الأندية السعودية تترقب مصيرها اليوم في قرعة «آسيا»

الأندية السعودية تترقب مصيرها اليوم في قرعة «آسيا»

التعاون يشارك للمرة الأولى... والفتح يبدأ بالملحق
الثلاثاء - 14 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 13 ديسمبر 2016 مـ
من مشاركة نادي الهلال في النسخة الماضية (تصوير: علي العريفي)

تترقب جماهير أندية الأهلي والهلال والتعاون، ما ستسفر عنه نتائج قرعة دوري أبطال آسيا والتي ستجرى في العاصمة الماليزية كوالالمبور، في الوقت الذي ينتظر الفتحاويون أيضا مصيرهم في دور الملحق المؤهل للمجموعات.
وكان التعاون صعد مباشرة إلى دور المجموعات بعد استبعاد فريق الاتحاد لعدم حصوله على الرخصة الآسيوية.
وكشف الاتحاد السعودي لكرة القدم يوم أمس أنه تلقى إفادة من نظيره الآسيوي يشير إلى استمرار قراره الذي أصدره في العام الماضي والذي يتمثل بخوض لقاءات الفرق السعودية مع الإيرانية على أراضٍ محايدة وذلك بعد الأزمة الدبلوماسية التي نشبت بين البلدين إثر الاعتداء الغاشم على السفارة السعودية في طهران والقنصلية في مدينة مشهد والتي على إثرها تم قطع العلاقات الدبلوماسية من الجانب السعودي احتجاجا على عدم احترام الأعراف الدبلوماسية.
وطلب الاتحاد القاري من نظيره السعودي إرسال الأماكن المقرر اللعب عليها كأراض محايدة وذلك بموعد أقصاه حتى الثاني من شهر يناير (كانون الثاني) القادم لاعتمادها وإبلاغ كافة الأطراف المعنية بذلك.
ويواصل الاتحاد الآسيوي نظامه في البطولة القارية وذلك بالفصل بين فرق شرق القارة وغربها حتى المباراة النهائية كما جرت العادة في النسخ الأخيرة، حيث سيشارك من السعودية بصورة مباشرة في دور المجموعات كل من الأهلي والهلال والتعاون، في حين سيتواجد من الإمارات فرق الأهلي والجزيرة والعين الذي خسر نهائي النسخة الأخيرة قبل أيام قليلة.
ومن قطر تحضر فرق أندية الريان ولخويا، أما إيران فسيمثلها في النسخة الحالية كل من فريق استقلال خوزستان وذوب آهن وبيروزي، وسيحضر فريق لوكوموتيف ممثلا وحيدا عن أوزبكستان في دور المجموعات.
وفي مرحلة التصفيات التمهيدية عن فرق غرب القارة الآسيوية سيلتقي فريق ناساف الأوزبكي مع نظيره الحد البحريني على أن يواجه الفائز منهما فريق الفتح السعودي ليتأهل الفائز من ذلك اللقاء لدور المجموعات بصورة مباشرة، وفي ثاني لقاءات الدور التمهيدي الأول سيستضيف فريق الوحدات الأردني نظيره بنغالور الهندي بحيث يقابل الفائز منهما فريق الوحدة الإماراتي.
وفيما يخص مباريات المرحلة التمهيدية الثانية أو بما يطلق عليها مواجهات الملحق، فسيحل السد القطري ضيفا على نظيره الاستقلال الإيراني، على أن يستضيف مواطنه فريق الجيش القطري نظيره بونيودكور لتتأهل الفرق الفائزة وتكمل عقد دور المجموعات.
وعلى صعيد فرق شرق القارة الآسيوية فستشارك فرق سيول وسوون سامسونغ وتشونبوك المتوج مؤخرا بلقب دوري أبطال آسيا وذلك بدور المجموعات عن كوريا الجنوبية، وإلى جوارها ستتحضر ثلاثة فرق يابانية هي كاشيما وبطل الكأس الذي لم يتحدد بعد إضافة إلى فريق أوراو ريدز.
وتنضم إلى جوارها فرق الصين وهي غوانزو وجيانفسو، ومن أستراليا تحضر فرق أديلايد وويسترن سيدني بصورة مباشرة في دور المجموعات، ومن تايلاند يشارك فريق موانغ تونغ، وأخيرا من هونغ كونغ يحضر فريق استرين.
أما في مرحلة الملحق أو مباريات التصفيات التمهيدية فسيقابل ممثل الفلبين الذي لم يتحدد بعد نظيره فريق تامبنس السنغافوري، على أن يلاقي الفائز من هذا اللقاء نظيره فريق شينهوا الصيني ليقابل الفائز من هذا اللقاء أيضا فريق بريسبان الأسترالي، وفي ثالث هذه المباريات سيقابل فريق سوخاتي التايلاندي نظيره فريق يادانربن الميانماري ليتأهل الفائز منهما لملاقاة فريق شانغهاي الصيني.
واستمرارا في مواجهات المرحلة التمهيدية لفرق شرق القارة حيث سيقابل فريق بانكوك التايلاندي نظيره جوهر الماليزي، وأخيرا سيواجه فريق كاشي القادم من هونغ كونغ نظيره فريق هانوي الفيتنامي.
وتتطلع الفرق السعودية المشاركة إلى كسر النحس الذي لازمها كثيرا بالابتعاد عن تحقيق اللقب الذي كان فريق الاتحاد آخر من حققه في نسخة 2005. ورغم بلوغ عدد من الفرق السعودية لنهائي البطولة فإنها تفشل في المحطة الأخيرة من مشوار البطولة، كما حدث لفريق الهلال الذي خسر نسخة 2014 لصالح فريق ويسترن سيدني الأسترالي رغم تواضع إمكانياته.
واقترب فريق الاتحاد في موسم 2009 من تكرار إنجازه على الصعيد القاري وذلك بعدما تأهل للمباراة النهائية التي جمعته مع نظيره بوهانج ستليزر الكوري الجنوبي الذي توج باللقب بعد فوزه بهدفين لهدف يتيم للاتحاد سجله قائده محمد نور، وفي نسخة 2012 تمكن فريق الأهلي من بلوغ المباراة النهائية ليطير لملاقاة فريق أولسان هيونداي الكوري الجنوبي قبل أن يخسر أمامه بثلاثية نظيفة دون رد حطمت آمال الفريق السعودي وأنصاره.
وباتت فرق شرق القارة الآسيوية تفرض نفوذها على لقب البطولة الآسيوية حيث يعود آخر لقب حققته أندية غرب آسيا في 2011 الذي توج به فريق السد القطري على حساب تشونبوك هيونداي الكوري الجنوبي.
ومنذ آخر لقب حققه فريق السد القطري تمكنت أربعة فرق من معانقة اللقب من الشرق الآسيوي، حيث يأتي في المقدمة فريق غوانزو الصيني الذي خطفه في نسختي 2013 و2015 إضافة لفريق أولسان هيونداي الكوري الجنوبي وفريق ويسترن سيدني الأسترالي وأخيرا فريق تشونبوك هيونداي الكوري الجنوبي الذي حقق اللقب من أمام نظيره فريق العين الإماراتي.


اختيارات المحرر

فيديو