البرلمان التونسي يطلب مساءلة 3 وزراء إثر اغتيال الزواري

البرلمان التونسي يطلب مساءلة 3 وزراء إثر اغتيال الزواري

قيادات عدت الحادثة «سابقة خطيرة» > الغنوشي: العملية وراءها قوى دولية
الثلاثاء - 21 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 20 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13902]

قال محمد الناصر رئيس البرلمان التونسي إن جلسة برلمانية عامة، ستخصص للنظر في حادثة اغتيال المهندس التونسي محمد الزواري الخميس الماضي، وهو أحد عناصر تنظيم القسام الجناح العسكري لحركة حماس الفلسطينية، وتتهم إسرائيل بالوقوف وراء عملية اغتياله، بمدينة صفاقس (وسط شرقي تونس).
ومن المنتظر الاستماع خلال الأسبوع الجاري لكل من هادي المجدوب وزير الداخلية وغازي الجريبي وزير العدل وخميس الجهيناوي وزير الشؤون الخارجية. وتأتي هذه الجلسة استجابة لطب تقدمت به كتل برلمانية على غرار الكتلة الديمقراطية وكتلة حركة النهضة.
فيما طالبت كتلة حركة نداء تونس بعقد جلسة مغلقة مع هادي المجدوب وزير الداخلية للتباحث حول حيثيات الاغتيال والأحداث التي رافقتها ومستجدات القضية.
ومن المنتظر أن يتم خلال الجلسة توجيه أسئلة إلى الوزراء الثلاثة حول التحقيقات التي أجريت حول عملية اغتيال محمد الزواري بصفاقس وبشأن ظهور صحافي إسرائيلي في كل من صفاقس والعاصمة التونسية دون أن يكون للسلطات التونسية علم بالأمر.
وفي هذا السياق أفاد نورد الدين البحيري القيادي في حركة النهضة أن عملية الاغتيال «سابقة خطيرة في تاريخ تونس» لكونها تمثل تهديدا خطيرا لأمن البلاد بشكل جدي ومحاولة لإرباك الأوضاع وكامل عملية الانتقال الديمقراطي في تونس على حد تعبيره.
وكان البرلمان التونسي يعد مساءلة لوزير الداخلية هادي المجدوب حول استقالة عبد الرحمن الحاج علي المدير العام للأمن الوطني وما رافقها من اتهامات بخضوعه لضغوطات سياسية أدت إلى تقديم استقالته.
إلا أن التطورات الحاصلة حول الاشتباه في ضلوع جهات أجنبية في عملية اغتيال التونسي محمد الوزاري غيرت مجرى المساءلة.
من جهته قال راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة إن «عملية الاغتيال تقف وراءها قوى شيطانية دولية»، دون أن يذكر أي دولة بالاسم. وأدى موقف النهضة إلى استياء أنصارها من كيفية التعاطي مع عملية الاغتيال وانتقدوا بشدة غياب الإدانة الواضحة لهذه الجريمة علاوة على تنصل حزب النهضة من الانتماء السابق للزواري إلى صفوفها إذ أن محمد الوزاري كان من المنتمين إلى حركة الاتجاه الإسلامي التي تحولت سنة 1989 إلى حركة النهضة. ومن التطورات المهمة التي عرفتها عملية الاغتيال، ظهور مقطع فيديو للقناة العاشرة للكيان الصهيوني وقدم صورا لمنزل التونسي محمد الزواري الذي اغتيل أمامه يوم الخميس 15 ديسمبر (كانون الأول) الحالي في صفاقس.
وطغى التساؤل في تونس حول كيفية دخول صحافي وطاقم القناة التلفزيونية إلى تونس، وبينت الأبحاث الأولية التي أجرتها الأجهزة الأمنية أن الصحافي التابع للقناة العاشرة الإسرائيلية دخل إلى التراب التونسي بجواز سفر ألماني. وذكرت نفس المصادر أن الشخص الذي راسل القناة الإسرائيلية كاتب وليس صحافيا ولم يحصل على ترخيص للتصوير في تونس وهو ما جعل عملية مراقبته صعبة للغاية. وعبرت النقابة العامة للإعلام في تونس في بيان لها عن صدمتها من «وجود مبعوث خاص للقناة العاشرة الصهيونية بتونس ينشط بشكل عادي جدا أمام منزل الشهيد البطل محمد الزواري ويقوم بتغطية حادثة الاغتيال دون حسيب أو رقيب».
وقالت: إن الأمر «يبدو كأن تونس أصبحت دون سيادة ودون موقف واضح تجاه العدو الإسرائيلي» على حد تعبيرها.
وطالبت السلطات التونسية بفتح تحقيق حول كيفية دخول هذا الصحافي الإسرائيلي والسماح له بالعمل في تونس وطالبت بمحاسبة المتورطين في هذه العملية.
وحول شبهة استهداف جهاز الموساد الإسرائيلي للتونسي محمد الزواري في تونس رغم أنه كان في تركيا، وما تحمله العملية من رسائل لتونس وللجزائر، أكد أحمد ونيس الدبلوماسي التونسي السابق في تصريح إعلامي أنّ تركيا وقعت مؤخّرا على اتفاقيّة تطبيع مع إسرائيل بعد قطع العلاقات معها منذ عامين.
وفي حال ثبوت تورط إسرائيل في اغتيال الزواري، فإنهم قد اختاروا تونس لتنفيذ الجريمة «لتجنب أزمة جديدة مع تركيا التي أعادوا العلاقات معها بعد عناء شديد». على حد تعبيره.
وأعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس السبت أن المهندس التونسي محمد الزواري هو أحد قادتها، محملة إسرائيل مسؤولية الجريمة ومتوعدة بالرد. وقالت القسام في بيان «تزف كتائب القسام شهيد فلسطين وشهيد تونس القائد القسامي المهندس الطيار محمد الزواري (49 عاما) الذي اغتالته يد الغدر الصهيونية الجبانة يوم الخميس في مدينة صفاقس» بتونس.
واعتبر البيان أن «اغتيال الزواري اعتداء على المقاومة وكتائب القسام وعلى العدو أن يعلم بأن دماء القائد لن تذهب هدرا ولن تضيع سدى».
وعلى الرغم من رفض إسرائيل نفي أو تأكيد صلتها باغتيال الزواري، فإن المراسلين العسكريين من ذوي المصادر العميقة في المؤسسات العسكرية في تل أبيب، تناولوا الموضوع من باب القناعة بأن عملية الاغتيال، تلائم أسلوب «الموساد» (جهاز المخابرات الإسرائيلية الخارجية).
ونشروا عنه تفاصيل كثيرة، بينها أنه لم يكتف بصنع طائرة بلا طيار، بل كان، قبيل اغتياله، يصنع غواصة بلا غواص، وقاربا بلا ربان.
وأشاروا إلى أن هذا التوجه يعد خطا أحمر؛ إذ يشوش على نشاط الجيش في قطاع غزة، ويؤدي إلى فك الحصار الإسرائيلي عنه.
وقال أحد الخبراء العسكريين وهو أليكس فيشمان، إن اعتبار كتائب عز الدين القسام «أن دمه لن يذهب هدرا»، وأن «اليد الصهيونية الجبانة» اغتالته، في مدينة صفاقس في تونس، هو اعتراف بأن الرجل لم يكن مهندسا بريئا.


اختيارات المحرر

فيديو