وزير الخارجية اليمني يجدد تمسك بلاده بالمرجعيات

وزير الخارجية اليمني يجدد تمسك بلاده بالمرجعيات

الخميس - 16 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 15 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13897]

جدد نائب رئيس الوزراء اليمني وزير الخارجية، عبد الملك المخلافي، حرص حكومة اليمن، الدائم على السلام المبني على المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني الشامل، وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة، وبخاصة القرار رقم 2216. مشيرًا إلى أن هذه المرجعيات هي أساسية وكفيلة بإنهاء الانقلاب وعودة الأمن والاستقرار إلى المدن والمحافظات كافة، وتشكل قاعدة صلبة للسلام الذي لا يحمل بذور حرب مقبلة.

ولفت وزير الخارجية اليمنية لدى لقائه أمس، السفير البريطاني لدى بلاده إدموند براون، إلى التجاوزات التي وصفها بيان نشرته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) بـ«الخاطئة» التي ترتكبها الميليشيات، و«التي كان آخرها التشكيل غير الشرعي لما يسمى حكومة إنقاذ في صنعاء»، متابعا أن مثل هذه «التجاوزات الخطيرة تتطلب من الدول الراعية للمبادرة الخليجية والدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن ممارسة مزيد من الضغط على تلك الميليشيات للجنوح للسلام والتنفيذ الفوري وغير المشروط للقرار 2216».

وبحث الطرفان المستجدات المتعلقة بمشاورات السلام والاجتماع المرتقب للجنة الرباعية. وأضاف البيان، أن الوزير «استعرض خلال اللقاء تطورات الأوضاع على الساحة اليمنية ومعاناة أبناء الشعب اليمني جراء الحرب والحصار التي تفرضها ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية، وما تسببت به من قتل وتشريد الآلاف من المدنيين، ناهيك عن ما أحدثته من أوضاع اقتصادية ودمار كلي للبنى التحتية في مختلف المدن جراء حربها العبثية».

من ناحيته، أكد السفير البريطاني أهمية استئناف المشاورات السياسية للتوصل إلى حل للصراع في اليمن وفقًا للمرجعيات الثلاث المتفق عليها.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة