العالم يتحرك في (الوقت الضائع) لإنقاذ حلب

العالم يتحرك في (الوقت الضائع) لإنقاذ حلب

الأربعاء - 15 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 14 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13896]

تحرك المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية أخيرا لتنديد وبحث الوضع في حلب السورية التي تشهد منذ منتصف نوفمبر (تشرين الثاني) هجوما متواصلا لقوات النظام السوري وحلفائها، ومجازر وحشية بحق المدنيين، حيث دفعت المعارك المستمرة منذ بدء الهجوم أكثر من 130 ألف شخص إلى الفرار من الأحياء الشرقية.

ويعيش السكان ظروفا مأساوية بعدما وجدوا أنفسهم محاصرين تحت النيران إثر تجدد المعارك اليوم (الأربعاء)، بعدما كانت توقفت لساعات قبل أن تعرقل طهران اتفاق وقف إطلاق النار، وسط مخاوف المجتمع الدولي على مصير المدنيين.

وأفاد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن بـ"حالة خوف شديدة" تسود المدنيين. وعن الوضع الميداني قال إن "القصف عنيف والاشتباكات على اشدها.. الأمور عادت إلى نقطة الصفر".

وتلقت الأمم المتحدة تقاريرا "فظيعة" عن معاناة المدنيين، وأكدت أن "على الجميع أن يفعل كل ما في وسعه لوقف المذبحة فيها"، كما دعت النظام السوري وحلفائه إلى الالتزام بالقانون الدولي الذي يحمي المدنيين والسماح بصفة عاجلة لمن بقي في حلب بالخروج منها وتوزيع المواد الإغاثية والغذائية، واصفة ما يحدث في المدينة بـ "غير المقبول". جاء ذلك خلال كلمة للأمين العام بان كي مون خلال الاجتماع الطارئ الذي عقده مجلس الأمن الدولي بطلب فرنسي.

وتفيد تقارير لدى الأمم المتحدة بأن قوات الأسد والمتحالفين معها قتلوا 82 مدنيا رميا بالرصاص في الأحياء التي استعادوا السيطرة عليها المدينة التي كانت هي الأكبر قبل الحرب المندلعة منذ نحو ست سنوات.

ووردت تقارير لمنظمة اليونيسف تشير إلى أن أكثر من مائة طفل وقعوا تحت الحصار بمبنى يتعرض للقصف العنيف في شرقي المدينة، مشددة على أنه حان الوقت لأن يقف العالم إلى جانب الأطفال هناك ويضع حدا للكابوس الذي يلاحقهم باستمرار"، مضيفة "آلاف الأطفال يقعون ضحية الهجمات الوحشية في حين يقف العالم متفرجا"، مردفة "هم مسؤوليّتنا ويجب علينا مساعدتهم الآن. لا مكان لمزيد من الأعذار".

وحثّت المنظمة جميع أطراف الصراع على إتاحة عملية إخلاء آمنة وفورية لجميع الأطفال، كما دعت للتوصل فورا إلى هدنة والسماح للمنظمات الإنسانية أن تقدم المساعدة العاجلة للأسر والأطفال المحتاجين أينما كانوا ودون شروط.

وحمّل أعضاء لجنة تحقيق في جرائم الحرب تابعة للأمم المتحدة النظام السوري مسؤولية أساسية لمنع الهجمات وانتهاكات حقوق الإنسان وأعمال الانتقام في حلب، وكذلك الانتهاكات من قبل جنوده أو القوات المتحالفة معه، حيث أفادت الجنة أنها تتلقى باستمرار تقارير عديدة عن انتهاكات من قبل القوات الموالية للنظام تشمل إعدامات ميدانية واعتقالات عشوائية وحالات اختفاء قسري.

وأكد المفوض السامي لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة زيد بن الحسين على أن "قوات النظام وحلفاؤه انتهكت القانون الدولي الإنساني بكل تأكيد وربما ارتكبت جرائم حرب بأحدث قصف لها للمدنيين الذين يأملون الجلاء من شرق المدينة"، لافتا إلى أن "النظام لديه مسؤولية واضحة لضمان أمان شعبه ويتقاعس بوضوح عن استغلال هذه الفرصة لفعل ذلك"، مضيفا "ما يحدث في حلب يمكن أن يتكرر في دوما والرقة وإدلب. يجب ألا نسمح لهذا بأن يستمر".

وتكثفت الدعوات في البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ لمساعدة السكان عشية قمة بين قادة الاتحاد الأوروبي. ودعا رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر "اطراف النزاع للنظر عبر ضباب الحرب ولو لوقت وجيز، ما يكفي أقله لتذكر إنسانيتها وأن تسمح للمدنيين والنساء والأطفال بمغادرة المدينة بأمان".

وتضامنت باريس اليوم مع حلب بإعلانها إطفاء أضواء (برج إيفل) مساء اليوم لدعم ومساندة الأبرياء، فيما قال السفير الفرنسي لدى المنظمة الدولية فرانسوا ديلاتر: "لم يفت الأوان مطلقا لفعل أي شيء في استطاعتنا لإنقاذ الأرواح".

واستدعت وزارة الخارجية الهولندية اليوم سفيري روسيا وإيران على خلفية الوضع المأساوي في حلب، مؤكدة أنه "من الضروري تأمين عملية إجلاء المواطنين منها"، ومعربة عن إدانتها للوضع بحزم.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة