هل يستطيع لايبزيغ تهديد هيمنة البايرن على الكرة الألمانية؟

هل يستطيع لايبزيغ تهديد هيمنة البايرن على الكرة الألمانية؟

النادي المغمور يعلن تحديه لحامل اللقب ومواجهة اليوم ستحسم بطل الشتاء للبوندزليغا
الأربعاء - 22 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 21 ديسمبر 2016 مـ
فريق بايرن ميونيخ فرض سيطرته على اللقب الألماني في الأعوام الأربعة الأخيرة («الشرق الأوسط»)

على مدار عقود، واجه بايرن ميونيخ عددا من المنافسين الذين فجروا بعض المفاجآت ولكن أحدا منهم لم يستطع تجريده من هيمنته شبه المطلقة على كرة القدم الألمانية.
وأحكم بايرن قبضته على الكرة الألمانية داخل وخارج الملعب لعقود طويلة، ولم يترك الفرصة لأي من منافسيه لسحب البساط من تحت أقدامه رغم النجاح الذي حققته بعض الفرق على فترات متباعدة في (البوندزليغا).
ولهذا، لا يخشى بايرن المسيرة الرائعة التي يقدمها لايبزيغ حاليا في موسمه الأول بالبوندزليغا والتي يطمح فيها الوافد الجديد في تتويجها بمفاجأة خلال مباراته مع البايرن اليوم بالمرحلة السادسة عشرة من المسابقة وقبل بدء العطلة الشتوية.
وعلى مدار العقود الماضية، واجه بايرن كثيرا من العواصف التي أثارها منافسون له، ولكنه نجح في اجتيازها جميعا دون أن يفقد سيطرته على الكرة الألمانية. وواجه بايرن بعض المقاومة والتحديات في مواجهة بوروسيا مونشنغلادباغ في السبعينيات من القرن الماضي، ثم من هامبورغ في الثمانينيات ثم من فيردر بريمن وبوروسيا دورتموند في التسعينيات، وعاد دورتموند ليشكل بعض التحدي لبايرن في المواسم القليلة الماضية بخلاف المفاجأة التي فجرها فولفسبورغ بإحراز لقب البوندزليغا في موسم 2008 - 2009.
ولكن أيا من هذه الأندية لم ينجح في الصمود طويلا على طريق المنافسة مع بايرن ولم يستطع أي من هذه الأندية تجريد النادي البافاري من مكانته الرائعة على الساحة الألمانية.
وبعد نجاح دورتموند في التخلص من أزمته المالية، التي كادت تدفع النادي إلى إعلان الإفلاس قبل نحو عشر سنوات، توج الفريق بلقب البوندزليغا في 2011 و2012 لكنه تراجع بعدها تاركا الساحة لبايرن الذي احتكر اللقب في المواسم الأربعة الماضية ليؤكد قبضته الحديدية مجددا على الكرة الألمانية.
ورفع بايرن رصيده إلى 26 لقبا في تاريخ البوندزليغا بفارق هائل عن الفريق صاحب المركز الثاني في قائمة المتوجين باللقب وهو نورنبرغ الذي توج تسع مرات سابقة.
كما أحرز بايرن لقب كأس ألمانيا 18 مرة ولقب دوري أبطال أوروبا خمس مرات بخلاف خمسة ألقاب في كأس السوبر الألماني وكأس إنتركونتيننتال في عامي 1976 و2001 وكأس العالم للأندية في 2013. وإلى جانب كونه الأكثر نجاحا من بين جميع الأندية الألمانية، يشتهر بايرن أيضا بأنه الأغنى في ألمانيا، حيث يمتلك الاستاد الخاص به «أليانز آرينا» كما بلغت عائدات النادي مؤخرا 8.‏626 مليون يورو (3.‏661 مليون دولار) ليكون رقما قياسيا جديدا، علما بأن هذه العائدات حققت زيادة بلغت أكثر من مائة مليون يورو عن نظيرتها في العام السابق.
ويأتي دورتموند في المركز الثاني بفارق هائل، حيث بلغت عائداته 3.‏376 مليون يورو للفترة نفسها في العام المالي 2015 - 2016.
ولعب أولي هونيس، الذي عاد مؤخرا لرئاسة النادي بعدما قضى عقوبة السجن المفروضة عليه بسبب التهرب الضريبي، دورا بارزا في هذا النجاح الذي حققه بايرن وذلك من خلال توليه منصب المدير الإداري للنادي على مدار نحو ثلاثة عقود.
ويتصدر بايرن حاليا جدول البوندزليغا برصيد 33 نقطة وبفارق الأهداف فقط أمام لايبزيغ الذي أصبح مصدر التحدي الجديد للفريق وستكون مباراتهما اليوم كاشفة لشكل المنافسة هذا الموسم. وأكد الإيطالي كارلو أنشيلوتي المدير الفني لبايرن ميونيخ أن قائد الفريق فيليب لام والهولندي آريين روبن أصبحا جاهزين للمشاركة أمام لايبزيغ اليوم، وقال: «اللاعبان تدربا معنا من دون مشكلات، وقد يدخلان في تشكيلة الفريق لمباراة لايبزيغ». لكن البايرن سيفتقد نجم خط وسطه جيروم بواتينغ لنحو ستة أسابيع بعد الجراحة التي أجراها بسبب إصابة في الكتف. وحول المباراة قال أنشيلوتي: «أتوقعها رائعة لكل من يعشق كرة القدم».
ومع المسيرة الرائعة التي قدمها لايبزيغ في المسابقة هذا الموسم وتعرضه لهزيمة واحدة فقط في 15 مباراة خاضها حتى الآن في موسمه الأول، ينتظر أن تكون مباراة اليوم متكافئة لأبعد حد. وقال أنشيلوتي: «سنشاهد فريقين يلعبان بأسلوبين مختلفين للغاية، سنواصل الاعتماد على أسلوبنا، مفتاح الفوز سيكون إيجاد الاتزان المناسب بين الهجوم والدفاع». ويذكر أن لايبزيغ الصاعد لدوري الدرجة الأولى هذا الموسم يحظى بدعم هائل من شركة «ريد بول» النمساوية العملاقة لصناعة مشروبات الطاقة.
وقال هونيس إنه يرى لايبزيغ منافسا جديدا لبايرن، كما لم يبد مانويل نوير حارس مرمى البايرن أي مخاوف، على الأقل حتى الآن.
وقال نوير، في تصريحات نشرتها مجلة «كيكر» الألمانية الرياضية،: «لا أعتقد أن لايبزيغ يمكنه أنه يحقق على مدار السنوات الثلاث أو الأربع المقبلة ما حققه دورتموند في السنوات الماضية. دورتموند لا يزال هو المنافس على المدى الطويل».
كم يشهد الدوري الألماني أندية أخرى تحظى بدعم كبير من مصانع أو شركات أو رجال أعمال. ويبرز من هذه الأندية باير ليفركوزن وفولفسبورغ وهوفنهايم.
ولكن أيا من هذه الأندية لم ينجح في تهديد سطوة بايرن الرياضية والمالية. وتمثل هذه الأندية استثناءات في قواعد حقوق ملكية الأندية الألمانية والتي لا تسمح لأي مستثمر بفرض سطوته التامة على النادي إلا من خلال تقديم التمويل لهذا النادي على مدار 20 عاما. ومن المرجح أن تزداد هيمنة بايرن ما لم تلغ قاعدة 50 + 1. وحتى إذا حدث هذا فسيكون بايرن هو الأكثر استعدادا للتأقلم مع الظروف الجديدة.


اختيارات المحرر

فيديو