محطة قطارات سانت بانكراس المهيبة... بوابة العبور إلى أوروبا

محطة قطارات سانت بانكراس المهيبة... بوابة العبور إلى أوروبا

معلم ومعلومة
الثلاثاء - 14 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 13 ديسمبر 2016 مـ

تتميز العاصمة البريطانية لندن بمبانيها الرائعة، وإن كانت أكثرها جاذبية محطة قطارات سانت بانكراس بطرازها القوطي الدرامي وواجهتها الفندقية.
ظهرت محطة سانت بانكراس في بعض الأفلام السينمائية، منها فيلم لتشارلي شابلن وآخر ضمن سلسلة أفلام «باتمان»، وتباينت حظوظ محطة قطارات عبر السنين، فعند اكتمال بنائها عام 1868 كانت الأروع في العاصمة البريطانية على الإطلاق، غير أنها في الستينات من القرن الماضي باتت مهددة بالإغلاق والهدم، لكنها اليوم إحدى أكثر محطات لندن ازدحاما بعد أن ضمّت فندقا فخما.
أُنشئت محطة سانت بانكراس بواسطة شركة «ميدلاند ريلواي» كجزء من خطتها الرامية لمد خطوط السكك الحديدية من شرق البلاد للعاصمة لندن. وافتتحت المحطة عام 1868، ووفرت قطارات لأغلب الجهات في المقاطعات الوسطى وشمال إنجلترا. ولاجتذاب المسافرين ومنافسة غيرها من وسائل المواصلات، قررت شركة «ميدلاند ريلواي» الاستثمار بإنشاء مجمع ضخم للخدمات، وكانت صالة القطارات تتمتع بأكبر سطح لمبنى في البلاد في ذلك الحين. وبمحاذاة مسار القطار بني فندق رائع ضخم، ولأن إنشاء خط السكة الحديد سبق بناء المحطة، فكان من السهل نقل مواد البناء للندن لبناء المحطة ثم الفندق. فمثلا جاءت «جمالونات» الأسقف المعدنية المزخرفة من مدينة ديربيشاير، وجاءت قوالب طوب البناء ذات اللون الأحمر المميز من شرق البلاد (حيث إن لون الطين الموجود في لندن لا ينتج سوى القوالب ذات اللون الأصفر). ويعتبر شعار الشركة أحد أهم جوانب التسويق في القرن التاسع عشر كما هي الحال اليوم، فشعار شركة السكك الحديدية البريطانية «ميدلاند ريلواي» عبارة عن رسم لتنين صغير يعرف باسم «ويفرن»، وهو الشعار الذي ستقع عليه عيناك إن دققت النظر في النقوش الموجودة على أحجار المبنى.
انتعشت المحطة والفندق بسبب الزيادة السكانية في بريطانيا، وكذلك بسبب الرغبة في السفر والترحال. بدأت المشكلات في الظهور في الثلاثينات من القرن الماضي، بسبب عدم احتواء أي من غرف الفندق على حمام خاص، وكان مصدر ضيق للنزلاء، وكانت التكلفة ستصبح باهظة لو أنهم بنوا حماما بكل غرفة. وجرى تحويل الفندق إلى مكاتب إدارية واستمر على هذه الحال حتى الثمانينات. وفي الستينات، تسببت زيادة عدد السيارات الخاصة في تراجع أعداد المسافرين باستخدام القطار، ولذلك جرى تحويل بعض خدمات محطة قطارات بانكراس المتجهة إلى شمال إنجلترا إلى محطة إيستون، بعد أن تحول خط القطار المتجه إلى هناك للعمل بالكهرباء. بعد ذلك أثير مقترح لتحويل باقي الخطوط للعمل بالكهرباء، وإلغاء بل وهدم محطة بانكراس. ولحسن الحظ، دشن كثير من أصحاب النفوذ حملة لإنقاذ المحطة، مما دفع الحكومة إلى إصدار قرار بحفظ المبنى، ووضعت عليه لافتة بهذا المعنى.
عاد المبنى للحياة مجددا مع بداية القرن الحادي والعشرين مع تدشين خدمات قطار «يوروستار» المتجه إلى باريس وبروكسل عام 2007. وانتقلت باقي الخدمات المفترض توجهها إلى شرق البلاد، أو إيست ميدلاند، إلى ملحق جديد للمحطة، واتجهت خدمات «يوروستار» للمحطة القديمة الرائعة ذات السقف المقوس العتيق بعد أن خضعت لعمليات تجديد لتتناسب مع طبيعة الخدمات الجديدة. أخرجت المكاتب من مبنى الفندق وأعيد ترميمه وتوسعته، وأخيرا أضيفت الحمامات للغرف.
يعتبر بداية العام الجديد، أو احتفالات أعياد الميلاد، وقتا مميزا للسفر من خلال المحطة التي تتزين بديكورات بديعة احتفالا بتلك المناسبة. وقبل عامين، تزينت المحطة بشجرة أعياد الميلاد ضخمة مصنوعة من طوب «ليغو»، لتصبح مصدر جذب للزوار الراغبين في رؤيتها.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

فيديو