مسؤول جزائري يحذر الجيش من مؤامرات تحاك ضد البلاد

مسؤول جزائري يحذر الجيش من مؤامرات تحاك ضد البلاد

الأحد - 26 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 25 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13907]

قال نائب وزير الدفاع، الفريق أحمد قايد صالح، إن على الشباب الجزائري «أن يدرك أن لبلاده أعداء أضمروا وما زالوا يضمرون لها حقدا دفينا، وهذا يستوجب منا جميعا يقظة شديدة وإدراكا أشد لهذه التحديات». ومن عادة المسؤولين في البلاد، التحذير من «المؤامرة الأجنبية» عندما يواجهون أزمة داخلية حادة. ونشرت وزارة الدفاع أمس خطابا قرأه صالح على ضباط وجنود، أثناء زيارته إلى «الناحية العسكرية الثانية» (غرب البلاد)، دعا فيه إلى «إفشال غدر الغادرين وإجهاض نهجهم الذي يريدون من خلاله تحقيق مآربهم، التي باتت معروفة ومكشوفة، بل ويائسة ما دامت أجيال الجزائر تعي جيدا، وتدرك بعمق بأن هذا الوطن الذي نستظل بظله، ونعيش فوق أديمه، لم يأت من فراغ ولم يوهب للجزائريين، بل تم استرجاعه بالدم والدموع التي سالت كالأنهار». في إشارة إلى الاستقلال الذي افتكّته الجزائر من الاستعمار الفرنسي بعد حرب دامت سبع سنوات (1954 - 1962)، وخلفت مليونا ونصف المليون شهيد.
وذكر صالح أن «عالم اليوم، وكما يعلم الجميع، لا مكان فيه إلا للأقوياء والجزائر لا يمكن لها بأي حال من الأحوال إلا أن تكون، رغم أنف أعدائها، قوية بجيشها وقدراتها الذاتية»، وتحدث عن «ضرورة توخي أقصى درجات اليقظة ضد المؤامرات التي تحاك ضد الجزائر». لكن لم يوضح صالح، وهو أيضا رئيس أركان الجيش، من يقف (أو يقفون) وراء ما يسميه «مؤامرة».
وأحدث كلام صالح ردود فعل مكثفة على شبكة التواصل الاجتماعي؛ إذ تساءل كثيرون عن «مدى حقيقة هذه المؤامرة»، وعن «إلى أي حد يمكن أن تشكل الجزائر خطورة على أي بلد، حتى يمكن أن تثير عداوات ضدها؟».
وفي الغالب يسمع الجزائريون من مسؤوليهم، خطابا يحذر من «المخططات الأجنبية التي تهدف إلى ضرب استقرار الوطن»، كلما كانت الجزائر في أزمة حادة. ومنذ نحو سنة، تعيش البلاد أزمة مالية خانقة بسبب شح الموارد نتيجة انخفاض أسعار النفط، الذي يمثل المصدر الوحيد للمداخيل بالعملة الصعبة. زيادة على هذا، تتخوف الحكومة من تعرض البلاد لاعتداء محتمل من التنظيم المتطرف «داعش»، في ليبيا الذي هدد الجيش أكثر من مرة بالانتقام؛ وذلك بسبب تعاونه مع بلدان أجنبية عن المنطقة، في إطار الحرب المعلنة على هذه المنظمة الإرهابية. وقد سبقت صالح في التحذير من «المؤامرة»، النقابة المركزية المرتبطة بشدة بالحكومة؛ إذ استنكرت في بيان قبل يومين ما أسمته «تهجمات مغرضة تستهدف الجزائر في أمنها واستقرارها، تغذيها أوساط تفوح منها رائحة الاستعماريين الجدد». وتحدثت النقابة عن «أهداف مناوراتية على قوة استقرار وسلم بلادنا، التي تعيق مخططاتهم»، وأضافت أن «هؤلاء المخططين، الذين تزعجهم قناعات الجزائر القوية، يجهلون حقيقة بلادنا. ورغم هذا الحقد فإن الجزائر لا يمكنها بأي حال من الأحوال، أن تتأثر جراء هذا الفيض من الهذيان الذي يغذي أوهاما وحنينا مضللا». ولا تذكر النقابة من هم «الذين يستهدفون الجزائر».
وتابعت بأن «الجزائر خاضت وحدها منذ أكثر من عشر سنوات، حربها ضد الإرهاب والتطرف العنيف، وخرجت منها منتصرة. وقد انطلقت بكل عزم في المسار الديمقراطي الضامن لاستقرار البلاد، والسير الطبيعي لمؤسساتها وإعادة بعث اقتصادها لتنميتها المستدامة والتطور الاجتماعي». في غضون ذلك، دعا علي بن فليس، رئيس الحزب المعارض: «طلائع الحريات»، وهو رئيس حكومة سابقا، إلى «تعبئة القدرات والطاقات الوطنية من أجل إخراج البلد من الانسداد السياسي الشامل، الذي يتخبط فيه والتكفل بأزمة اقتصادية خطيرة، يزيدها تفاقما غياب أي استراتيجية تصدٍ ذات جدية ومصداقية ونجاعة».


اختيارات المحرر

فيديو