غطاسون يدخلون العبارة الكورية الجنوبية وتوقيف القبطان

غطاسون يدخلون العبارة الكورية الجنوبية وتوقيف القبطان

اليوم الأخير الذي يمكن العثور فيه على ناجين
الأحد - 20 جمادى الآخرة 1435 هـ - 20 أبريل 2014 مـ

اعتقل المحققون اليوم (السبت)، قبطان العبارة التي غرقت قبالة سواحل كوريا الجنوبية في حين نجح الغطاسون في دخولها حيث شاهدوا جثثا عائمة.

وأوقف لي جون سوك واثنان من أفراد الطاقم فجرا، بتهمة الإهمال وعدم ضمان سلامة الركاب في انتهاك للقانون البحري.

وانتُقد القبطان ويبلغ 69 سنة، بشدة لمغادرته العبارة التي غرقت صباح الأربعاء قبالة السواحل الجنوبية لكوريا في حين وجد مئات الركاب معظمهم من التلاميذ، أنفسهم محاصرين.

وكانت آخر حصيلة نشرت الليلة الماضية تحدثت عن انتشال 29 جثة واعتبار 273 شخصا في عداد المفقودين.

والغطاسون الذين يواجهون منذ ثلاثة أيام تيارات قوية وبحرا هائجا، نجحوا في الدخول إلى القسم المخصص للركاب في العبارة الذي غمرته المياه.

وقال شوي سانغ هوان معاون مدير خفر السواحل «شاهد الغطاسون ثلاث جثث من نافذة». وأضاف خلال لقاء مع أقارب مفقودين «حاولوا سحبها من خلال كسر الزجاج لكن الأمر كان صعبا».

والكثير من الغطاسين الذين ينشطون في مكان وقوع الكارثة متطوعون مدنيون.

بينما أضاف المسؤول في خفر السواحل، أن شباكا ستنشر حول العبارة «سيول» لكي لا تطفو الجثث على سطح البحر، معربا عن الأمل في أن يكون هناك ناجون لجأوا إلى أماكن يمكن التنفس فيها.

والتقطت كاميرات التلفزيون صورا للقبطان واثنين من أفراد الطاقم في مركز الشرطة بجزيرة جيندو القريبة من مكان حادث الغرق.

وحاول القبطان تبرير أسباب قراره تأخير عملية الإجلاء بعد توقف العبارة إثر صدمة عنيفة.

بينما تلقى الأشخاص الـ476 الذين كانوا على متن العبارة أوامر بالبقاء في مقاعدهم لأكثر من أربعين دقيقة، وفقا لشهادات ناجين.

وبعد ثلاثين أو أربعين دقيقة بدأت العبارة تغرق ولم يعد بوسع الكثير من الركاب الخروج عبر الممرات التي سرعان ما غمرتها المياه.

وقال «في ذلك الوقت (خلال الأربعين دقيقة التي أعقبت الصدمة) لم تكن زوارق الإنقاذ وصلت ولم يكن هناك زوارق صيد أو أي زوارق أخرى قادرة على المساعدة».

وأضاف «كانت التيارات قوية والمياه باردة جدا في هذه المنطقة. ظننت أن التيارات ستجرف الركاب وأنهم سيواجهون صعوبات في حال جرى إجلاؤهم في أجواء من الفوضى».

ولم يُعثر على أي ناج منذ صباح الأربعاء. وسرعان ما أنقذ الناجون الـ174 بعد غرق العبارة في البحر أو أثناء قفزهم منها.

وكانت العبارة تنقل 476 شخصا بينهم 352 تلميذا من مدرسة دانوون في منطقة إنسان جنوب سيول كانوا في رحلة مدرسية. ونجا معاون مدير المدرسة من الحادث وعثر عليه الجمعة مشنوقا وقد انتحر على الأرجح.

وذكرت وسائل الإعلام المحلية أنه عثر على رسالة في محفظته كتب فيها «البقاء وحدي على قيد الحياة صعب جدا (...) أتحمل كل المسؤولية».

وأمضى مئات من أقارب الركاب معظمهم أهالي التلاميذ ليلة جديدة في قاعة رياضية في جيندو.

وتصاعدت مشاعر الغضب في الساعات الـ48 الماضية واتهم الأهالي السلطات وفرق الإنقاذ بالتقصير واللامبالاة.

وقال نام سونغ وون وكان قريب له في الـ17 من العمر على متن العبارة «لم يعد أمامنا الكثير من الوقت. يرى كثيرون أنه اليوم الأخير الذي يمكن العثور فيه على ناجين. فبعد اليوم تتلاشى كل الآمال».

ولم تعرف بعد أسباب الحادث. وأظهرت معلومات جمعتها وزارة البحرية أن العبارة انعطفت فجأة قبل إرسال نداء استغاثة. ويتحدث الخبراء عن إمكانية عدم ثبات شحنة العبارة التي كانت تنقل 150 سيارة ما أدى إلى فقدان التوازن وغرقها.

وتتساءل كوريا الجنوبية، الدولة العصرية المتطورة والقوة الصناعية الكبرى تحت وقع الصدمة، عن قدرتها على ضمان سلامة أبنائها.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة