النمسا... وجهة الأعياد في أجواء شتوية

النمسا... وجهة الأعياد في أجواء شتوية

الأسواق التقليدية والموسيقى تغزو عاصمتها وجبالها
الثلاثاء - 21 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 20 ديسمبر 2016 مـ
أسواق خارج قصر الشونبرون - بهجة أعياد الميلاد الغربية والأسواق المفتوحة في فيينا

من يزور النمسا هذه الأيام لن تفوته «أسواق أعياد الميلاد» وهي أسواق شعبية مفتوحة موغلة في التقليدية تعم البلاد رغم البرد القارس والمطر والثلوج.
من جانبها تزدان العاصمة فيينا لهذا العام بـ971 كوخا خشبيا شيدت في 19 سوقا، افتتح أكبرها بإنارة «الملكة» أو شجرة الأعياد وذلك بساحة مجلس بلدية العاصمة فيينا «الراتهاوس».
تعتبر «الملكة» أجمل أشجار أعياد الميلاد، ويتم اختيارها سنويا من فصيلة التنوب، وتأتي من إقليم من الأقاليم التسعة بعد إجراءات تصفية دقيقة تفوق تصفيات اختيار ملكات الجمال وإن بمواصفات مختلفة أهمها أن تكون معمرة جدا بحيث لا يضر اقتلاعها بالبيئة وإنما يتيح مساحة أوسع حتى تنبت أشجار أخرى.
هذا العام وصلت الشجرة المختارة من إقليم النمسا السفلى منطقة تيرنيتز، وهي بطول 27 مترا ولها من العمر 130 سنة. تم تزيينها بمصابيح تعمل على الزيت حفاظا على البيئة تمت إضاءة الملكة في حفل ضخم تقدمه حاكما فيينا والنمسا السفلى، ومن ثم افتتحت كبرى أسواق أعياد الميلاد وتستمر حتى 26 ديسمبر (كانون الأول) من العاشرة والنصف صباحا إلى 21:30 مساء عدا يوم الميلاد إذ تغلق أبوابها تمام السابعة مساء.
أصبحت سوق الراتهاوس الأضخم والأكثر عالمية وشهرة ليس خارج حدود النمسا فقط بل لنطاق يتعدى حدود دول جوارها ويصل حتى الولايات المتحدة الأميركية والصين وروسيا واليابان، إذ يخطط سياح من تلك البلاد البعيدة رحلاتهم خصيصا للاستمتاع بأجواء هذه السوق وأخريات ضمن المتع السياحية النمساوية الشتوية الأخرى سواء (رياضية وثقافية وطبيعية).
وتتميز سوق الراتهاوس بالمساحة الشاسعة والخلفية التاريخية، إذ تقع في ساحة يمثل مبنى البلدية خلفيتها فيما يواجهها مسرح الشعب وتحتفي بزخارف وبهرجة وزينة غير مسبوقة تتجدد سنويا بالإضافة لما يكتظ بها من بضائع وأجواء مرحة معبقة بروائح منتجات أعياد الميلاد وهداياها وألعاب وصالات تفتح أبوابها يوميا كورش للصغار لتدريبهم على صنع المخبوزات الخاصة بالأعياد.
وتعرض السوق هذا العام مجموعة من مستخلصات اللافندر الفرنسية التي قدمت خصيصا قدمت من مقاطعة بروفانس.
وتغطي السوق مساحة شاسعة تضم 151 كوخا خشبيا فيما يزيدها رذاذ المطر مصحوبا ببعض الثلوج المزيد من المتعة.
بدورها تحتفي أحياء أخرى من أحياء فيينا بأسواقها ولكل نكهتها الخاصة التي تكتسبها ليس من معروضاتها فحسب وإنما من موقعها كذلك، ومن أظرفها سوق الفرايون Freyung وهي ساحة من أرقى ساحات المدينة وتعتبر جزءا من قلبها الأرستقراطي القديم ليس بعيدا عن المثلث الذهبي أغلى مناطق التسوق وأحدثها بفيينا.
تمتاز سوق الفرايون بكونها موغلة في التقليدية مع العلم أنها على بعد خطوات فقط من أفخم متاجر حديثة تبيع آخر صرعات الموضة من بيوت الأزياء المعروفة نوعية ديور وشانيل وايف سان لوران ولوي فيتون وبرادا وصغيرتها موي موي وغيرهن، ورغم ذلك نجحت السوق في الحفاظ على طابعها بعرض بضائع تحمل بصمات الحرفيين المحليين والإقليميين بما في ذلك ما توفرها من أطعمة محلية وكستناء مشوي، فيما تصطف كل مساء فرق موسيقية ممتعة لا تزيد معداتها عن أبواق من تلك المشهورة بين سكان جبال الألب.
ليس بعيدا عن سوق الفرايون تقام سوق «إم هوف» وهذه ساحة بدورها بالغة الأناقة تتميز أكشاكها ببيع الملابس النمساوية التقليدية مثل فستان «الدندرل» للنساء والأردية الجلدية للرجال «ليدر هوزا» وأنواع مختلفة من عسل النحل.
وحسب شهادات بعض سكان المدينة فإن المخبوزات بهذه السوق هي الأروع. ومما يميزها كذلك أن تجارها يتبرعون ببعض ريعهم لتطوير هيئة الإذاعة والتلفزيون النمساوية «أو أر إف». رغم كونها هيئة حكومية.
يبدأ موسم سوق إم هوف وسوق الفرايون من 18 نوفمبر (تشرين الثاني) إلى 23 ديسمبر (كانون الأول)، سوق آخر تحظى بقبول واسع رغم غرابة موقعها هي سوق الـ«AKH» القديمة والاكها وهي المستشفى الجامعي الذي انتقل بأطبائه ومرضاه لموقع آخر حيث شيدت عياداته وعنابره بأسلوب أكثر حداثة مما جعله أضخم مستشفى جامعي أوروبي.
على طريقة النمساويين وأسلوبهم في الحفاظ على المواقع التاريخية لم يهدم المبنى القديم للاكها وإنما ما يزال موجودا بذات هيئته الأولى مع استخدامه إلى قاعات محاضرات وصالات اجتماعات ومعارض فيما توفر حدائقه اليانعة مساحات خضراء تتنفس بها المدينة وتزيدها بهاء.
داخل الحرم الجامعي للاكها تقام السوق من 12 نوفمبر إلى 23 ديسمبر وتمتاز ببيع شموع مبتكرة وحقائب يدوية الصنع من القماش المطبوع ولوحات فنية ومصنوعات خشبية بجانب زينة الكريسماس وهدايا بسيطة تقليدية ومبتكرة تعتبر بجانب الأطعمة قوام البضاعة الأكثر رواجا في الأسواق كافة.
من جانبه تعتبر سوق اشبيتل بيرغ السوق الأكثر رومانسية بمقاعدها وكنباتها المنتشرة بين شارعين قديمين وتاريخيين مخصصين للمشاة هما Spittelberg gasse وGutenberg gasse.
تنال هذه السوق أفضلية عند الصغار لكثرة مرور من يتنكرون على هيئة القديس نيكولاس الذي يحب الصغار المطيعين «الشطار» ويهديهم هدايا فيما يتجنبه الصغار «المزعجون» ممن يؤنبهم قبيح الهيئة كرامبوس صاحب القرنين والوجه المخيف.
بدوره يفتح قصر الشونبرون أبوابه مستضيفا سوقا تعتبر الأجمل وذلك لجمال الشونبرون أكبر القصور النمساوية حيث سكنت الإمبراطورة ماريا تريزا.
يشبه قصر الشونبرون من حيث شكل البناء الخارجي وتخطيط الحدائق قصر فرساي الفرنسي حيث سكنت الإمبراطورة ماري أنطوانيت بنت الإمبراطورة ماريا تيريزا.
تمتاز سوق الشونبرون بجانب الخلفية التاريخية الفخمة والحدائق بالغة الجمال (اكتمل تشييد القصر بشكله الحالي سنة 1743) بما تقدمه من مسرحيات للأطفال وبرامج خاصة باحتفالات الأباطرة بأعياد الميلاد خلال تلك العهود بجانب عروض حديثة لمسرح العرائس.
مما تبيعه سوق الشونبرون أكواب من نوع خاص يعود ريعها لمنظمة «إس أو إس كيندر دورف» لرعاية الأطفال كما تنفرد بكونها السوق الوحيدة التي تظل مفتوحة مساء أعياد الميلاد نفسها فيما تغلق المحال التجارية كافة أبوابها إذ تحتفل المدينة أسريا داخل المنازل مع العوائل.
أما سوق ساحة «كارلس بلاتز» المقامة وسط المنطقة الرابعة فهي الأكثر اهتماما بالعروض الموسيقية الشعبية والمعزوفات النحاسية المنفردة بالإضافة لعروض نارية حية وورش لتعلم حرف يدوية وصناعة السيراميك والفخار كما تقدم الكثير من الأطعمة بما في ذلك خبز يخبز في أفران تقليدية يصطف حولها الزوار طلبا لـ«رغيف» ساخن يكسبهم مزيدا من الدفء، خاصة أن هذه الأسواق تقام في ساحات واسعة في درجات حرارة تحت الصفر وبعضها ينصب في ميادين تحفها حدائق من الجانبين كالسوق التي تقام في الميدان ما بين متحف تاريخ الفنون ومتحف التاريخ الطبيعي.
ولمعظم المدن النمساوية أسواقها، وجميعها تعرض في أكشاك خشبية سهلة التركيب تؤجرها البلديات بإيجار قد يصل إلى 30 ألف يورو لفترة قد لا تزيد عن شهر ونصف، ولكل سوق ما يميزها بما تكتسبه من طابع مدينتها.
وفي هذا السياق تحظى أسواق مدينة بريغنز عاصمة إقليم فورالبرغ بجمال لا يضاهى، سيما تلك التي تقام على ضفاف بحيرة كونستانس، فيما تجذب مدينة سالزبورغ مسقط رأس الموسيقار النمساوي موزارت، السياح من كل الاتجاهات.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

فيديو