البنتاغون: قوات الأمن الأفغانية ما زالت بحاجة لدعم واشنطن والتحالف

البنتاغون: قوات الأمن الأفغانية ما زالت بحاجة لدعم واشنطن والتحالف

مسلحان يقتلان 5 موظفات في مطار قندهار
الأحد - 19 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 18 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13900]

أفاد تقرير نشرته وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بأن قوات الأمن الأفغانية تقوم بكثير من المهام في جميع أنحاء البلاد، الأمر الذي يستنفد طاقتها، وما زالت بحاجة لـ«الدعم المستمر من جانب الولايات المتحدة والتحالف الدولي لعلاج أوجه النقص والقصور في قدراتها». وجاء في التقرير الذي نشر في وقت متأخر أول من أمس أن قوات الأمن الأفغانية أحرزت تقدمًا «واعدًا ولكن غير متواصل» خلال عام 2016، في الوقت الذي اقتربوا فيه من نهاية العام الثاني من تولي المسؤولية الأمنية الكاملة. وقال التقرير إن قوات الأمن الأفغانية نجحت في منع المتمردين من تحقيق «أي نجاح استراتيجي»، وجاء الفشل الاستراتيجي من جانب حركة طالبان بسبب عدم قدرتها على السيطرة على عواصم الأقاليم. وأضاف التقرير أن «الفساد والإمداد والتموين المحدود أعاقت قدرة قوات الأمن الأفغانية على تحقيق مكاسب دائمة في خفض نفوذ المتمردين في أجزاء مختلفة بالبلاد». يذكر أن أفغانستان تحتل المرتبة الثالثة بين الدول الأكثر فسادًا في العالم بعد الصومال وكوريا الشمالية، بحسب مؤشر الفساد لمنظمة الشفافية الدولية». وتحسنت القدرات الجوية لسلاح الجو الأفغاني خلال 2016 في الوقت الذي زوده فيه المجتمع الدولي طائرات هجومية خفيفة ومروحيات.

ولدى الولايات المتحدة حاليًا نحو 10 آلاف جندي في أفغانستان، وهناك خطط لخفض العدد إلى 8400 بحلول يناير (كانون الثاني)، مما يعني اضطلاع القوات الأفغانية بمعظم المهام القتالية بمفردها.

إلى ذلك، قال مسؤولون أمنيون أمس إن مسلحين مجهولين قتلا 5 حارسات أفغانيات يعملن في مطار قندهار بجنوب أفغانستان لدى توجههن للعمل، في أحدث واقعة في سلسلة هجمات تستهدف النساء في البلاد.

وتتعرض النساء في أفغانستان لهجمات تتراوح بين التفجيرات وجرائم الشرف والعنف الأسري. وتحملت الأفغانيات عبء 15 عامًا من الصراعات خلال التمرد المسلح الذي تقوده «طالبان» مع تدهور الأوضاع الأمنية وتزايد العنف في أغلب أنحاء البلاد. وقال صميم خبالواك المتحدث باسم حاكم إقليم قندهار إن الحارسات الخمس كن مسؤولات عن تفتيش المسافرات في مطار قندهار وعينتهن شركة أمنية خاصة.

وأضاف: «تبع مسلحان يستقلان دراجة نارية مركبتهن وفتحا النار عليهن وقتلا الحارسات الخمس وسائقهن صباح أمس»، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن هجوم أمس، لكن حركة طالبان المتشددة التي تشن تمردًا للإطاحة بحكومة الرئيس أشرف عبد الغني المدعومة من الغرب تعارض خروج المرأة للعمل. وعلى الرغم من أن المرأة الأفغانية حققت مكاسب صعبة المنال لحقوقها في التعليم والعمل منذ انهيار نظام طالبان المتشدد عام 2001، تتزايد المخاوف من فقد تلك المكاسب بسبب تدهور الأوضاع الأمنية وتنامي العنف. ورغم الضغوط التي مارستها لسنوات جماعات مدافعة عن حقوق المرأة ومانحون أجانب، تظل أفغانستان إحدى أصعب مناطق العيش بالنسبة للمرأة.

وإعادة الحقوق الأساسية للنساء أحد الأهداف الرئيسية للمجتمع الدولي في أفغانستان التي حظرت فيها «طالبان» تعليم الفتيات وعمل المرأة خلال فترة حكمها من 1996 وحتى 2001.

من جهة أخرى، أفاد تقرير لمجلة «دير شبيغل» الإخبارية الألمانية، بأن السلطات الألمانية كشفت هوية وزير سابق في «طالبان» خلال محاولته دخول ألمانيا عن طريق مطار فرانكفورت الدولي.

وقالت المجلة أول من أمس إن الوزير السابق عبد الرؤوف محمد حاول قبل عدة أسابيع المرور من المطار باستخدام جواز سفر مزور. وبعد اكتشافه طلب محمد اللجوء السياسي له ولأسرته. وأوضحت المجلة أنه خلال فحص الطلب عبر المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين تبينت هويته الحقيقية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة