3 آلاف متظاهر في عاصمة الأردن تنديداً بهجوم الكرك

3 آلاف متظاهر في عاصمة الأردن تنديداً بهجوم الكرك

مراقب «الإخوان» اعتبرها رسالة الشعب للتوحد خلف قواته المسلحة
السبت - 25 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 24 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13906]
مسيرة في العاصمة الأردنية عمان بعد صلاة الجمعة أمس نددت بالهجوم الإرهابي في الكرك ({الشرق الأوسط})

احتشد نحو ثلاثة آلاف بعد صلاة الجمعة أمس أمام المسجد الحسيني وسط العاصمة عمان في مسيرة شاركت فيها الحركة الإسلامية والأحزاب اليسارية والقومية والنقابات العمالية والمهنية والمنظمات الشبابية للتنديد بهجوم الكرك، ولإعلان التضامن مع رجال الأمن العام والدرك والمواطنين الذين قضوا في محافظة الكرك على يد زمرة تنتمي لتنظيم داعش الإرهابي.

وحمل المشاركون في المسيرة صور الشهداء وأعلام الأردن وهتفوا بشعارات: «ابن الكرك قالها الأردن واحنا رجالها»، و«بالروح بالدم نفديك يا أردن»، وأكد الشيخ حمزة منصور القيادي السابق في جماعة الإخوان المسلمين في الأردن في كلمة ألقاها خلال المسيرة أن الحركة الإسلامية وكل الأردنيين يقفون خلف أجهزتنا الأمنية في صد الإرهاب ومحاولات العبث بأمن الوطن، مشددا على أن «الأردن عصي على من يحاول زعزعة أمنه واستقراره».

وقال منصور: «إن الدفاع عن الأردن ضد الإرهاب من صلب عقيدة الحركة الإسلامية وهذا ما نؤمن به». وأضاف أن ديننا دين السماحة والرحمة ولا يعقل أن يكون الإرهاب جزءا منه.

وقال عبد الحميد ذنيبات المراقب العام لجماعة «الإخوان المسلمين» إن «هذه الجموع جاءت لترسل رسالة للجميع أن هذا الشعب شعب واحد متوحد رديف لقواته المسلحة يذود عن حمى الوطن».

وندد بـ«الأيدي المتطرفة التي جاءت لتعبث بأمن واستقرار الأردن»، مؤكدا أن «الأردن وتراب الأردن خط أحمر يلتف حوله كل الأردن وشعب الأردن».

من جهته قال نائب المراقب العام السابق زكي بني أرشيد للصحافيين إن الأردنيين موحدون في محاربة الإرهاب، وإن المستفيد الأول من زعزعة استقرار الأردن هو العدو الصهيوني الذي يريد تحقيق حلمه بدولته المزعومة.

وأشار بني أرشيد إلى أنه لا بد من إعادة تقييم السياسات والاستراتيجيات في المقاربات السياسية الأردنية الداخلية والخارجية بعد هذه الأحداث المشؤومة التي عصفت بالأردن.

بدوره أكد عضو كتلة الإصلاح النيابية النائب أحمد الرقب أن نواب الأردن يقفون مع الشعب جنبا إلى جنب فداء للأردن وترابه.

وشدد الرقب على أن «التضحية من أجل الأردن واجب نفتخر به، وهذه الوقفة المشرفة هي العنوان الحقيقي لوحدة الأردن وهتاف بالروح بالدم نفديك يا أردن يؤكد حب الوطن في نفوس الناس».

وعبر عن مشاعر التضامن مع الشهداء والوطن والوقوف في وجه الإرهاب بالقول إن «هذه الصورة المشرقة صورة الأردن العزيز الذي يقف صفا واحدا متماسكا بكل أطيافه ومكوناته ليعلنها مدوية أنه سيبقى عصيا على المؤامرات وعصيا على الفتن وعصيا على كل قوى البغي».

وأضاف أن «هؤلاء هم الأردنيون الذين يرفعون راية واحدة هي راية الوطن هذا العلم الأردني الشامخ الذي سيبقى عاليا فوق قلعة الكرك وفوق كل ربوة أردنية».

وكان تنظيم داعش تبنى هجوم الأحد في الكرك الذي أوقع عشرة قتلى بينهم سبعة رجال أمن وسائحة كندية، و34 جريحا هم 11 من عناصر الأمن العام وأربعة من قوات الدرك و17 مدنيا وشخصان أجنبيان.

وكان المسلحون الأربعة الذين شنوا هجوم الأحد تحصنوا في قلعة الكرك الأثرية واشتبكوا مع الأجهزة الأمنية نحو سبع ساعات قبل أن تقتلهم قوات الأمن. واعتقلت الأجهزة الأمنية الثلاثاء ممول الهجوم في مداهمة لمنزله أدت إلى مقتل أربعة رجال الأمن وأحد الإرهابيين.

على صعيد ذي صلة استنكرت الحكومة الأردنية بشدة الجريمة الإرهابية النكراء التي ارتكبها تنظيم داعش الإرهابي بحرق جنديين تركيين.


اختيارات المحرر

فيديو