السعودية تخرّج دفعة جديدة لمكافحة الإرهاب

السعودية تخرّج دفعة جديدة لمكافحة الإرهاب

مسؤول بأمن المنشآت أعلن جاهزية القطاع لحماية المواقع الحيوية
الأربعاء - 22 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 21 ديسمبر 2016 مـ

أكد مسؤول في قوة أمن المنشآت، التابعة لوزارة الداخلية السعودية، رفع جاهزية القطاع في مجال مكافحة الإرهاب والتدخل السريع لتوفير أقصى درجات الحماية الأمنية للمواقع النفطية والصناعية والحيوية.
وبين اللواء عبد الله الخلف مساعد قائد قوات أمن المنشآت للتخطيط والتطوير، أن قوة أمن المنشآت التي احتفلت أمس بدفعة جديدة من كوادرها المؤهلة، أن الخريجين في هذه الدورة «اكتسبوا مهارات يتوجب على رجل الأمن الميداني اكتسابها لسرعة التعامل مع الحدث أيا كان نوعه باحترافية عالية وذلك من خلال تجهيزهم بأفضل التجهيزات الأمنية التي تتيح للمتدرب باكتساب الخبرة في السيطرة والاشتباك والاقتحام والقناصة وإدارة الحدث بكل كفاءة في جميع الظروف الأمنية والمخاطر المحتملة».
واحتفت قوات أمن المنشآت التابعة لوزارة الداخلية السعودية يوم أمس بتخريج عدد من رجال الأمن من دورة مكافحة الإرهاب للتدخل السريع.
وبلغ عدد خريجي مكافحة الإرهاب للتدخل السريع 58 فردا. وتم خلال حفل التخريج استعراض لفرضية الدفاع عن النفس وفرضية رماة الثقة وبدء فرضيات مكافحة الإرهاب للتدخل السريع وعرض الآليات المستخدمة. ومن أهم العروض التي قدمت، اقتحام نقطة أمنية والتصدي لها، والنزول بالحبال من الطائرات، والنزول بالحبال من المباني، والقناصة من الطائرة وفرضية الطيران الشراعي.
وأشار الخلف إلى أنه تم منح فرصة للمتدرب لتطبيق ما تعلمه نظريا ليقوم به عمليا بكونه جزءا أساسيا من العملية الأمنية لحماية ثقة المتدرب بنفسه وبالسلاح الذي يستخدمه، وكذلك زملاؤه في نفس المهمة ومواجهة كل التحديات بالكفاءة المطلوبة ورفع مستوى الحس الأمني لحماية مكتسبات الوطن.
وشدد الخلف على أنه ولأهمية رجل أمن المنشآت لا بد أن يكون المتدرب على قدر عال من التأهيل الفكري والبدني لنجاح المنظومة لأي هدف يحتاجه.
وأكد أن الهدف العام من الدورة هو الوصول إلى أعلى مستوى للمتدربين بدنيا وذهنيا لكسب المهارات الخاصة كالاقتحام وقيادة السيارة والمطاردة ليصل المتدرب إلى درجة الاحترافية.


اختيارات المحرر

فيديو