تشيلسي يعبر ويست بروميتش... ويونايتد يجتاز توتنهام

تشيلسي يعبر ويست بروميتش... ويونايتد يجتاز توتنهام

يوفنتوس يعاقب تورينو بثلاثية ويعزز صدارته ونابولي يتنزه في ملعب كالياري
الاثنين - 13 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 12 ديسمبر 2016 مـ
كوستا يهز شباك وست بروميتش ويقود تشيلسي للانفراد بقمة الدوري الإنجليزي (أ.ف.ب) - فرحة يونايتد بهدف مخيتاريان (إ.ب.أ)

واصل المهاجم الإسباني الدولي دييغو كوستا ممارسة هوايته في هز الشباك وسجل هدفا غاليا ليقود فريقه تشيلسي إلى فوز صعب ومتأخر 1 - صفر على ويست بروميتش ألبيون أمس في المرحلة الخامسة عشرة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم. وأسفرت باقي مباريات المرحلة عن فوز مانشستر يونايتد على ضيفه توتنهام هوتسبير 1 - صفر، وساوثهامبتون على ضيفه ميدلسبره بالنتيجة ذاتها، فيما سقط ليفربول في فخ التعادل على أرضه أمام وستهام.
وحقق تشيلسي انتصاره التاسع على التوالي في المسابقة ليرفع الفريق رصيده إلى 37 نقطة وينفرد بصدارة جدول المسابقة بفارق ثلاث نقاط أمام آرسنال الذي تصدر الجدول مؤقتا بعد فوزه على ستوك سيتي في افتتاح مباريات المرحلة. وحافظ تشيلسي على سجله خاليا من الهزائم للمباراة الحادية عشرة على التوالي في مواجهة هذا الفريق على استاد «ستانفورد بريدج» وكان الفوز هو التاسع له في هذه المباريات الـ11. ولم يحقق ويست بروميتش الفوز على ملعب تشيلسي في أي مواجهة بينهما بالدوري منذ سبتمبر (أيلول) 1978 حيث التقى الفريقان 14 مرة في الدوري منذ ذلك الحين ففاز تشيلسي في 11 منها مقابل ثلاثة تعادلات.
وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي الذي استمر حتى قبل ربع ساعة فقط على نهاية المباراة ولكن كوستا استغل خطأ دفاعيا فادحا من الضيوف وخطف الكرة من غاريث مكاولي لاعب ويست بروميتش ثم تقدم بها نحو المرمى ليسددها في الزاوية البعيدة على يمين الحارس محرزا هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 76. واعترف كوستا بأنه لم يصل بعد لقمة مستواه المعهود ولكنه يقدم مستويات جيدة. وقال كوستا: «أتمتع بمستوى رائع، ولكنه ليس الأفضل لي» وأشار إلى أن مباراة أمس كانت في غاية الصعوبة. وأضاف: «أفضل وسيلة للهجوم هي الدفاع بشكل جيد. سنحت للمنافس بعض الفرص في بداية المباراة، ولكننا فريق يتمتع بتنظيم جيد وبعنصر القوة في الأداء».
وعلى ملعب أولد ترافورد، استعاد مانشستر يونايتد نغمة الانتصارات التي غابت عنه في المراحل الثلاث الماضية، بعدما حقق فوزا صعبا 1 - صفر على ضيفه توتنهام. وتقمص النجم الأرميني هنريخ مخيتاريان دور البطولة في المباراة بعدما سجل هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة 29. ليقود فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو لتحقيق انتصاره الثاني في مبارياته التسع الأخيرة في البطولة. ورفع مانشستر يونايتد رصيده إلى 24 نقطة في المركز السادس، بفارق ثلاث نقاط خلف توتنهام، صاحب المركز الخامس، الذي تلقى خسارته الثانية خلال مبارياته الثلاث الأخيرة.
ولم تشهد مباراة مانشستر وتوتنهام مرحلة جس النبض، حيث بدأت بهجوم مباغت من جانب يونايتد، وكاد بول بوغبا أن يفتتح التسجيل في الدقيقة الثانية، بعدما تلقى تمريرة عرضية زاحفة من الناحية اليمنى عن طريق زلاتان إبراهيموفيتش، ليسدد مباشرة من داخل منطقة الجزاء على يمين هوغو لوريس حارس مرمى توتنهام، الذي أبعد الكرة بصعوبة إلى ركلة ركنية لم تستغل. بمرور الوقت، دخل توتنهام إلى أجواء المباراة، وشهدت الدقيقة الثامنة التسديدة الأولى في المباراة للضيوف عن طريق سون هيونغ مين، الذي صوب من خارج المنطقة ولكن علت العارضة بقليل.
وجاءت الدقيقة 29 لتشهد الهدف الأول ليونايتد عن طريق مخيتاريان، الذي تلقى تمريرة بينية من هيريرا، انفرد على إثرها بالمرمى بعدما كسر مصيدة التسلل، قبل أن يسدد من داخل المنطقة واضعا الكرة خلف لوريس، الذي خرج من مرماه لملاقاته، وتعانق الشباك.
سرعان ما استعاد توتنهام اتزانه مرة أخرى، وسدد سون هيونغ مين من خارج المنطقة في الدقيقة 35، ولكن دي خيا أبعد الكرة بأعجوبة إلى ركلة ركنية لم تستغل، فيما سدد هاري كين تصويبة بعيدة المدى في الدقيقة 41 ولكنها لم تكن متقنة لتخرج بجوار القائم الأيسر. كثف توتنهام من هجماته بغية إدراك التعادل قبل انتهاء الشوط الأول وحصل على أكثر من ركلة ركنية لم تستغل، لينتهي الشوط بتقدم مانشستر يونايتد بهدف مخيتاريان. بدأ الشوط الثاني بهجوم مكثف من جانب توتنهام، حيث سدد إيركسن من خارج المنطقة في الدقيقة 53. ولكن دي خيا أبعدها بقبضة يده. وأضاع فيكتور وانياما فرصة مؤكدة لتوتنهام في الدقيقة 55، بعدما تلقى تمريرة عرضية من الناحية اليسرى من ركلة حرة مباشرة نفذها إيركسن، ليسدد ضربة رأس، دون مضايقة من أحد، ولكن الكرة مرت عرضية بدلا من أن تأخذ طريقها نحو المرمى.
ووقف القائم الأيمن حائلا دون اهتزاز شباك توتنهام بهدف آخر، بعدما تصدى لركلة حرة مباشرة نفذها بوغبا بطريقة رائعة في الدقيقة 63. ولم تمر سوى دقيقة واحدة، حتى تلقى بوغبا تمريرة عرضية زاحفة من الناحية اليمنى عن طريق هيريرا، ليسدد من داخل المنطقة على يسار لوريس الذي أبعد الكرة باقتدار.
وأجرى البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب يونايتد تبديله الأول في الدقيقة 72 بنزول ماركوس راشفورد بدلا من أنطوني مارسيال. وعلى عكس المتوقع، هدأ إيقاع المباراة نسبيا، حث انحصر اللعب في منتصف الملعب في ظل استحواذ متبادل على الكرة من كلا الفريقين ولكن دون خطورة حقيقية على المرميين. وخلال الدقائق الأخيرة للمباراة حاول توتنهام إدراك التعادل دون جدوى، ليطلق الحكم صافرة النهاية معلنا فوز مانشستر يونايتد بهدف نظيف.
وفي مباراة أخرى حقق ساوثهامبتون فوزه الثاني خلال لقاءاته الثلاثة الأخيرة في البطولة، عقب تغلبه 1 - صفر على ضيفه ميدلسبره. ويدين ساوثهامبتون بالفضل في تحقيق هذا الفوز للاعبه سفيان بوفال، الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 53. وارتفع رصيد ساوثهامبتون إلى 20 نقطة في المركز العاشر، فيما تجمد رصيد ميدلسبره عند 15 نقطة في المركز السادس عشر.
* الدوري الإيطالي
عزز يوفنتوس صدارته للدوري الإيطالي لكرة القدم، بعدما قلب تأخره صفر - 1 أمام ضيفه وجاره اللدود تورينو، إلى فوز ثمين 3 - 1 في المرحلة السادسة عشرة للمسابقة أمس. ولم تلعب الأرض مع أصحابها في بقية نتائج مباريات المرحلة حيث تغلب نابولي على مضيفه كالياري 5 - صفر، وكييفو على مضيفه باليرمو 2 - صفر وأودينيزي على مضيفه أتالانتا 3 - 1. فيما تعادل بولونيا على إمبولي من دون أهداف. وارتفع رصيد يوفنتوس إلى 39 نقطة، ليحلق بعيدا في الصدارة، بفارق سبع نقاط أمام أقرب ملاحقيه فريقي روما وميلان، اللذين سيلتقيان بالملعب الأولمبي للعاصمة الإيطالية اليوم في المرحلة ذاتها. في المقابل، تجمد رصيد تورينو، الذي تلقى خسارته الخامسة في البطولة هذا الموسم، والثانية على التوالي، عند 25 نقطة في المركز السابع.
وتقدم تورينو بهدف مباغت حمل توقيع أندريا بيلوتي في الدقيقة 16. قبل أن يدرك غونزالو هيغوين التعادل ليوفنتوس في الدقيقة 28، لينتهي الشوط الأول بالتعادل بهدف لكل فريق. وتواصلت الإثارة في الشوط الثاني، بعدما عاد هيغوين لهز الشباك مرة أخرى، محرزا الهدف الثاني لأصحاب الأرض في الدقيقة 82. فيما تكفل ميراليم بيانيتش بتسجيل الهدف الثالث في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلا من الضائع. وسجل المهاجم البلجيكي درايس ميرتنز ثلاثة أهداف (هاتريك) ليقود فريقه نابولي إلى فوز ساحق 5 - صفر على مضيفه كالياري في وقت سابق أمس. ورفع نابولي رصيده إلى 31 نقطة ليتقدم إلى المركز الرابع وتجمد رصيد كالياري عند 20 نقطة في المركز الرابع عشر بعدما مني بالهزيمة الثالثة له في آخر خمس مباريات خاضها بالمسابقة. وأنهى نابولي الشوط الأول لصالحه بهدفين نظيفين سجلهما ميرتنز والسلوفاكي ماريك هامشيك في الدقيقتين 34 و45. وفي الشوط الثاني، أضاف بيتر زيلينسكي الهدف الثالث للفريق في الدقيقة 51 ثم أحرز ميرتنز هدفيه الآخرين في الدقيقتين 69 و72.


اختيارات المحرر

فيديو