أنقرة مستمرة في مواجهة «داعش» شمال سوريا رغم خسائر الجيش

أنقرة مستمرة في مواجهة «داعش» شمال سوريا رغم خسائر الجيش

مقتل 16 جنديًا و200 من عناصر «داعش» حول الباب
الجمعة - 24 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 23 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13905]

فيما تصاعدت خسائر الجيش التركي بصورة لافتة على مدى يومين، أعلنت أنقرة أنها لن تتراجع عن قتالها عناصر تنظيم داعش الإرهابي، ولن توقف عملية (درع الفرات) في شمال سوريا حتى تؤمن حدودها من أي تهديد للتنظيمات الإرهابية.
وقتل 16 جنديا تركيا وأصيب 33 آخرون بعضهم في حالة خطيرة في هجمات لـ«داعش» في محيط مدينة الباب السورية التي تسعى عناصر من الجيش السوري الحر المدعومة من تركيا للسيطرة عليها في إطار عملية درع الفرات التي انطلقت في 24 أغسطس (آب) الماضي، والتي سارت بشكل سريع في البداية على محور جرابلس أعزاز، لكن تباطأت مع دخولها معارك الباب بعد السيطرة على بلدة دابق ذات الأهمية الرمزية لتنظيم داعش الإرهابي.
وفيما اعتبر تهيئة للشارع التركي لتقبل فكرة سقوط المزيد من القتلى في صفوف الجيش التركي، قال رئيس الوزراء التركي بن على يلدريم أمام اجتماع لرؤساء فروع حزب العدالة والتنمية الحاكم أمس «تركيا تخوض حربًا مهمة ضد الإرهاب، وستواصل الحرب ضده سواء في الداخل أو الخارج، وسقوط قتلى من الجيش التركي أمر طبيعي.. معركة الإرهاب تمثل معركة (وجود)، بالنسبة لتركيا، وهي معركة كبرى باسم وحدة تركيا».
في الوقت نفسه، أعلن وزير الدفاع التركي، فكري إيشيك، أمام البرلمان خلال مناقشات موازنة العام الجديد، أمس، أن الجيش فقد 36 قتيلا منذ بدء عملية «درع الفرات في 24 أغسطس.
ونفذ تنظيم داعش الإرهابي، مساء الأربعاء، 3 هجمات انتحارية بسيارات مفخخة في محاولة لوقف تقدم القوات التركية وقوات «الجيش السوري الحر» بمنطقة الباب بعد السيطرة على طريق رئيسي يربطها بحلب، إضافة إلى محاصرة منطقة مستشفى المدينة التي كان يستخدمها التنظيم كمركز قيادة وتخزين أسلحته فيها.
وقال الجيش التركي في بيان إن «أكثر من 200 من إرهابيي تنظيم داعش قتلوا في الاشتباكات التي دارت الأربعاء محيط مدينة الباب بالريف الشرقي لمحافظة حلب، وأن المدفعية والطائرات التركية قصفت 48 موقعا للتنظيم الإرهابي، وتم استهداف الكثير من مواقع الأسلحة للتنظيم الإرهابي، إضافة إلى مبانٍ كان يتحصّن فيها الإرهابيون، كما تم تدمير أعداد كبيرة من السيارات المزودة بالأسلحة الثقيلة. ونشر الجيش لقطات فيديو تظهر عمليات القصف».
واستعرض وزير الدفاع التركي، فكري إيشيك، أمام البرلمان تطورات عملية درع الفرات، لافتا إلى ارتفاع قتلى الجيش إلى 16 جنديا بعد أن كان الجيش أعلن مقتل 14 وإصابة 33.
وقال إيشيك إن قوات المعارضة السورية المدعومة من الجيش التركي تمكنت حتى الآن من تطهير أكثر من ألفي متر مربع ما بين جرابلس والراعي ودابق، وتحرير نحو 225 قرية في المنطقة.
وأشار إلى أنه تم في إطار عملية درع الفرات قتل 1005 عناصر من تنظيم داعش الإرهابي، وتدمير 4 دبابات و29 مدفع هاون، و97 عربة مسلحة، و621 مبنى، و61 موقعا دفاعيا، و28 مركز قيادة، و17 مستودع ذخيرة تابعة للتنظيم.
كما أضاف إيشيك أن القوات التركية نجحت خلال هذه العملية في القضاء على 299 إرهابيا من قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب، فضلا عن تدمير 14 مبنى، و4 مواقع دفاعية، و5 عربات لهذه التنظيمات.
وقام رئيس هيئة أركان الجيش التركي خلوصي أكار بزيارة ثانية خلال 48 ساعة إلى مركز عمليات درع الفرات في محافظتي كيليس وغازي عنتاب جنوب البلاد برفقته قائد القوات البرية صالح زكي تشولاق، بعد زيارة الجنود المصابين في مستشفى كليس الحكومي. واستطلع أكار آخر التطورات المتعلقة بسير عملية درع الفرات.
وكان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أعلن في مؤتمر صحافي مشترك عقده رئيس الجمهورية إردوغان في المجمع الرئاسي مع رئيس الجمهورية الألباني بوجار نيشاني، أن القوات المشاركة في عملية درع الفرات طوقت مدينة الباب الباب السورية بشكل كامل.
وقال إردوغان إن تنظيم داعش الإرهابي بات يلجأ يائسًا إلى كل سبيل، وإلى تنفيذ جميع أشكال الهجمات باستخدام الانتحاريين أو العبوات الناسفة يدوية الصنع، وقال «أتمنى أن تتم السيطرة التامة على مدينة الباب قريبًا لكي يعود إليها أهلها».
من جانبه، أشاد المتحدث باسم التحالف الدولي ضد تنظيم داعش، العقيد الأميركي جون دوريان، بجهود «درع الفرات» معتبرا أنها «خدمة عظيمة» للتحالف في إطار جهوده للقضاء على تنظيم داعش.
وعن جهود استعادة مدينة الرقة السورية من قبضة «داعش»، قال المتحدث باسم التحالف الدولي في تصريحات لوكالة «الأناضول» التركية، إن واشنطن ستواصل العمل مع قوات سوريا الديمقراطية لزيادة عدد العناصر العربية المساهمة في هذه المعركة.
وأكد دوريان، أنه «من الضروري أن تكون القوة التي تحرر الرقة، تمثل نسيج المدينة السكاني إلى حد كبير، وبناء عليه نسعى إلى أن تكون الأغلبية من العرب السوريين ونتابع حوارنا مع الحكومة التركية، فنحن ندرك دورها المهم، وأن أمنها يمثل جزءا أساسيا من أمن المنطقة واستقرارها».


اختيارات المحرر

فيديو