جيش جنوب السودان يفقد الاتصال بقواته في ولاية النفط

جيش جنوب السودان يفقد الاتصال بقواته في ولاية النفط

مقتل مائة في هجوم لسرقة ماشية
الأحد - 20 جمادى الآخرة 1435 هـ - 20 أبريل 2014 مـ

أعلن جيش جنوب السودان أمس أنه «فقد الاتصال» بقواته التي تقاتل المتمردين في ولاية الوحدة النفطية المهمة التي سيطر المتمردون قبل أيام على عاصمتها.
وكان المتمردون برئاسة نائب الرئيس السابق رياك مشار استعادوا بنتيو عاصمة ولاية الوحدة من القوات الموالية للرئيس سلفا كير في إطار هجوم استهدف أبرز حقول النفط في البلاد.
وأكد المتمردون أن الجيش تقهقر من بنتيو، وأفاد جنود الأمم المتحدة هناك بأن عشرات الجثث شوهدت في شوارع المدينة. واعترف جيش جنوب السودان بفقدانه مدينة بنتيو، مؤكدا بالمقابل أنه يعد لهجوم مضاد.
إلا أن قيادة أركان جيش جنوب السودان في جوبا اعترفت بأنها فقدت الاتصال بقواتها المنتشرة في تلك المنطقة منذ الخميس.
وقال المتحدث باسم الجيش ملاك ايون: «هناك مشكلة لقد فقدنا الاتصال والهاتف مقطوع».
وأفادت مصادر عدة بأن المتمردين يكثفون هجماتهم، خصوصا في منطقتي ملوت ورينك في ولاية أعالي النيل في شمال شرقي البلاد حيث توجد أيضا حقول نفط.
وكان مصدر مطلع كشف عن وقوع قتال في مدينة الرنك بولاية أعالي النيل بدولة جنوب السودان الجمعة. ونقلت صحيفة «الانتباهة» السودانية الصادرة عن المصدر قوله إن قوات موالية لنائب رئيس جنوب السودان السابق وزعيم المعارضة رياك مشار سيطرت جزئيا على سوق المدينة التي أخلاها المواطنون ونزحوا إلى مدينة ربك بولاية النيل الأبيض بدولة جنوب السودان فيما نزح آخرون إلى منطقة قلي بولاية النيل الأزرق السودانية أيضا.
وأضافت الصحيفة نقلا عن محافظ مقاطعة الرنك كور شواي أن «متمردي مشار قصفوا المدينة من مواقع تمركزهم بالضفة الغربية في منطقة ود أكونة، ما أسفر عن مقتل ثمانية مدنيين بينهم ثلاثة أطفال وثلاث نساء»، من جهة ثانية قال المتحدث ايون أيضا إن الوضع «هادئ جدا» في مدينة بور في ولاية جونقلي في شرق البلاد بعد يومين على هجوم قام به مسلحون على قاعدة للأمم المتحدة تستقبل لاجئين.
وحسب الأمم المتحدة فإن 58 مدنيا قتلوا الخميس وأكثر من مائة أصيبوا بجروح بهذا الهجوم.
وأدى القتال في جنوب السودان الذي استقل عن الخرطوم في 2011 إلى مقتل الآلاف وتشريد نحو مليون شخص من ديارهم.
على صعيد آخر قتل أكثر من 100 شخص في هجوم لسرقة ماشية في شمال دولة جنوب السودان كما أعلن وزير الإعلام الإقليمي أمس.
وقال الوزير بول دهيل لإذاعة «ميرايا إف إم» التابعة للأمم المتحدة: «فقدنا 28 مدنيا» في منطقة خيام معزولة لمربي الماشية في ولاية واراب، مشيرا إلى أن قوات الشرطة والجيش طاردت المهاجمين وقتلت 85 منهم. وأضاف الوزير: «ألقي القبض على عدد من المهاجمين في مناطق المستنقعات الممتدة حتى ولاية الوحدة».
وتتكرر المعارك على الماشية في جنوب السودان؛ ففي نهاية عام 2011 قتل أكثر من 600 شخص في ولاية جونقلي إثر هجوم شنه نحو ستة آلاف شاب من قبيلة النوير ضد خصومهم من قبيلة المورلي.
ولم يعرف بعد ما إذا كان هذا الهجوم لسرقة الماشية مرتبطا بالنزاع القائم حاليا في جنوب السودان بين الرئيس سلفا كير ومنافسه رياك مشار الذي أوقع حتى الآن آلاف القتلى.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة