استماتة انقلابية لاستعادة «الدفاع الجوي» في تعز

استماتة انقلابية لاستعادة «الدفاع الجوي» في تعز

ضابط يمني: انهيارات في صفوف الميليشيات إثر الخسائر المتوالية
الأربعاء - 22 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 21 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13903]

جددت ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية هجومها على معسكر الدفاع الجوي، شمال غربي تعز، في محاولة منها لاستعادة المعسكر الذي سيطرت عليه قوات الجيش اليمني بإسناد جوي من طيران التحالف العربي، إضافة إلى محاولاتها المتكررة في محيط التشريفات والمكلل، شرقا، ومواقع في غرب المدينة.

وأعلن الجيش اليمني تمكنه من تحرير عدد من المواقع في تعز وتكبيد الميليشيات خسائر بشرية في الأرواح والعتاد؛ بينهم قياديان حوثيان، أثناء محاولاتهم التسلل إلى مواقع العيش في شرق وغرب وشمال المدينة، واستعادة معدات وأسلحة كانت بحوزة ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية. وبعد ساعات من تحرير الجيش اليمني عددا من المباني المطلة على معسكر التشريفات والمكلل، شرق المدينة، صعدت ميليشيات الحوثي وصالح من قصفها على تلك المناطق بمختلف الأسلحة، في محاولة منها للتقدم واستعادة المباني والمواقع، وذلك بحسب مصادر ميدانية لـ«الشرق الأوسط»، أضافت: «كما لا تزال المواجهات مستمرة في محيط تبة الدفاع الجوي منذ أيام لاستعاد المعسكر، يرافقها قصف ناري كثيف، ولم يتمكنوا من تحقيق أي تقدم في المواجهات، وتواصل قوات الجيش التصدي لها وإحباطها». وبحسب المتحدث الرسمي باسم المجلس العسكري في تعز، العقيد الركن منصور الحساني، فإن قوات «الجيش اليمني تواصل تصديها لهجمات الميليشيات الانقلابية وتشن هجومها المضاد، مما جعل ميليشيات الحوثي وصالح تفر بعد وقوع قتلى وجرحى منهم، تاركين وراءهم أسلحة ومعدلات وقذائف وذخائر».

وقال الحساني لـ«الشرق الأوسط» إن «الجيش اليمني يواصل تقصديه ودحر الميليشيات الانقلابية في جوار معسكر التشريفات، شرق المدينة، وذلك بعد تحقيقه تقدما في المنطقة والسيطرة على عدد من المباني المطلة على التشريفات، وقتل عدد من الميليشيات، إضافة إلى سقوط عدد آخر منهم، ومحاصرة أعداد أخرى في أحد المباني»، وأشار إلى أن الميليشيات الانقلابية تعيش حالة «انهيار وسخط وعدم ثقة في قياداتهم جراء ما يمارسونه عليهم من تضليل وسوقهم إلى محارق الموت بشكل جماعي».

وكان الرئيس عبد ربه منصور هادي، أكد الوقوف «إلى جانب تعز والانتصار لها»، وحيا خلال لقائه مجموعة من «حركة شباب تعز ضد الانقلاب» الأدوار التي يقوم بها شباب تعز في سبيل الدفاع عن تعز وأبنائها العزل الأبرياء الذين قال عنهم إنهم «واجهوا بصلابة وشجاعة نادرة ترسانة الأسلحة التي غزت بها الميليشيا المدينة لتدميرها وقتل وتشريد أبنائها». ونوه، بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، بـ«صمود أبناء المحافظة الذين جسدوا روح النضال والتصدي والصمود في أروع صوره».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة