الجيش العراقي يواجه معارك صعبة في جنوب شرقي الموصل

الجيش العراقي يواجه معارك صعبة في جنوب شرقي الموصل

بعد تقدم سريع باتجاه وسط المدينة عُدّ تحولاً في تكتيكاته
الخميس - 9 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 08 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13890]
جنود عراقيون يحرسون عددًا من المدنيين غادروا الموصل هربًا من المعارك ويحاولون الوصول إلى مناطق آمنة (إ.ب.أ)

شن مقاتلون تابعون لتنظيم «داعش»، أمس، هجوما استهدف عناصر تابعين للجيش العراقي قرب مستشفى في جنوب شرقي الموصل، في محاولة لصد أعمق توغل للجيش العراقي في المدينة منذ انطلاق حملة تحريرها من سيطرة «داعش» في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي. وقع الهجوم الجديد بعد يوم واحد من إعلان قائد عمليات الجيش في الموصل، أن جنود الجيش دخلوا المدينة وسيطروا على مستشفى السلام، الذي يبعد أقل من 1.5 كيلومتر من نهر دجلة، الذي يفصل بين شرق الموصل وغربها.

وكانت القوات العراقية حققت، أول من أمس، تقدما سريعا، عُدّ تحولا في التكتيكات العسكرية التي اعتمدها الجيش، بعد أكثر من شهر من القتال المنهك في شرق المدينة، حاول الجيش خلاله استعادة أحياء الموصل تدريجيا وتطهيرها من عناصر التنظيم. لكن ذلك ترك القوات المهاجمة مكشوفة، مما عرّض بعضها للحصار من جانب قوات «داعش»، التي قالت وكالة أنباء تابعة لها، إن مهاجما انتحاريا فجر نفسه بالقرب من مستشفى السلام، ما أسفر عن مقتل 20 جنديا، وإن 8 مركبات مدرعة دمرت في القتال.

ولم يصدر تعليق رسمي من جانب الجيش العراقي على هذا التطور الجديد، لكن ضابطا في الجيش شاركت قواته في الاشتباكات قال لـ«رويترز»، إنهم تعرضوا لهجمات عدة بسيارات ملغومة في حي الوحدة الذي يقع فيه المستشفى. وأضاف، في اتصال هاتفي، طلب فيه عدم الكشف عن اسمه لأنه غير مصرح له بالحديث مع الإعلام»: «استطعنا تحقيق تقدم سريع يوم الثلاثاء في حي الوحدة، لكن يبدو أن مقاتلي (داعش) كانوا يستدرجوننا إلى كمين، وتمكنوا، بعد ذلك، من محاصرة بعض جنودنا داخل المستشفى، لكن فوجا من المركبات المدرعة ووحدات مكافحة الإرهاب، بدعم من ضربات جوية أميركية، أرسل لتعزيز القوات المحاصرة، في وقت مبكر أمس، وتمكن من فتح طريق للخروج من الحي». وتابع الضابط قائلا: «استطاعوا (عناصر داعش) السيطرة على الموقف وأخلوا الجرحى وسحبوا الآليات.. العربات العسكرية المدمرة من محيط المستشفى». وأضاف أنهم تعرضوا لإطلاق نار من قناصة وقذائف صاروخية، مما يشير إلى أن الجيش سيواجه معارك صعبة في الأيام المقبلة.

يذكر أن القوات العراقية تقاتل منذ 7 أسابيع للقضاء على تنظيم «داعش» في الموصل، التي سيطروا عليها عام 2014.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة