استطلاع: ترامب الرئيس الأقل شعبية منذ عقود

استطلاع: ترامب الرئيس الأقل شعبية منذ عقود

الجمعة - 16 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 16 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13898]

رغم تحسن مستوى شعبية دونالد ترامب منذ انتخابه رئيسا للولايات المتحدة في 8 من نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، فإنه يبقى الرئيس المنتخب الأقل شعبية منذ عقود.
وبحسب معدل استطلاعات الرأي، التي جمعها موقع «ريل كلير بوليتيكس»، فإن نحو 50 في المائة من الأميركيين لا يؤيدون الرئيس المنتخب الجمهوري، فيما يؤيده 45 في المائة فقط. وفي يوم الانتخابات عبر 58 في المائة من الناخبين عن مشاعر سلبية حيال ترامب.
ويبقى الرئيس الجمهوري في أدنى مستويات الشعبية مقارنة مع اثنين من أسلافه، بحسب استطلاع لشبكة «سي بي إس»، نشر أمس.
فقد أبدى أميركي من أصل ثلاثة مخاوفه من أن يكون رئيسا سيئا، مقابل 7 في المائة لباراك أوباما في ديسمبر (كانون الأول) 2008، و14 في المائة لجورج دبليو بوش في ديسمبر (كانون الأول) 2000.
واعتبر معهد «غالوب»، الذي تعود معطياته إلى حقبة انتخاب الرئيس بيل كلينتون في 1992، أن ترامب حطم بفارق كبير رقما قياسيا بالنسبة للطريقة التي يدير فيها الانتقال الرئاسي، حيث أبدى 48 في المائة معارضتهم لأدائه، فيما قال 48 في المائة إنهم يؤيدونه. وعلى سبيل المقارنة، فإن ثلاثة أرباع الأميركيين كانوا يوافقون على الانتقال الذي قام به باراك أوباما، والثلثين لبيل كلينتون.
من جهة ثانية، قالت مجموعة من أعضاء الكونغرس الديمقراطيين مساء أول من أمس، إنه ينبغي على الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب أن يبيع فندقا افتتحه هذا العام في واشنطن، وإلا سيخاطر بانتهاك عقد إيجار حكومي.
وقال أعضاء لجنة الرقابة بمجلس النواب الأميركي في رسالة، إن «ترامب إنترناشيونال أوتيل»، الذي افتتح الصيف الماضي في مبنى مكتب البريد القديم المملوك للحكومة، والكائن بشارع بنسلفانيا، بالقرب من البيت الأبيض، سيصبح الرئيس المنتخب منتهكا عقد إيجاره الحكومي، إذا استمر في امتلاك الفندق بعد أن يتم تنصيبه رئيسا.
ويشترط عقد إيجار المبنى ألا «يتم السماح لأي مسؤول منتخب (بحيازة) أي حصة أو جزء من (العقار المسجل في) هذا العقد، أو بالحصول على أي فائدة قد تنشأ عن ذلك».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة