سواريز يقود حملة تطهير لكرة القدم في أوروغواي من الفساد

سواريز يقود حملة تطهير لكرة القدم في أوروغواي من الفساد

هدد بمطالبة الاتحاد الدولي للعبة بالتدخل في أعمال المسؤولين في بلاده
الخميس - 16 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 15 ديسمبر 2016 مـ
سواريز نجم أوروغواي وبرشلونة (أ.ف.ب)

أكد المهاجم الأوروغواياني لويس سواريز، نجم برشلونة الإسباني، أن لاعبي منتخب بلاده على استعداد لطلب تدخل الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» في أعمال اتحاد أوروغواي للعبة، وتحديدا في الشؤون الخاصة بحقوق استغلال الصورة الخاصة بهؤلاء اللاعبين.
وقال مهاجم برشلونة، في تصريحات لصحيفة «البايس»، التي تصدر في مونتفيديو، عاصمة أوروغواي: «إذا كان الأمر يتطلب تدخل الفيفا في أعمال اتحاد أوروغواي لكرة القدم لمراجعة كل شيء والبدء من الصفر، فسنفعل هذا». وأقحم مهاجم برشلونة نفسه في الجدل الدائر في بلاده حول حقوق استغلال لاعبي منتخب أوروغواي، وهي القضية، التي باتت تهدد استمرار القيادات الحالية للاتحاد الكروي هناك، التي تخضع لسطوة ونفوذ شركة «تينفيلد»، التي تهيمن على هذه الحقوق منذ عام 1998. ويترأس ويلمار بالديز اتحاد أوروغواي لكرة القدم في الوقت الراهن، ولكنه يواجه انتقادات شرسة من قبل الأندية المحلية، حيث يتكهن المحللون بأن هذه الأندية تسعى إلى الإطاحة به من منصبه قبل الثاني من يناير (كانون الثاني) المقبل، الذي يتزامن مع انتهاء عقد رعاية «تينفيلد» للكرة المحلية في أوروغواي.
وأضاف سواريز، قائلا: «بالديز هو الرئيس ولن نعترف بأي شخص آخر يرغب في فرض نفسه بطرق غير ديمقراطية، سواء كان هذا نابعا من تينفيلد أو أي طرف آخر يرغب في وضع قيادات تخدم مصالحه». وكشف سواريز عن أن لاعبي منتخب أوروغواي لا تجمعهم أي علاقات مع «تينفيلد»، سواء كانت جيدة أو سيئة. واستطرد نجم منتخب أوروغواي، قائلا: «تينفيلد لديها أعمال مشتركة مع الاتحاد منذ 20 عاما، عندما أدركنا الكيفية، التي أسسوا بها هذه الأعمال وأن المنفعة الرئيسية لا تصب في صالح كرة القدم في أوروغواي، حينئذ قررنا ألا نقف مكتوفي الأيدي».
وأشار سواريز إلى أن لاعبي منتخب أوروغواي اكتشفوا أن الشركة المذكورة تستغل حقوق الصورة الخاصة بهم دون علمهم، مؤكدا في الوقت نفسه أن هناك عوامل وأسبابا أخرى تسببت في إثارة غضب واستياء اللاعبين. وأكمل سواريز، قائلا: «اتحاد أوروغواي لكرة القدم والكرة المحلية والمنتخب الأول لديهم القدرة على جلب مزيد من الدخول المالية، فالمنفعة القصوى تصب الآن في صالح طرف آخر، هذا لن يحدث مرة أخرى، سنقاتل حتى النهاية ليكون هناك استقلالية في العلاقات والقرارات».
وانتقد سواريز خلال حديثه نقابة اللاعبين في أوروغواي، التي تضم معظم لاعبي أندية الدرجة الأولى والثانية، كما أكد أنه لا يستبعد تشكيل مجلس إدارة جديد لهذه المؤسسة. وقال نجم برشلونة: «إنها إمكانية تحدثنا عنها دائما، ولكننا نعرف أن الأمر ليس سهلا، نرغب في استعادة روح هذه النقابة، ولكننا لا نعرف إذا كانت (تينفيلد) تستطيع مقاضاتنا لسبب أو لآخر، بالطبع يجب إعادة تنظيم النقابة من جديد على ضوء كل ما حدث». وأوضح نجم برشلونة أن لاعبي منتخب أوروغواي لن يتآمروا على بلادهم وأنهم لن يتراجعوا حتى يقدموا للجماهير كرة القدم، التي يستحقونها. واختتم سواريز، قائلا: «لن نكون متآمرين باتخاذ مواقف سلبية أمام هذا العبث».
تأتي تصريحات سواريز في الوقت الذي أكد فيه فيرناندو كاسيريس وزير الرياضة في أوروغواي أن تاباري فازكيز رئيس أوروغواي سيعلن عن إجراءات جديدة في الأيام المقبلة لردع ظاهرة العنف في الرياضة ببلاده. وأوضح كاسيريس أن هذه الإجراءات التي سيعلن عنها الرئيس الأوروغواياني تأتي بعد حالة التوتر الشديد وأعمال العنف التي شهدتها الرياضة في أوروغواي خلال الآونة الأخيرة.


اختيارات المحرر

فيديو