آرسنال يحبط مغامرة ستوك سيتي ويقلب تأخره إلى فوز كبير

آرسنال يحبط مغامرة ستوك سيتي ويقلب تأخره إلى فوز كبير

فوز ثمين لواتفورد على إيفرتون.. وسوانزي يتخطى سندرلاند في الدوري الإنجليزي
الأحد - 12 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 11 ديسمبر 2016 مـ
أفراح واتفورد - ثيو والكوت ينتزع التعادل لآرسنال - أحزان إيفرتون (أ.ف.ب) (إ.ب.أ) (رويترز)

قلب آرسنال تأخره بهدف نظيف إلى فوز كبير 3 - 1 على ستوك سيتي أمس، في المرحلة الخامسة عشرة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم التي افتتحت في وقت سابق أمس بفوز واتفورد على إيفرتون 3 - 2. وفي مباريات أخرى أمس في المرحلة نفسها، فاز بيرنلي على بورنموث 3 - 2، وسوانزي سيتي على سندرلاند 3 - صفر، وتعادل هال سيتي مع كريستال بالاس 3 - 3.
على استاد «الإمارات» واصل المدفعجية انطلاقتهم الرائعة في الموسم الحالي، وعزز الفريق فرصه في المنافسة على لقب المسابقة الغائب عنه منذ سنوات طويلة. ورفع آرسنال رصيده إلى 34 نقطة، ليزاحم تشيلسي في صدارة جدول المسابقة، وإن تفوق آرسنال بفارق الأهداف المسجلة فقط، لحين انتهاء مباراة تشيلسي المقررة اليوم أمام ويست بروميتش ألبيون بالمرحلة نفسها. وتجمد رصيد ستوك سيتي عند 19 نقطة بعدما توقفت انتفاضته، حيث جاءت الهزيمة اليوم بعد انتصارين متتاليين في المسابقة.
والهزيمة هي الخامسة عشرة على التوالي في المباريات التي يخوضها ستوك سيتي على ملعب آرسنال، علما بأن آخر فوز لستوك سيتي على ملعب آرسنال يعود إلى الدور الأول في مسابقة الدوري الإنجليزي موسم 1981 – 1982، وذلك على الاستاد القديم لآرسنال. وحافظ آرسنال على سجله خاليا من الهزائم في الدوري الإنجليزي للمباراة الرابعة عشرة على التوالي، حيث كان الفوز أمس هو العاشر له مقابل أربعة تعادلات. وأصبح آرسنال على بعد مباراتين فقط من معادلة الرقم القياسي السابق له في عدد المباريات التي يحافظ فيها على سجله خاليا من الهزائم عندما حافظ على سجله خاليا من الهزائم في 16 مباراة متتالية كانت آخرها في أبريل (نيسان) 2011.
وتقدم تشارلي آدم لستوك سيتي بهدف من ضربة جزاء في الدقيقة 29، ولكن آرسنال انتزع التعادل في الشوط الأول بهدف سجله ثيو والكوت في الدقيقة 42. وفي الشوط الثاني، سجل الألماني مسعود أوزيل والبديل النيجيري أليكس إيوبي هدفين متتاليين لآرسنال في الدقيقتين 49 و75. وبدأ الفريقان المباراة بأداء سريع وحماسي، ولم يبد ستوك سيتي أي رهبة في مواجهة مضيفه بالدقائق الأولى من المباراة.
وأنقذ غرانت فريقه من فرصة خطيرة للمدفعجية في الدقيقة 12 عندما وصلت الكرة إلى أليكسيس داخل منطقة الجزاء، ليسددها قوية من زاوية صعبة، وتصدى لها غرانت ثم أخرج جلين جونسون الكرة لركنية شكلت بعض الخطورة، ولكن الدفاع نجح في إبعاد الكرة في الوقت المناسب. وواصل الفريقان محاولاتهما الهجومية في الدقائق التالية، لكن دون تشكيل خطورة حقيقية على المرميين، حيث افتقدت الهجمات للفعالية المطلوبة. وأجرى الفرنسي آرسين فينغر، المدير الفني لآرسنال، تغييرا اضطراريا في الدقيقة 25 بنزول هيكتور بيليرين بدلا من المدافع الألماني شكودران موستافي للإصابة. وتلقى آرسنال لطمة قوية في الدقيقة 27 عندما أطلق الحكم صافرته، معلنا احتساب ضربة جزاء للضيوف عندما اعترض السويسري الدولي جرانيت تشاكا لاعب وسط آرسنال طريق جو ألان نجم ستوك سيتي وأسقطه أرضا داخل منطقة الجزاء.
وسدد تشارلي آدم ضربة الجزاء بهدوء على يسار الحارس التشيكي العملاق بيتر تشيك في الدقيقة 29، ليكون هدف التقدم لستوك سيتي. وأثار الهدف حفيظة لاعبي آرسنال الذين حاولوا الرد سريعا، وظل الفريق هو الأكثر استحواذا على الكرة، لكن الهجمات ظلت سجالا بين الفريقين. ورد ستوك سيتي بهجمة منظمة سريعة في الدقيقة 41 توغل خلالها ماركو أرناوتوفيتش داخل منطقة جزاء آرسنال، ولكن تسديدته ارتدت في النهاية من أقدام مدافعي آرسنال. ودفع ستوك سيتي ثمن هذه الفرصة الضائعة، حيث اهتزت شباك الفريق بهدف التعادل في الدقيقة 42. وجاء الهدف إثر هجمة سريعة لآرسنال وتمريرة عرضية متقنة لعبها البديل بيليرين من الناحية اليمنى، واقتنصها ثيو والكوت بتسديدة رائعة في الزاوية الضيقة على يسار الحارس الذي لم يستطع التصدي لها ليكون هدف التعادل الثمين. وكثف آرسنال هجومه في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول بحثا عن هدف التقدم وسدد أليكسيس كرة صاروخية من خارج منطقة الجزاء مباشرة في الدقيقة 44، ولكن الكرة علت العارضة. كما أنهى أليكس تشامبرلين هجمة خطيرة لآرسنال في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع لهذا الشوط بتسديدة من وسط منطقة الجزاء، ولكن الكرة علت العارضة. ورد عليها شاكيري بتسديدة مباغتة من مسافة بعيدة في الدقيقة التالية، ولكن الكرة ذهبت في يد تشيك لينتهي الشوط الأول بالتعادل.
واستأنف الفريقان هجماتهما المتبادلة مع بداية الشوط الثاني الذي لن تشهد بدايته أي تغييرات في صفوف الفريقين. وفيما انشغل لاعبو ستوك سيتي بسقوط زميلهم إيريك بيترس مصابا، إثر هجمة خطيرة للفريق في الدقيقة 48، استغل آرسنال هجمة سريعة منظمة وسجل هدف التقدم بضربة رأس من أوزيل. وجاء الهدف إثر تمريرة عالية لعبها تشامبرلين واستغل أوزيل غياب الرقابة الدفاعية عليه، واقتنصها بضربة رأس من وسط منطقة الجزاء، لتذهب ساقطة خلف الحارس إلى داخل المرمى في الدقيقة 49.
ولم تفلح محاولات الفريقين في الدقائق التالية، حيث افتقدت الهجمات مجددا للفعالية المطلوبة في مواجهة تألق دفاع الفريقين. ولعب النيجيري أليكس إيوبي في الدقيقة 69 على حساب تشامبرلين، في محاولة من فينغر لتدعيم هجوم الفريق بحثا عن هدف الاطمئنان. كما لعب بيتر كراوتش في الدقيقة 72 بدلا من مام بيرام ضيوف، وكاد يفتتح التسجيل من أول لمسة له، حيث قابل كرة عرضية من الناحية اليمنى بضربة رأس، وهو في حلق المرمى، لكن تشيك تألق وتصدى للكرة. وجاء رد آرسنال قاسيا في الدقيقة 75، حيث أحرز البديل إيوبي هدف الاطمئنان للفريق.
واستفاد آرسنال من إتاحة الفرصة التي منحها الحكم للفريق إثر سقوط أليكسيس خارج حدود منطقة الجزاء مباشرة، عندما حاول اختراق دفاع ستوك سيتي واستحوذ إيوبي على الكرة، وتقدم بها داخل منطقة الجزاء، ثم سددها بهدوء داخل المرمى، ليضعف آمال الضيوف في تحقيق التعادل. ولعب النجم المصري الموهوب رمضان صبحي في الدقيقة 82 بديلا لتشارلي آدم، في محاولة من ستوك سيتي لتعديل النتيجة. ولكن الفريقين فشلا في تسجيل مزيد من الأهداف في الدقائق الأخيرة، لينتهي اللقاء بالفوز الثمين لآرسنال.\


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة