حي الراشدين بريف حلب الغربي يوثّق قصص أهالي المدينة المنكوبة

حي الراشدين بريف حلب الغربي يوثّق قصص أهالي المدينة المنكوبة

الخارجون يتحدثون عن قبور جماعية دفنوا فيها موتاهم وجثث تركوها في الشوارع
الثلاثاء - 21 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 20 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13902]
بانا العابد الطفلة ذات السبعة أعوام التي كانت تغرد على «تويتر» من شرق حلب ولفتت إليها أنظار العالم وصلت مع عائلتها إلى حي الراشدين في الريف الغربي لحلب مع من تم إجلاؤهم عن المدينة أمس - مصابون على أرضية آخر مستشفى لا يزال يعمل في أحياء حلب الشرقية بانتظار الإجلاء خارج المدينة أول من أمس (أ.ف.ب)

لم تمنع كل التحديات خلال رحلة الهجرة من الأحياء الشرقية لمدينة حلب إلى الريف الغربي كما الإجراءات المشددة التي تُفرض على المدنيين المهجرين من منازلهم، يارا الصغيرة (8 سنوات) التي وصلت قبل ساعات إلى معبر حي الراشدين الواقع في الريف الغربي شمال سوريا من الاحتفاظ بعصفورها داخل قفص خشبي حملته معها وكانت تتمسك به، فيما ينشغل باقي أفراد عائلتها بجر أمتعتهم والمواد الغذائية التي وزّع عليهم عاملو المنظمات الإغاثية.

يارا محظوظة كونها نجت وعائلتها وعصفورها من جحيم حلب الذي سرق من الطفلة الأخرى راما (10 سنوات) والدها ووالدتها وأشقاءها، وتركها يتيمة مشردة تعجز عن الكلام والتعبير، فهي وبحسب ناشطين موجودين في نقطة إفراغ الباصات ظلت 3 ساعات ونصف الساعة تحت أنقاض منزلها الذي قُصف قبل أسبوعين حتى انتشلها مسعفو الدفاع المدني. راما ونحو مائة طفل يتيم، خرج قسم منهم من الأحياء الشرقية يوم أمس، سيتوجهون إلى دار للأيتام في ريف إدلب ليواجهوا مصيرهم هناك بعد أن فقدوا عوائلهم وأي حافز للتمسك بالحياة في مسقط رأسهم.

وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونيسيف» الاثنين إن قرابة 50 طفلا كانوا محاصرين في دار للأيتام بمنطقة شرق حلب تم إجلاؤهم، مشيرة إلى أن بعضهم يعاني إصابات خطيرة والجفاف. وأوضحت كريستا آرمسترونغ المتحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن الهلال الأحمر العربي السوري واللجنة الدولية أجلوا الأيتام من شرق حلب وموظفين من المنشأة كانوا يعتنون بهم. وأضافت: «كانت لهم الأولوية وهم أول من نقلوا بالحافلات عندما استؤنفت العملية».

وليس الأطفال اليتامى فقط من استسلموا لقدرهم التعيس، بل مئات الرجال والنساء الذين توافدوا يوم أمس إلى ريف حلب بعدما تم احتجازهم لساعات طويلة في الباصات التي نقلتهم من الأحياء الشرقية للمدينة. فقد بدا واضحا على وجوههم الإحباط والانكسار، علما بأنهم لم يترددوا بالإقرار بهما على شاشات الكاميرا وخلال حديثهم مع الناشط معاذ الشامي الذي روى لـ«الشرق الأوسط» أكثر من قصة «كان القاسم المشترك لأبطالها إصابتهم بحالة من اليأس الشديد، خصوصا أنهم أحرقوا منازلهم وسياراتهم كي لا تستفيد منها قوات النظام وحلفاؤها»، مشيرا إلى أن «ألسنة النيران المشتعلة في مقتنياتهم ظلت تحاصرهم طوال الرحلة إلى معبر الراشدين وهي على الأرجح ستحاصرهم إلى الأبد».

وقد خرج من الأحياء الشرقية لحلب منذ يوم الخميس الماضي، بحسب الشامي، نحو 20 ألف شخص تم توزيعهم على مناطق في ريف إدلب الشمالي والغربي وعلى مخيمات على الحدود السورية - التركية وبالتحديد في أطمة، لافتا إلى أنه تم تأمين بعض العائلات في منازل آمنة، وعائلات أخرى سكنت خيما في المخيمات وأبرزها مخيم في بلدة كفر كرمين أنشئ خصيصا لاستيعاب أهالي حلب.

وتحول معبر حي الراشدين الواقع في ريف حلب الغربي إلى نقطة تسلم يتم فيها إفراغ الباصات من الأهالي المهجرين على أن تقلهم من هناك حافلات للجيش الحر توزعهم على المناطق السابق ذكرها. ورغم كون الموقع عبارة عن أرض قاحلة تزيد من كآبة الواصلين إليها، فإن وجود عشرات من عاملي الإغاثة التابعين لأكثر من منظمة وجمعية يوزعون الطعام والشراب عليهم كان يخفف ولو قليلا من آلامهم.

وقال أحمد الدبيس رئيس وحدة الأطباء والمتطوعين الذين ينسقون عملية الإجلاء إن نحو ثلاثة آلاف شخص وصلوا صباح الاثنين إلى المناطق الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة إلى غرب ثاني مدن سوريا، عبر موكبين يتألف كل منهما من عشرين حافلة، مشيرا إلى أنّه شاهد اعتبارا من الفجر عائلات تنزل من حافلات وتتجمع جالسة أرضا، فيما كان عمال الإغاثة يوزعون المياه المعدنية عليهم. وأضاف الدبيس في تصريح لـوكالة «الصحافة الفرنسية»: «كانوا في وضع سيئ جدا بسبب انتظارهم أكثر من 16 ساعة بحيث لم يكن هناك لا طعام ولا شراب... الأطفال أصابتهم لسعة البرد، ولم يتمكنوا حتى من الذهاب إلى المراحيض».

وأشار معاذ الشامي إلى أنه ورغم أن عددا من أهالي حلب كانوا يقولون أمام الكاميرات إنّهم عائدون إلى منازلهم، فإن القسم الأكبر منهم بدا مقتنعا بأنّهم تركوا مدينتهم إلى الأبد، وقال لـ«الشرق الأوسط»: «لعل إحراق منازلهم وسياراتهم قبل المغادرة أكبر دليل على ذلك... بعضهم قال لي صراحة إنه سيحاول التأسيس لحياة جديدة في إدلب».

وفي فيديو نشره على صفحته على موقع «فيسبوك»، وثّق الناشط السوري البارز هادي العبد الله وصول الطفلة بانا التي كانت توثق يومياتها داخل منزلها في الأحياء الشرقية لحلب عبر موقع «تويتر»، يوم أمس إلى ريف إدلب. كما تحدث لمحمد كحيل، مدير هيئة الطبابة الشرعية في حلب، الذي تحدث عن «قبور جماعية تم دفن القتلى فيها قبل المغادرة لعدم توافر مساحات لمزيد من القبور»، لافتا إلى أن «عشرات الجثث بقيت في الشوارع ولم نتمكن من دفنها».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة