ترامب يدعو لاستخدام حق النقض ضد مشروع القرار المصري

ترامب يدعو لاستخدام حق النقض ضد مشروع القرار المصري

يدعو لوقف الاستيطان الإسرائيلي بفلسطين
الخميس - 23 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 22 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13904]

دعا الرئيس الاميركي المنتخب دونالد ترامب، اليوم (الخميس)، الولايات المتحدة الى استخدام حق النقض ضد مشروع قرار مصري سيعرض على التصويت في مجلس الامن، ويدعو اسرائيل الى وقف انشطة الاستيطان فورا في الاراضي الفلسطينية والقدس الشرقية المحتلة.
وقال ترامب في بيان "بما ان الولايات المتحدة تقول منذ فترة طويلة بأن السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين لا يمكن ان يصنع الا عبر مفاوضات مباشرة بين الطرفين وليس عبر شروط تفرضها الامم المتحدة، يجب استخدام الفيتو ضد مشروع القرار الذي ينظر فيه مجلس الامن".
وقال دبلوماسيون إنّ مجلس الأمن الدولي أجّل اليوم، التصويت على مشروع قرار يطالب إسرائيل بوقف نشاطاتها الاستيطانية على الاراضي الفلسطينية المحتلة والقدس الشرقية، وأفادوا بأنّ مصر طلبت التأجيل لاتاحة الوقت لاجراء مشاورات بشأن مشروع القرار، من دون تحديد موعد جديد للتصويت عليه.
ووزعت مصر مشروع القرار في وقت متأخر أمس، على أن يتم التصويت عليه في مجلس الأمن اليوم الساعة 15:00 (20:00 ت غ).
وأدّى ذلك إلى دعوات من رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الولايات المتحدة إلى استخدام حق النقض لوقف مشروع القرار. وكانت واشنطن قد صوتت بالنقض على مشروع قرار مشابه في 2011.
ويورد المشروع أنّ المستوطنات الاسرائيلية "تعرقل بشكل خطير تحقيق حل الدولتين" الذي يفترض أن يؤدي إلى إعلان دولة فلسطينية تعيش بسلام إلى جانب إسرائيل.
ويشدد النص على أنّ وقف المستوطنات "ضروري من أجل انقاذ حل الدولتين ويدعو إلى القيام بخطوات فورية" لتغيير مسار الامور على الارض.
واحتلت اسرائيل الضفة الغربية في 1967 وضمت القدس الشرقية في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.
وتعتبر اسرائيل القدس بشطريها عاصمتها "الابدية والموحدة" في حين يطالب الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة.
ويعيش قرابة 400 الف شخص في المستوطنات الاسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة، حسب السلطات الاسرائيلية وسط 2.6 مليون فلسطيني.
على صعيد منفصل، تنظم فرنسا في 15 يناير (كانون الثاني) 2017، مؤتمرًا دوليا جديدًا بشأن الشرق الاوسط بمشاركة نحو 70 دولة، لكن في غياب طرفي النزاع، بغرض تجديد دعم المجتمع الدولي لحل الدولتين، وفق ما أعلنت باريس اليوم.
وقال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت "إنّ فرنسا متمسكة بتنظيم اجتماع بباريس لاعادة دفع عملية السلام في الشرق الاوسط المعطلة حاليا، وتجديد التأكيد على (حل) الدولتين" الفلسطينية والاسرائيلية. واوضح أنّ المؤتمر سيعقد في 15 يناير.
وقال مقربون من الوزير الذي يزور بيروت، إنّ نحو 70 دولة ستشارك في المؤتمر وتنوي فرنسا دعوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو لإعلامهما بنتائج المؤتمر.
ورفض نتنياهو المعارض لأي مقاربة دولية للنزاع الفلسطيني الاسرائيلي، في بداية ديسمبر (كانون الاول)، مقترحا فرنسيا بلقاء مع عباس في باريس.
وأضاف مقربون من ايرولت "لا نزال نأمل في دعوتهما".
وكانت فرنسا دعت في الثالث من يونيو (حزيران)، 30 وزيرًا وممثلا لدول عربية وغربية والامم المتحدة والاتحاد الاوروبي لاعادة تأكيد استمرار حل الدولتين.
وكان يؤمل في الاساس تنظيم مؤتمر دولي مع طرفي النزاع قبل نهاية 2016، لكن اسرائيل رفضت أي مقاربة متعددة الطرف للنزاع وطالبت بمفاوضات مباشرة مع الفلسطينيين.
وفشلت آخر مباحثات بين الطرفين برعاية أميركية في ربيع 2014. وظلت عملية السلام متوقفة منذ ذلك التاريخ.


اختيارات المحرر

فيديو