الفراولة المغربية.. منتج يغزو 30 سوقا في العالم ويوظف 30 ألف عامل

الفراولة المغربية.. منتج يغزو 30 سوقا في العالم ويوظف 30 ألف عامل

يقيم المهتمون به هذه الأيام مهرجانا في منتجع مولاي بوسلهام
الاثنين - 21 جمادى الآخرة 1435 هـ - 21 أبريل 2014 مـ
يحتل المغرب المركز الثالث عالميا بعد الولايات المتحدة وإسبانيا في إنتاج وتسويق الفراولة («الشرق الأوسط»)

اختتم في منتجع مولاي بوسلهام المغربي، أمس، المهرجان السنوي لسوق الفراولة، حيث تشتهر المنطقة بأنها مركز زراعة الفراولة في المغرب، إذ تزرع في مساحة لا تقل عن 3600 هكتار، وصدر ثلثا إنتاجها إلى الخارج العام الماضي.
ويسعى القائمون على تنظيم المهرجان من خلاله إلى تكريم كل المشاركين في إنتاج وتصدير الفراولة في المنطقة، إذ يقدر من يعمل في مجال إنتاج الفراولة بمختلف أنشطتها نحو 18 ألف شخص بصفة دائمة، علاوة على 12 ألف شخص آخرين بصفة موسمية.
وقال المكي الزيزي، رئيس جهة الغرب التي يقع في نطاقها منتجع مولاي بوسلهام، في تقرير نقلته «رويترز»: «هذا تكريم للفلاحين وللمنتجين ولكل المتدخلين في سلسلة الإنتاج.. من جهة أخرى نعتبرها كذلك مناسبة لتبادل الخبرات وتبادل التشاور والتجارب من أجل الرفع من الإنتاجية والرفع من جودة المنتوج المحلي».
موعد المهرجان حل هذا العام في توقيت يسود فيه التوتر في العلاقات بين المغرب والاتحاد الأوروبي، السوق الرئيسة لصادرات المغرب من الخضر والفاكهة، وذلك في أعقاب قرار الاتحاد تعديل آلية الأسعار للمنتجات الزراعية المغربية التي تدخل أوروبا.
ورغم أن أسعار تصدير الفراولة لدول الاتحاد الأوروبي لن تتأثر بآلية التسعير الجديدة، فإن زراع الطماطم المغاربة يقولون إنها سوف تضرهم كثيرا، فيما عبر مزارعو الفراولة خلال المهرجان في مولاي بوسلهام عن قلقهم البالغ من الخطوة الأوروبية الجديدة.
يقول محمد العموري، رئيس الجمعية المغربية لمصنعي ومصدري توت الأرض «الاتحاد الأوروبي اتخذ قرارا أحاديا من جهته، ونحن سنتضرر حقيقة من هذا القرار. حكومتنا فهمت أن القطاعات المنتجة للخضر والفواكه ستتضرر، ولكن بطريقة مشروعة سنحاول أن ندافع عن أنفسنا لنظهر لهم أننا على حق».
لكن سفير بلجيكا لدى المغرب سعى إلى تهدئة تلك المخاوف خلال حضوره افتتاح مصنع جديد لتعبئة الفراولة ضمن أنشطة المهرجان. وقال السفير فرانك كارويه «أنا مقتنع بأننا سنجد حلا لهذا الخلاف إن كان لي أن أصفه بذلك. أنا أعلم أن دبلوماسيا من المفوضية الأوروبية سيزور المغرب الأسبوع المقبل لمحاولة إيجاد حل لهذه المشكلة. أنا واع تماما بهذه المشكلة وستحاول بلجيكا أن تجد له حلا في بروكسل».
وتبلغ طاقة التجميد للمصنع الجديد 4000 طن من الفراولة سنويا. وصدر المغرب العام الماضي كميات كبيرة من الفراولة والتوت والتوت الأزرق الطازج والمجمد إلى 30 بلدا في مقدمتها دول في الاتحاد الأوروبي. ويحتل المغرب المركز الثالث عالميا بعد الولايات المتحدة وإسبانيا في إنتاج الفراولة، رغم تذبذب مستوى الإنتاج هناك بسبب الطقس. فعلى سبيل المثال لم ينتج المغرب في عام 2010 سوى 130 ألف طن من الفراولة لأن منطقة الشمال الغربي التي تتركز فيها زراعة الفراولة غمرتها مياه الفيضانات لمدة ثلاثة أشهر تقريبا.
وتضم منطقة زراعة الفراولة 300 ألف فدان مزروعة بهذا النوع من الفاكهة. ويجري تصدير معظم الفاكهة التي تنتج هناك لتضيف حصيلة من العملة الصعبة إلى الاقتصاد المغربي. ويعمل في زراعة الفراولة بالمغرب 30 ألف عامل معظمهم نساء فقيرات يعملن في جمع المحصول. وكان المستعمرون الفرنسيون هم الذين أدخلوا زراعة الفراولة في المغرب خلال الخمسينات.
لكن إنتاج الفراولة بدأ بشكل جدي في السبعينات، واقتصر على الشمال الغربي حيث توجد التربة الرملية والكثير من المياه. ويوجد نحو 300 من زارعي الفراولة في الشمال الغربي يعملون بالتوافق مع 20 شركة لتعبئة وتصدير المحصول. ويتم تصدير معظم الفراولة التي تنتج في منطقة الشمال الغربي إلى إسبانيا وفرنسا ودول أخرى في الاتحاد الأوروبي. ومعظم الفراولة التي يجري تصديرها فواكه طازجة، يجري أيضا تجميد نسبة منها قبل إرسالها إلى أوروبا على متن شاحنات كبيرة.
ورغم الأهمية الاقتصادية لقطاع زراعة الفراولة ومستقبله المبشر مع اتساع المجال لزيادة الإنتاج، يعاني القطاع كثيرا من المشكلات، حيث إنه وعلى عكس زارعي الموالح والطماطم في مناطق أخرى بالمغرب لا توجد أي رابطة أو جمعية تعاونية لزراع الفراولة. ولمعالجة هذه المشكلة ومشكلات أخرى تولت منظمة غير حكومية في منطقة مولاي بوسلهام التي تبعد 140 كيلومترا شمال غربي الرباط قرب القنيطرة تنظيم مهرجان للفراولة يقام سنويا منذ نحو أربع سنوات.


اختيارات المحرر

فيديو