كاميرون يؤكد معاناة بريطانيا من الإرهاب الإيراني

كاميرون يؤكد معاناة بريطانيا من الإرهاب الإيراني

وزير الدفاع الأميركي السابق: طهران والهجمات الإلكترونية على رأس مخاوف العالم
الخميس - 16 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 15 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13897]
ديفيد كاميرون وليون بانيتا مع المذيعة بيكي أندرسون خلال جلسة حوار أمس في المنتدى الاستراتيجي العربي بدبي («الشرق الاوسط})

حدد ليون بانيتا، مدير الاستخبارات المركزية الأميركية ووزير الدفاع الأميركي السابق، عددا من المخاوف التي قد تواجه العالم خلال الفترة المقبلة، مشيرًا إلى أن الإرهاب يتصدر تلك المخاوف، الذي بدأ العالم يعانيه منذ أحداث الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) 2001.

وقال بانيتا إن الإرهاب يشكل تهديدا مستمرا للعالم وللمنطقة، والأهم من ذلك هو مواجهة ذلك الإرهاب عبر القدرة لبناء تحالف لمواجهة هذا التهديد، في الوقت الذي اعتبر أن عددا من الدول في المنطقة تمثل أرضا خصبة لتزايد هذه الظاهرة التي يجب مواجهتها.

وأضاف في جلسة استشرفت حالة العالم سياسيا في عام 2017 في المنتدى الاستراتيجي العربي، أن التهديد الثاني هو القادم من إيران، مشيرًا إلى أنه وعلى الرغم من وجود اتفاق نووي مع إيران، الذي يجب أن ينفذ لعدم حصولها على السلاح النووي، في المقابل يجب التأكيد عليها أنه لا يمكن الاستمرار في توفير الدعم للإرهابيين، في هذه المنطقة، وتعليق الدعم لـ«حزب الله» وحركة حماس وما تقوم به في سوريا.

وأكد أنه لا يمكن أن تكون إيران داعمًا لعدم الاستقرار في هذه المنطقة، إضافة إلى مخاوف مشابهة من كوريا الشمالية التي تملك صواريخ عابرة للقارات، ولها القدرة ربما لإطلاق سلاح نووي باتجاه أي بلد في العالم، وهذا يشكل تهديدًا حقيقيًا في ظل وجود نظام يصعب توقع تصرفاته.

وكان مدير الاستخبارات المركزية الأميركية ووزير الدفاع الأميركي السابق يتحدث في المنتدى العربي الاستراتيجي الذي عقد البارحة في دبي بحضور الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، ومحمد القرقاوي، رئيس المنتدى الاستراتيجي العربي. وقال بانيتا إن روسيا تشكل أحد التهديدات المقبلة التي دخلت حربًا باردة جديدة أكثر إقدامًا، فيما اعتبر الصين وعلى الرغم من وجود علاقات اقتصادية قوية معها، فإنهم يشعرون بالقلق بشأن مزاعمها في الحدود الإقليمية، إضافة إلى التهديد الأخير والمتمثل في الهجمات الإلكترونية، والتي تعتبر ساحة جديدة للمعركة المستقبلية.

وزاد: «علينا أيضا تعزيز تحالفاتنا سواء في حلف النيتو أو مع دول مجلس التعاون الخليجي، ولا يمكن أن ندير ظهرنا لها، أو الدول العربية التي يمكن أن يواجه التحديات، القادة لا يمكن أن يتوقفوا بالتهديدات التي حدث اليوم، نحن نعيش في عالم معولم، يجب أن نحدث إصلاحات من خلال اتفاقيات اقتصادية تفيد الشعوب وتسمح بتنوع مصادر الاقتصاد وتوفر المزيد من الأمن».

وحول رأيه في قانون العدالة ضد رعاة الإرهاب «جاستا»، قال مدير الاستخبارات المركزية الأميركية ووزير الدفاع الأميركي السابق «أنا آسف جدًا لهذا الفعل؛ لأنني عندما كنت رئيسًا للمخابرات لم نكن نستطيع أن نعمل من دون حماية في البلدان الأخرى، الاتفاقيات التي نعقدها مع دول أخرى ليكون موظفينا محميين من الإجراءات القانونية، ولا يمكن أن نتعاون معهم دون هذه الاتفاقية، وهناك جهود في الكونغرس لإعادة النظر في هذا القانون».

من جهته، أكد ديفيد كاميرون، رئيس وزراء بريطانيا الأسبق، في كلمته أهمية توفر القيادة الحكيمة ذات الرؤية المستقبلية للحد من الأزمات التي تعصف في كثير من الدول التي لو استمرت فستقود العالم إلى ما لا تحمد عقباه، وأشاد بنموذج دولة الإمارات في التسامح والاعتدال؛ ما يجعلها مثالاً للتعايش بين مختلف الثقافات.

وعن مستقبل العلاقات مع الاتحاد الأوروبي بعد قرار خروج بريطانيا من الاتحاد، قال رئيس الوزراء البريطاني السابق: «سنتعاون مع الاتحاد الأوروبي في جميع المجالات»، موضحا أن «بريطانيا لم ترغب مطلقًا في الانضمام إلى الوحدة السياسية الأوروبية، وهو أحد الأسباب التي ساهمت بقرار الخروج».

وأكد كاميرون أهمية الإجابة عن ثلاثة أسئلة مهمة، هي: هل سنتحرك لهزيمة المتطرفين في العالم؟ وهل ستتمكن أوروبا من التعامل مع التوترات الداخلية؟ وما هي وتيرة اندماج المهاجرين في المجتمع الأوروبي وسبل معالجتها؟.

وعن إيران قال: «أنا أتفهم مصادر القلق في المنطقة من تصرفاتها، وبريطانيا عانت كثيرًا من الإرهاب، بما في ذلك الإرهاب الذي تدعمه إيران، ونحن لسنا بسطاء ونأخذ الأمور بمحمل الجد ونعرف أن الموضوع صعب بما يتعلق بالاتفاقية النووية، وهي ليست صفقة مثالية، ولكن نحن ما كنا نفكر به بأنه كنا واقعيين».

وقال رئيس الوزراء البريطاني «إن الإسلام دين عظيم، وعلينا أن نضع أيدينا في أيدي الغالبية العظمى من المسلمين ضد الأقلية المتطرفة»، وأكد أن بريطانيا والخليج شريكان في الأمن والتجارة وسنرى تركيزا أكبر لتعزيز هذه العلاقة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة