الجيش اللبناني يُداهم مخيمات للاجئين سوريين شرق البلاد

الجيش اللبناني يُداهم مخيمات للاجئين سوريين شرق البلاد

مصادر أمنية أكّدت أن العمليات روتينية وتندرج تحت إطار العمل الاستباقي
الأحد - 12 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 11 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13893]

داهم الجيش اللبناني، أمس السبت، مخيمات اللاجئين السوريين المنتشرة في منطقة مشاريع القاع على الحدود الشرقية للبنان، وأوقف عددا من الأشخاص واحتجز دراجات نارية من دون أوراق ثبوتية تعود لبعض النازحين. كما شملت عملياته مناطق في العاصمة بيروت.
وتأتي هذه العمليات بعد معلومات عن تفكيك كثير من الشبكات التابعة لتنظيمات متشددة، وكذلك بعد تعرض نقاط أمنية للجيش لهجمات من قبل مسلحين اتهموا بالانتماء لتنظيم داعش.
ونفت مصادر أمنية لـ«الشرق الأوسط» أن يكون قد تم توقيف مائتي لاجئ سوري، كما أورد عدد من وسائل الإعلام، لافتة إلى أن حصيلة مداهمة المخيمات اقتصرت على 11 موقوفا و4 دراجات نارية. وأوضحت المصادر أن العمليات التي تنفذ «روتينية» لا تعتمد على معطيات أمنية جديدة، مشيرة إلى أنها تندرج تحت إطار «الحرب الاستباقية على الإرهاب» التي أكّد قائد الجيش العماد جان قهوجي مرة جديدة الأسبوع الماضي فعاليتها، مشددا على «مواصلة الحرب ضدّ الإرهاب والعمل لاستئصال خلاياه التخريبية أينما وجدت وبكلّ السبل المتاحة»، مطمئنًا إلى أنّ «الاستقرار الوطني سيبقى محصّنًا في ظلّ الخيمة الأمنية المتماسكة التي يوفرها الجيش على امتداد مساحة البلاد».
وفي بيان له، أعلن الجيش توقيف 3 لبنانيين في مناطق بئر حسن، والغبيري، وحارة حريك، في العاصمة بيروت، لإقدامهم على إطلاق النار من أسلحة حربية في أوقات سابقة، مشيرا أيضا إلى توقيف أحد المواطنين شمال البلاد لإقدامه على إلقاء متفجرات باتجاه مركز تابع للجيش خلال عام 2013.
وأفادت «الوكالة الوطنية للإعلام» بأن الجيش نفذ منذ ساعات فجر السبت حملة دهم واسعة لمخيمات النازحين في مشاريع القاع بحثا عن أسلحة ومطلوبين، متحدثة عن توقيف العشرات، ومصادرة أسلحة حربية وصيد وذخيرة، إضافة إلى دراجات مخالفة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة