رسائل سياسية مربكة حملتها «جائزة إبداع» فتاة العربة في مصر

رسائل سياسية مربكة حملتها «جائزة إبداع» فتاة العربة في مصر

3 لقطات جعلتها رمزًا لتبادل رسائل مشفرة بين السلطة وجمهور مواقع التواصل الاجتماعي
الأحد - 12 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 11 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13893]

دخلت الفتاة المصرية منى السيد بدر، دون أن تدري حتى، إلى المسرح السياسي في البلاد عبر البوابة الزرقاء، لموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» قبل أسابيع، لكن إيقاعه اللاهث لم يطوها بسرعته المعهودة. وعبر ثلاث لقطات فوتوغرافية أصبحت منى رمزا مشفرا لرسائل متبادلة بين القيادة السياسية وجمهور «مشاغب» على مواقع التواصل الاجتماعي.
لقطة الميلاد جاءت مع انتشار سريع لصورة الفتاة الهزيلة وهي تجر متعبة عربة محملة بالبضائع في أحد شوارع مدينة الإسكندرية. وهي صورة كثفت إلى حد بعيد معاناة المهمشين في بلد يعاني صعوبات اقتصادية عميقة.
لكن الدلالات السلبية التي حملتها الصورة الأولى لمنى، أخذت منعطفا مغايرا مع استقبال رئاسي مفاجئ لصاحبة الصورة الأولى في القصر الرئاسي، الشهر الماضي، وضعها على قائمة اهتمام وسائل الإعلام المصرية.
وظهر الرئيس عبد الفتاح السيسي أمام بوابة القصر الرئاسي منحنيا قليلا وهو يودع فتاة العربة، ويفتح لها باب السيارة التي كانت تتأهب لتقلها إلى الإسكندرية عقب اللقاء الذي وضعها على الصفحات الأولى لعدد من الصحف المصرية.
تقول الدكتورة نجوى خليل، عضو المجلس القومي للمرأة في مصر لـ«الشرق الأوسط» إن «هذه الفتاة أصبحت نموذجا مصريا للكفاح والجلد والصبر.. لقد بدا أن هناك من يرغب في أن ينتصر لهذه الفئة من المصريين».
المبادرة الرئاسية خلصت الصورة الأولى لفتاة العربة من حمولة النقد المبطن، وبدت الرئاسة التي طالما طالبت المصريين بالصبر والعمل لتجاوز أوضاع اجتماعية واقتصادية فاقمت صعوبتها إجراءات حكومية قاسية بتحرير سعر صرف العملة المحلية ورفع جزئي لدعم عن سلع أساسية وخدمية، وقد نجحت في عكس شفرة الصورة الأولى.
وقال بيان للرئاسة صدر عقب استقبال الرئيس السيسي فتاة العربة، إن السيسي أكد خلال اللقاء أن مني بدر تعد نموذجا مشرفا لشباب مصر كافة، وقدوة عظيمة لجميع المصريين في ضوء إعلائها لقيم العمل والعطاء والصبر.
وجاءت الصورة الثالثة لفتاة العربة لتربك المشهد، حيث ظهرت منى أمس، إلى جانب الرئيس السيسي خلال افتتاح اللقاء الشهري مع الشباب، حيث تظهر هذه المرة بطلة تكرم بمنحها جائزة الإبداع السنوي للشباب.
وتقول الكاتبة والسياسية اليسارية فريدة النقاش: «إن التكريم بدا رسالة إيجابية، لكنها شكلية لأن أوضاع منى وكل المواطنين الذين يشبهونها بائسة جدا».
وتضيف أن «قيمة المثابرة والاجتهاد من القيم الإيجابية بالطبع لكن تكريم هذه المفاهيم في شخص فتاة العربة ليس حلا لأزماتها في ظل أوضاع تدفع بها وبمن هم على شاكلتها إلى المزيد من المعاناة».
وتعمل منى في نقل البضائع عبر شوارع الإسكندرية على عربة تجرها من الثامنة صباحا وحتى حلول المساء. وخلال اللقاءات التي أجريت معها عقب الاستقبال الرئاسي بدت فتاة العربة فخورة بجلدها وقدرتها على إعالة نفسها رغم صعوبة أوضاعها.
وقدمت الحكومة المصرية خطة قالت إنها المخرج الوحيد لإنقاذ اقتصاد أنهكته سنوات من الاضطرابات السياسية والعمليات الإرهابية التي أدت إلى تراجع مداخيل البلاد من العملات الأجنبية في بلد يعتمد بشكل أساسي على الاستيراد.
وبخلاف النقاش، تؤيد الدكتورة نجوى خليل، منح الفتاة جائزة الإبداع باعتبارها تكريما لأخلاقيات غابت عن الواقع المصري منذ السبعينات بحسب تقديرها، مع بدء سياسة الانفتاح الاقتصادي التي اعتمدها الرئيس الراحل أنور السادات.
وتقول خليل إن «بعض المعترضين على الجائزة ينظرون إلى القضية من منظور ضيق، ويتعاملون مع مفهوم الإبداع بشكل مباشر، لكن رمزية المشهد هي ما يجب أن نلتفت إليه جميعا».
ودشن الرئيس السيسي خلال المؤتمر الأول للشباب الذي عقد مؤخرا في منتجع شرم الشيخ بجنوب سيناء جائزة للإبداع السنوي للشباب وكانت جائزة الإبداع الأولى في المؤتمر الوطني من نصيب المخرج محمد شاكر خضير عن الأعمال الدرامية، والثانية للطالبة مريم أحمد بيومي.
وكرم السيسي أيضا، الباحث في علم الصيدلة الدكتور جون مجدي، وفاطمة أحمد سعيد السوبرانو، والفنان والمخرج محمد محمود مكي، والبطل الأوليمبي إبراهيم حمدتو، قبل أن يمنح أمس فتاة العربة الجائزة بشكل استثنائي.
ويعارض القيادي الناصري أمين إسكندر منح منى جائزة الإبداع، ويقول لـ«الشرق الأوسط» إن «التحايل على الرزق وهو أمر يجب أن نحترمه، لا يستحق جائزة الإبداع.. ما يجب أن يكرم الأفكار والتجارب التي تسمو بحياتنا لا تلك التي تدعونا لتأييد الواقع الحالي بمجرد احتماله».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة