فينغر يؤكد أن آرسنال لن يفرط في سانشيز وأوزيل

فينغر يؤكد أن آرسنال لن يفرط في سانشيز وأوزيل

كين مهاجم توتنهام يأمل في فك عقدته التهديفية أمام يونايتد
الجمعة - 10 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 09 ديسمبر 2016 مـ
سانشيز وأوزيل رجحا كفة آرسنال هذا الموسم (رويترز)

أكد الفرنسي آرسين فينغر، مدرب آرسنال، ثاني الدوري الإنجليزي لكرة القدم أمس، بقاء النجمين التشيلي أليكسيس سانشيز، والألماني مسعود أوزيل، في صفوف الفريق حتى انتهاء عقديهما على الأقل، أي بعد 18 شهرا.
وذكرت وسائل الإعلام البريطانية هذا الأسبوع أن المهاجم التشيلي وصانع الألعاب الألماني يريدان إبرام اتفاقين جديدين يساويهما مع اللاعبين الأعلى دخلا في الدوري الممتاز.
وقال فينغر: «حتى إذا لم نتوصل إلى اتفاق بتمديد التعاقد، سيبقى اللاعبان هنا لمدة 18 شهرا على الأقل. لا يمكنني أن أكرر دائما الأشياء ذاتها».
وتابع: «أعتقد أنه في مرحلة ما عليك أن تقبل أن المفاوضات هي خاصة وسرية، ولا يمكننا أن نشرح كل يوم ما نقوم به من مفاوضات».
وتعهد فينغر بعدم بيع أي من نجميه حتى انتهاء عقديهما مع آرسنال بعد سنة ونصف السنة، لكنه لا يستطيع أن يضمن استمرارهما بعد هذا التاريخ.
وأضاف: «إننا أناس محترفون، ونعمل حتى اليوم الأخير من عقودنا بالتزام كامل، وهذان اللاعبان لديهما 18 شهرا من عقديهما، وبغض النظر عما يحدث، فإنهما سيبقيان 18 شهرا، وآمل أن يبقيا أكثر من ذلك».
وتألق سانشيز، 27 عاما، وأوزيل، 28 عاما، في المباريات الأخيرة التي ارتقى فيها آرسنال إلى المركز الثاني في ترتيب الدوري الممتاز، وتأهل أيضا للدور الثاني من مسابقة دوري أبطال أوروبا.
ويظهر سانشيز بشكل رائع في قيادة هجوم آرسنال، وسجل 13 هدفا في 20 مباراة، وتسبب في ابتعاد أوليفييه جيرو عن التشكيلة الأساسية. كما يتألق أوزيل أيضا وسجل ثمانية أهداف في 19 مباراة.
وفي السابق، كان آرسنال يبيع اللاعبين الذين لا يرغبون في تجديد عقودهم معه، كما حصل عندما تخلى عن المهاجم الهولندي روبن فان بيرسي لمانشستر يونايتد في 2012، ولاعب خط وسطه الإسباني سيسك فابريغاس إلى برشلونة 2011.
وأجاب فينغر بالنفي لدى سؤاله عن إمكانية تقديمه أي ضمانات لمشجعي الفريق حول تجديد عقدي اللاعبين بقوله «لا شيء مضمونا.. سنحاول تمديد عقديهما، ولكن لا يمكن الحديث عن ذلك في كل مؤتمر صحافي».
ولم يخسر فريق فينغر في الدوري منذ تعثره في الجولة الافتتاحية للدوري وفاز 5 - 1 على وستهام يونايتد في الجولة الماضية، وسيلعب مع ستوك سيتي تاسع الترتيب يوم السبت المقبل، وسيتصدر مؤقتا في حال فوزه بفارق هدفين أو أكثر، إذ يتأخر بثلاث نقاط عن تشيلسي المتصدر الذي يستضيف وست بروميتش الأحد في المرحلة الخامسة عشرة.
ويعود فرنسيس كوكيلين إلى تشكيلة آرسنال بعد الإيقاف، بينما يخوض هيكتور بيلرين اختبارا أخيرا لتحديد مدى استعادة لياقته عقب التعافي من الإصابة، بينما يستمر غياب داني ويلبيك وبير مرتساكر.
على جانب آخر يبدو هاري كين مهاجم توتنهام هوتسبير الذي لم يسبق أن سجل هدفا في مرمى مانشستر يونايتد واثقا بإمكانية فعل ذلك في المحاولة السادسة يوم الأحد.
ويتوجه توتنهام لمواجهة يونايتد في «أولد ترافورد» بعد أن سجل كين هدفين في مرمى سوانزي سيتي في الفوز الساحق 5 - صفر في الجولة الماضية، وبعد التوقيع على عقد جديد لمدة ست سنوات.
وفوز توتنهام صاحب المركز الخامس سيجعله يبتعد بفارق تسع نقاط عن فريق المدرب جوزيه مورينيو الذي يحتل المركز السادس، ليتأخر مانشستر بفارق كبير عن المراكز المؤهلة لدوري الأبطال في الموسم المقبل.
وتغلب توتنهام 3 - صفر على ضيفه يونايتد في أبريل (نيسان) الماضي، قبل أن يتولى مورينيو تدريب الفريق في يونيو (حزيران)، لكن كين لم يقدم كثيرا بعد استفزازات جماهير يونايتد على مواقع التواصل الاجتماعي والسيطرة على غضبه.
ويونايتد الذي فاز 1 - صفر على ملعبه على توتنهام في أغسطس (آب) 2015 هو الفريق الوحيد بجانب واتفورد وكارديف سيتي الذي هبط من بين 24 فريقا لعب كين ضدها في الدوري الممتاز ولم يهز شباكهم.
واستعاد كين، 23 عاما، هداف المسابقة في الموسم الماضي الذي ارتبط اسمه بالانتقال إلى يونايتد خطورته، بعد أن فشل في التسجيل في خمس مباريات في نهاية الموسم الماضي وبداية الحالي.
وأحرز سبعة أهداف في آخر ست مباريات في الدوري، وسيأمل في إعادة توتنهام للمنافسة بعد انفراد تشيلسي بالصدارة.
ويخرج الفريق اللندني الذي انتصر 3 - 1 على سيسكا موسكو في دوري الأبطال أول من أمس على ملعب ويمبلي لمواجهة يونايتد في الوقت المناسب بعد أن تعادل منافسه في آخر ثلاث مباريات في الدوري بعد اهتزاز شباكه بأهداف متأخرة.
واستبعد مورينيو الثلاثي أنطونيو فالنسيا وماتيو دارميان ومايكل كاريك من مواجهة زوريا الأوكراني أمس في الدوري الأوروبي، لمنحه فرصة للراحة من أجل مباراة الأحد. وقال مورينيو: «اللاعبون الذين استبعدتهم للحفاظ عليهم».


اختيارات المحرر

فيديو