تركيا تفرج عن عائلة الشرطي قاتل السفير الروسي وتؤكد صلاته بجهات أجنبية

تركيا تفرج عن عائلة الشرطي قاتل السفير الروسي وتؤكد صلاته بجهات أجنبية

فريق من 120 عضوًا للتحقيق ـ وإردوغان يوضح سبب تصفية القاتل
الجمعة - 24 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 23 ديسمبر 2016 مـ
الرئيس فلاديمير بوتين يواسي ماريانا كارلوفا أرملة السفير الروسي خلال تشييع جثمانه في العاصمة موسكو أمس (أ.ف.ب)

تواصلت التحقيقات المشتركة من الجانبين التركي والروسي في حادث اغتيال السفير الروسي في أنقرة أندريه كارلوف فيما أطلقت السلطات التركية سراح عائلة وأقارب الشرطي القاتل مولود ميرت التن طاش الذي كان قتل في موقع تنفيذ جريمته في تبادل لإطلاق النار مع قوات الشرطة.
وأطلقت مديرية الأمن في محافظة آيدن سراح والدي التن طاش وشقيقته و3 آخرين من أقاربه بقرار من النيابة العامة بعد إتمام إجراءات استجوابهم في شعبة مكافحة الإرهاب.
في الوقت نفسه، شكلت السلطات التركية فريقا أمنيا مكونا من 120 عنصرا من فرع مكافحة الإرهاب والاستخبارات التابع لمديرية أمن أنقرة للتحقيق في عملية اغتيال السفير الروسي الذي قتل مساء الاثنين لدى مشاركته في افتتاح معرض فني في أنقرة.
وقالت مصادر أمنية تركية إن الفريق الأمني يعمل مع وفد التحقيق الروسي المكلف بمتابعة سير التحقيقات مع المسؤولين الأتراك.
وعقد الخبراء الروس اجتماعًا مع نظرائهم الأتراك بفرع مكافحة الإرهاب والاستخبارات في مبنى مديرية الأمن العام في أنقرة، استمر نحو ساعتين و15 دقيقة.
ويتكون الفريق الروسي من 18 عضوا بينهم مترجم، ومن المقرر أن يواصل أعماله طيلة الأسبوع الجاري.
وجدد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان التأكيد على ضلوع حركة الخدمة التابعة للداعية فتح الله غولن المقيم في أميركا والمتهم أصلا بالوقوف وراء محاولة الانقلاب الفاشلة التي تعرضت لها تركيا في منتصف يوليو (تموز) الماضي.
وقال إردوغان في مؤتمر صحافي مساء الأربعاء إنه «ما من شك» في أن المسلح الذي قتل السفير الروسي في أنقرة كان عضوا في حركة الخدمة التي تسميها السلطات التركية (منظمة فتح الله غولن الإرهابية) مضيفا: «لا يوجد سبب لنخفي أنه كان عضوا في منظمة غولن. كل الروابط من تعليمه إلى صلاته تشير إلى ذلك ولن نخفي أيضا أن أتباع هذه الجماعة لا يزالون موجودين في أجهزة الأمن والجيش».
وزاد إردوغان دون إيضاح أن النتائج الأولية تشير إلى أن القاتل له صلات بجهات أجنبية قائلا إن الأعمال المشتركة مستمرة من قبل الفريق الروسي الذي وصل إلى أنقرة والفريق التركي الذي يحقق في حادث الاغتيال. ونتمنى التوصل من خلال هذه الأعمال إلى النتيجة المنشودة في أقرب وقت.
وكان عدد من وسائل وبعض السياسيين ألمحوا عقب اغتيال السفير إلى احتمال وجود صلات بين القاتل وجماعة غولن فيما رجح آخرون أن يكون القاتل منتميا، إلى جبهة النصرة.
وتناول إردوغان ما يدور بشأن حول أسباب تصفية القاتل في مكان الجريمة بدلا عن القبض عليه حيا قائلا: «ثمة بعض الشائعات التي تدور حول سبب عدم القبض على قاتل السفير حيًا. إن هذا الأمر يتعلق بالحالة النفسية في تلك اللحظة. فقد جرى قتله خوفًا من أنه كان سيخرج قنبلة من جيبه بعد أن مد يده إلى الطرف الآخر من جسمه».
وأضاف: «حين حاولنا اعتقال أحدهم حيا دفعنا ثمن ذلك كما حدث في إسطنبول فقد استشهد 5 رجال شرطة حين حاولوا اعتقال إرهابي حيا».
من جانبه، اعتبر رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، تعليقًا على الهجمات الإرهابية في تركيا وألمانيا أن كل هذه الهجمات أظهرت أنه لا يمكن لأي بلد القول نحن في مأمن من الإرهاب.
وقال يلدريم أمام اجتماع رؤساء فروع حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا أمس الخمس في أنقرة إن الإرهاب هو مشكلة عالمية: «لذلك فإن التفكير بأن الهجمات الإرهابية التي تستهدف تركيا، هي مسألة تتعلق بتركيا خطأ فظيع. أولئك الذين يعتقدون أن التنظيمات الإرهابية التي استقرت في سوريا والعراق، تهدد تركيا فقط مخطئون، فالإرهاب مشكلة عالمية مشتركة».
ودعا يلدريم المجتمع الدولي إلى ترك خطابه المتردد حيال الإرهاب جانبا واتخاذ موقف موحد إزاء التنظيمات الإرهابية. وبدوره، أكد نائب رئيس الوزراء المتحدث باسم الحكومة التركية نعمان كورتولموش ما ذهب إليه إردوغان بشأن اتهام حركة غولن بالتورط في اغتيال السفير الروسي، مشددا على أن أعمال البحث والتحري ستستمر إلى أن يتم معرفة من يقفون وراءها ومن الذي حرض على العملية ودبر لها.
إلى ذلك، حظرت إيران على لاعبيها المشاركة في الأنشطة الرياضية في تركيا لدواع أمنية حتى إشعار آخر.
وقالت السفارة الإيرانية في أنقرة إن قرار الحظر جاء نظرا للأوضاع الأمنية الحالية في تركيا. وكانت الخارجية الإيرانية طالبت رعاياها أول من أمس بعدم السفر إلى تركيا إلا في حالات الضرورة، كما أغلقت حكومة طهران قنصلياتها في تركيا.


اختيارات المحرر

فيديو