مخاوف الأميركيين تتعاظم بعد تلويح ترامب النووي

مخاوف الأميركيين تتعاظم بعد تلويح ترامب النووي

تساؤلات حول قدرة الرئيس المنتخب على تعديل اتفاقيات مكافحة انتشارها
الأحد - 26 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 25 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13907]
الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب يصافح عددا من مؤيديه في واشنطن أول من أمس بعد حضوره لقاء خصص لمناقشة الاتفاق الأميركي الإيراني النووي (رويترز)

لوح الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب بسباق جديد على التسلح، محذرا من أن الولايات المتحدة لن تسمح لبلدان أخرى بتعزيز قدراتها النووية من دون أن ترد بالمثل، في إشارة إلى روسيا الاتحادية على ما يبدو، وربما الصين ودول نووية أخرى.

وفي الوقت الذي صعق هذا التصريح معارضي الانتشار النووي، قلل آخرون من أهميته، قائلين إن الود الذي بدأ يربط ترامب مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كفيل بإزالة المخاوف من أي سباق محتمل. وفي هذا السياق أعرب مسؤول في الحزب الجمهوري الأميركي لـ«الشرق الأوسط» عن اعتقاده بأن ترامب يحاول تقليد سياسة الرئيس الجمهوري الراحل رونالد ريغان: «في إنهاك الخصوم بالتكلفة الاقتصادية للسباق»، وهي السياسة التي انتهت بتفتيت الاتحاد السوفياتي.

غير أن المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه شدد على أن «يد ترامب لن تكون طليقة تماما في رسم سياسات قد لا تدمر روسيا الاتحادية بالقدر الذي تشكل خطرا على الاتحاد الفيدرالي الأميركي ذاته»، وأضاف موضحا «الرئيس لديه صلاحيات واسعة، ولكن ليس إلى درجة التمرد على اتفاقات دولية تتعلق بمكافحة انتشار الأسلحة النووية، وهي الاتفاقات التي تدعمها الولايات المتحدة بقوة».

ويقول أغلب الخبراء إن الولايات المتحدة لن تتمكن من تحمل التكلفة الباهظة للسباق في ظل اقتصادها الحالي. لكن على النقيض من ذلك أكد الناطق المقبل باسم البيت الأبيض شون سبايسر لقناة «سي إن إن» على جدية ترامب بخوض السباق قائلا إن «هناك في الوقت الراهن دولا حول العالم تتحدث عن تعزيز قدراتها النووية، والولايات المتحدة لن تجلس متفرجة وتسمح بحدوث ذلك من دون أن تتصرف بالمثل». وقد جاء هذا التأكيد ردا على سؤال مغزى تصريح ترامب الذي جاء في تغريدة له على موقع «تويتر» الخميس المنصرم.

كما تطرق المتحدث أيضا إلى أن روسيا ليست وحدها المعنية بالسباق المشار إليه بقوله «لا يتعلق الأمر ببلد واحد، بل يتعلق بأي بلد ينافسنا في قدراتنا النووية».

وفي السياق ذاته نقلت المحطة التلفزيونية (إم إس إن بي سي) عن ترامب قوله «لندع الأمر يصبح سباقا للتسلح. سنتفوق عليهم جميعا».

وبدا أن هذا التعليق جاء ردا على بوتين الذي قال في وقت سابق إنه يتوجب على بلاده «تعزيز قدراتها النووية الاستراتيجية».

غير أن بوتين عاد في اليوم التالي ليعلن عدم اكتراثه بالتنافس مع برنامج الأسلحة النووية الأميركي، وقال في مؤتمر صحافي «إذا أطلق أحد سباقا للتسلح فلن يكون نحن... لن ننفق أبدا مواردنا على سباق للأسلحة لا يمكننا أن نتحمل تكلفته»، وأضاف موضحا أنه لا ينظر إلى الولايات المتحدة كمعتد محتمل، بل إنه لا يرى شيئا جديدا أو لافتا في تصريح ترامب بشأن رغبته في توسيع القدرات النووية الأميركية. لكن رغم ردود بوتين المفرطة في الدبلوماسية، فإن تصريحات ترامب المشددة تشير إلى أن تحسين العلاقات مع موسكو قد لا تكون مهمة سهلة. وكان ترامب قد نشر أول من أمس خطابا قال: إنه تلقاه من بوتين وصفه بأنه «لطيف جدا»، وقال في بيان مصاحب لنشر الرسالة إنه يأمل في أن يتمكن البلدان من «تحقيق التقارب بدلا من اضطرارهما لسلوك سبيل بديل».

يشار إلى أن إدارة أوباما اتهمت روسيا بالتدخل في سير الانتخابات الأميركية لصالح ترامب من خلال هجمات قرصنة إلكترونية على حسابات الحزب الديمقراطي، وسربت المعلومات من تلك الهجمات عبر الإنترنت بما تسبب في مشكلات سياسية للمرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون.

وفي خضم هذا النزاع غير المعلن بين الدولتين الغريمتين، ما تزال تصريحات الرئيس المنتخب دونالد ترامب، التي يؤكد فيها أنه لا يخشى سباقا جديدا على التسلح، تثير بلبلة في واشنطن، وتضع عددا من الأميركيين في حيرة، خاصة في ظل الرسائل المتناقضة التي يبعث بها ترامب إلى روسيا.

فبينما صعق معارضو الانتشار النووي لخطابه، شكك مراقبون في أبعاد كلام ترامب.

وقد حاول معاونو ترامب لاحقا التخفيف من وطأة تصريحاته، وهو ما زاد أكثر من حيرة الأميركيين الذين كانوا يحاولون فهم معنى تغريدته.

وبسؤال شون سبايسر السكرتير الإعلامي المقبل للبيت الأبيض إن كان يشير إلى موسكو تحديدا، أجاب موضحا «أنا أتحدث عن روسيا. لكن لا يتعلق الأمر ببلد واحد. إنه (يتعلق) بأي بلد»، مضيفا أن ترامب «سيفعل ما هو ضروري لحماية البلاد، وإذا أراد بلد آخر أو بلدان أخرى تهديد أمننا وسيادتنا فسيفعل اللازم».

وعندما سألته الصحافية «هل يعني هذا أنه سيستخدم السلاح النووي؟»، أجاب سبايسر «كلا، هذا يعني أنه لا يستبعد أي احتمال»، «وإذا أرادت دولة أخرى تهديد سيادتنا وأمننا فإنه سيرد».

وما زاد في الإرباك أن ترامب نشر أول من أمس نسخة مما وصفه بأنها «رسالة لطيفة جدا» من بوتين تمنى له فيها عيد ميلاد سعيدا ودعا فيها إلى تعاون ثنائي أكبر.

وأشار براد شيرمان العضو الديمقراطي في الكونغرس، المسؤول البارز في لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب، إلى أن هناك أمورا خفية أكثر بين ترامب وبوتين. وقال لقناة «إم إس إن بي سي» إن «هناك احتمالا واحدا هو أن كل هذا الكلام ليس خطأ بل إنه جزء من جهود منسقة» بين بوتين وترامب.


اختيارات المحرر

فيديو