حلب تعمق الخلافات بين إيران وحماس

حلب تعمق الخلافات بين إيران وحماس

طهران تهدد بمقاطعة الحركة الفلسطينية إن واصلت عرقلة الأمور
الخميس - 23 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 22 ديسمبر 2016 مـ
صبي ملثم في زي عسكري يحمل بندقية من البلاستيك دمية في احتفال حماس بذكرى تأسيسها (أ.ب)

كشف عضو لجنة السياسة الخارجية والأمن القومي الإيراني، حشمت الله فلاحت بيشه، عن خلافات بين إيران وجماعة حماس رغم ما تردد عن محاولات من الجانبين لتجاوز مرحلة العلاقات المتأزمة، كاشفا عن غضب إيراني في طهران على الحركة الفلسطينية بسبب استمرار ما اعتبره «تذبذب مواقف قادتها» من الأزمة السورية، في إشارة إلى موقفها من حلب وطالب المسؤول الإيراني من قادة حماس إعادة النظر في مسارها قبل إعلان «أبغض الحلال» من جانب طهران والاتجاه إلى تيارات فلسطينية أخرى.
وجاءت تصريحات المسؤول الإيراني لتؤكد استمرار التوتر بين جماعة حماس وإيران بعدما نفى الجانبان في الآونة الأخيرة؛ الأمر الذي أصبح مزعجا للجانب الإيراني، وبخاصة أنها تدعي ريادة جبهة «المقاومة»؛ ما شكل مصدرا أساسيا في محاولة إضفاء المشروعية على التدخلات في شؤون الدول العربية.
أمس في عددها الثاني على كشك الصحافة بعد العودة من فترة الإيقاف فتحت صحيفة «قانون» المقربة من التيار الإصلاحي الملفات الشائكة في علاقاتها مع تيارات وجماعات إسلامية في المنطقة، واستهدفت من ضمنها علاقة إيران بحماس، فضلا عن علاقاتها بحركة طالبان الأفغانية. وأصبحت قضية دعم نظام ولاية الفقيه بقيادة خامنئي لجماعات خارجية من هواجس الرأي العام الإيراني الأساسية في ظل اتساع المشكلات الاقتصادية خلال سنوات الماضية. تجلى ذلك في أبرز شعارات رددها المحتجون على نتائج الانتخابات الرئاسية، وهو المطالبة بوضع هموم المواطن الإيراني ضمن أولويات السلطة والكف عن التدخل في غزة ولبنان.
في هذا الصدد، اتهم فلاحت بيشه في حوار مع صحيفة «قانون» الحركة الفلسطينية بمواصلة «دعم الجماعات الإرهابية التي تعمل تحت مظلة المعارضة السورية»، وذلك في سياق حديثه عن خلافات الجانبين بشأن سوريا، وشدد المسؤول الإيراني على ضرورة تراجع الحركة من مواقفها تجاه الوضع في سوريا إن أرادت الحفاظ على علاقاتها مع إيران.
ويرى الإيرانيون أن حماس تبتعد كل يوم عن الفلك الإيراني في ظل استمرار الموقف من سوريا، رغم أن قادة الحركة طمأنوا الإيرانيين بهذا الخصوص وفق المصادر الإيرانية. لكن الارتجاج في منظومة العلاقات بين الجانبين فتح الباب على تراجع الثقة. انطلاقا من هذا كشف فلاحت بيشه عن انزعاج إيراني من موقف حماس في معارك حلب الأخيرة، وعلى ما يبدو فإن اتجاه حماس بلغ مستويات وصفها فلاحت بيشه بالمواقف العدائية.
ولفت فلاحت بيشه إلى أن مواقف حماس «المتباينة» من الأزمة السورية كانت مصدر قلق الإيرانيين منذ بدايتها، وفي الوقت نفسه طالب المسؤول الإيراني من الفلسطينيين ألا يتجاهلوا أن سوريا «كانت رائدة في المقاومة والكثير من بلاياها بسبب ذلك الموقف». وكانت مصادر مقربة من القيادي في حماس صالح العاروري، مسؤول دائرة الضفة الغربية، قالت إنه خلال اجتماع بين قيادة الحركة أبدى مخاوفه من الثمن الباهظ الذي يترتب على حماس مقابل دعم مادي وعسكري يتلقاه جناحها العسكري كتائب عز الدين القسام من طهران. وبينت التسريبات التي حصلت عليها الشرق الأوسط أنذاك من أن العاروري وجه تهما لقائد الذراع الخارجي للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني بالسعي وراء طمس الهوية الحمساوية لكتائب القسام وتذويبها في فيلق «القدس» الإيراني لتصبح آلة تنفيذية بيد الإيرانيين، كما كشف في تصريحاته عن ضغوط يمارسها سليماني بحثا عن ولاء كامل لحماس غرارا بحركة الجهاد الإسلامي التي بايعت النظام الإيراني خلال زيارة وفدها إلى طهران برئاسة أمينها العام رمضان شلح.
وبحسب المصادر المقربة من الحركة، فإنها شهدت في الشهور الماضية توترا في صفوف قادتها بسبب الانقسام حول تبعية إيران على حساب الدول العربية، وعلاقة الحركة بمحاور في المنطقة أهمها الثورة السورية. لكن فلاحت بيشه أمس ذهب أبعد من ذلك في تصريحاته بشأن الحركة ووجه أصابع الاتهام إلى تأثير «اللوبي الصهيوني» على تغيير مواقف الحركة فضلا عن ذلك وجه الاتهام إلى دول عربية وقال: إن «علاقاتها المالية مع العرب سبب تذبذب المواقف بين قادة الحركة».
وليست المرة الأولى التي يتهم فيها الإيرانيون حركة حماس بإقامة علاقات مع إسرائيل، وكانت حركة حماس أصدرت بيانا رسميا استنكرت فيه التصريحات الصادرة من مستشار الحرس الثوري الإيراني العميد خسرو عروج التي اتهمها بالسعي وراء التفاوض مع تل أبيب من بوابة أنقرة. كما ربط فلاحت بيشه في أقواله بين حركة حماس وتنظيم داعش الإرهابي، قائلا إن هناك «تيارا يحاول إنقاذ (داعش) تحت عنوان التسمية المعارضة السورية».
الأجواء المشحونة بين إيران وحماس لا تعود إلى تضارب المواقف في سوريا وإنها تردد الحديث عن استياء إيراني بعد رفض حماس المجاهرة برأي علني مؤيد لسياسات إيران في اليمن والعراق، وخلافاتها مع دول عربية ترفض السلوك الإيراني. ردا على ذلك قالت شخصيات مقربة من حماس إن إيران تريد توظيف الحركة في إطار «طريقة تفكيرها باحتواء الفصائل الفلسطينية وتوجيهها». وعن مستقبل العلاقات بين إيران وحماس في ظل التوتر الحالي، شرح فلاحت بيشه النظرة الإيرانية الحالية إلى الحركة الفلسطينية، وقال إن النظام الإيراني «لا يرى في حركة حماس كلية المقاومة». وفي تفكيك تسمية «المقاومة» التي تطلقها إيران على الجماعات التابعة لها في المنطقة، قال المسؤول الإيراني إن «العمق الاستراتيجي» لإيران يمتد من المحيط الهندي إلى حدود إسرائيل.
واستغل فلاحت بيشه شرح العمق الاستراتيجي الإيراني لتوجيه تهديد ناعم إلى قادة حماس، وقال «إذا واصلت حماس اتجاهها السياسي في عرقلة الأمور من المؤكد إيران ستفتح علاقات جديدة مع المجاميع الفلسطينية الأخرى من دون إلحاق أضرار جدية بالمقاومة».


اختيارات المحرر

فيديو