هاميلتون يتوج بجائزة الصين الكبرى محققا انتصاره الثالث على التوالي

هاميلتون يتوج بجائزة الصين الكبرى محققا انتصاره الثالث على التوالي

احتكر مع زميله روزبيرغ أول مركزين ليعززا من هيمنة فريق مرسيدس على بطولة العالم لفورمولا 1
الاثنين - 21 جمادى الآخرة 1435 هـ - 21 أبريل 2014 مـ
هاميلتون (يمين) يحتفل بالفوز بجائزة سباق الصين مع زميله روزبيرغ صاحب المركز الثاني (أ.ف.ب)

توج البريطاني لويس هاميلتون، سائق فريق مرسيدس، بلقب سباق جائزة الصين الكبرى للفورمولا1 على حلبة شنغهاي أمس، محققا ثالث انتصار على التوالي ومعززا هيمنة فريقه باحتلال المركزين الأول والثاني مع زميله الألماني نيكو روزبيرغ.
وجاء الإسباني فيرناندو ألونسو، سائق فريق فيراري في المركز الثالث، في أول ظهور على منصات التتويج هذا الموسم، وحل الأسترالي دانيل ريكياردو، سائق فريق ريد بول، في المركز الرابع، فيما جاء زميله الألماني سيباستيان فيتيل (بطل العالم العالم أربع مرات) في المركز الخامس.
ويتصدر روزبيرغ الترتيب العالمي للسائقين برصيد 79 نقطة، متقدما على لويس هاميلتون، زميله في الفريق، والذي يحتل المركز الثاني برصيد 75 نقطة، ويحتل ألونسو المركز الثالث في الترتيب برصيد 41 نقطة، يليه الألماني نيكو هليكنبيرغ، سائق فريق فورس إنديا، والذي حل سادسا في سباق أمس، في المركز الرابع برصيد 36 نقطة، بينما يأتي فيتيل في المركز السادس برصيد 33 نقطة.
وأعطى سباق الصين مؤشرا جديدا لقوة وقدرة فريق مرسيدس، الذي تمكن من الفوز بالمركزين الأول والثاني في ثلاثة سباقات متتالية، وتحقيق المركز الأول في أربعة سباقات في الموسم الحالي.
وهذا هو الانتصار 25 لهاميلتون في فورمولا1 ليتساوى في هذا الرصيد مع نيكي لاودا والراحل جيم كلارك في قائمة الفائزين بالسباقات عبر العصور كما أنها المرة الأولى التي يفوز فيها بطل العالم 2008 بثلاثة سباقات على التوالي.
بينما سيطر فريق مرسيدس على صدارة بطولة الصانعين برصيد 154 نقطة بينما يملك ريد بول 57 نقطة في المركز الثاني.
وتصدر هاميلتون السباق منذ البداية، ووصل إلى خط النهاية متفوقا على زميله روزبيرغ بـ18 ثانية بعد 56 لفة في مضمار شنغهاي.
وقال هاميلتون الذي بدأ السباق من مركز أول المنطلقين: «لا أستطيع تصديق روعة السيارة. كنت في الواقع أتسابق مع نفسي».
من جانبه، أشار فيرناندو ألونسو إلى أن انطلاقته القوية في بداية السباق كانت هي كلمة السر في تحقيق المركز الثالث، بعد النتيجة المخيبة للآمال التي حققها في سباق البحرين عندما احتل المركز التاسع.
وتمكن ألونسو في بعض لحظات السباق من منافسة فريق مرسيدس على المركزين الأوليين.
وأكد أنه لم يتوقع أن يختتم السباق في هذا المركز.
وقال ألونسو من على منصة التتويج في مضمار شنغهاي «إنها مفاجأة سارة جدا، لقد أدخلنا بعض التحسينات القليلة على السيارة، وزادت قدراتنا على المنافسة، أنا سعيد بالصعود إلى منصة التتويج».
وأضاف ألونسو قائلا: «ما زلنا قادرين على المنافسة، الفوز هذه المرة يمثل فرحة كبيرة بالنسبة لنا بعد أن بدا في بداية العام أن الأمور لا تسير على ما يرام، لدينا شعور مختلف بعد هذا السباق الصعب».
وأشار السائق الإسباني إلى أنه يوجد الكثير من العمل الذي يجب أن يقوم به فريقه في الفترة المقبلة.
وتخطى ألونسو، بطل العالم لمرتين، مركزين في بداية السباق، ولكن حدث احتكاك قوي بينه وبين البرازيلي فليبي ماسا، سائق فريق ويليامز، دون أن يتسبب ذلك في أي أضرار لسياراته الفيراري.
واختتم قائلا: «لقد كان احتكاكا كبيرا، وسألت عبر اللاسلكي إذا ما كانت السيارة قد أصيبت بأي ضرر، ولكن الإجابة جاءت بالنفي، أتمنى أن تكون بداية السباق أكثر أمانا في الأسبوع المقبل».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة