رئيس مجلس النواب المغربي يمهل الاتحاد الاشتراكي حتى الاثنين المقبل للحسم في رئاسة فريقه النيابي

رئيس مجلس النواب المغربي يمهل الاتحاد الاشتراكي حتى الاثنين المقبل للحسم في رئاسة فريقه النيابي

العلمي يقوم بمشاورات مكثفة مع أقطاب الحزب لتجاوز حالة تعطيل البرلمان
السبت - 19 جمادى الآخرة 1435 هـ - 19 أبريل 2014 مـ

في خطوة جديدة من شأنها أن تمهّد الطريق للتوصل لحل سياسي بين الأطراف المتصارعة في الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية المغربي المعارض، أمهل رشيد الطالبي العلمي رئيس مجلس النواب (الغرفة الأولى بالبرلمان) القيادة السياسية والبرلمانية للاتحاد مجددا، إلى بعد غد (الاثنين)، لتجاوز خلافاتهم التي تسببت في تعطيل المؤسسة التشريعية، بينما يواصل حكماء الحزب المعارض مساعيهم السياسية الحثيثة لإنهاء أزمة رئاسة الفريق النيابي والتوافق على اللائحة الرسمية بشأن المهام التي سيقوم بها نواب اشتراكيون في أجهزة مكتب مجلس النواب، قبل نهاية الأسبوع الحالي.
وذكرت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» أن الطالبي العلمي أجّل لقاءه برؤساء ثماني فرق نيابية، من أجل الحسم في لوائح الفرق وممثليها داخل أجهزة مجلس النواب. وتسبب تأجيل الطالبي العلمي لجلسة الإعلان عن أجهزة مكتب مجلس النواب في تعطيل دور المجلس، الذي لم يعقد جلسته الأسبوعية المخصصة لمساءلة الوزراء، الثلاثاء الماضي.
ويقود الطالبي العلمي مشاورات مكثفة مع الأطراف المتصارعة داخل الاتحاد الاشتراكي لتجنب اتخاذ قرارات قانونية محرجة، من شأنها ترجيح كفة أحدهما. وذكرت المصادر ذاتها أن رئيس مجلس النواب أجرى، مساء أول من أمس (الخميس) لقاء طويلا دام أكثر من ساعتين مع أحمد الزايدي رئيس فريق الاتحاد، الذي يحاول أمين عام الحزب إدريس لشكر إزاحته من موقعه، وهو أيضا متزعم تيار الانفتاح والديمقراطية، الذي طالب رئيس مجلس النواب بإطلاعه على سر التأخير في الحسم في رئاسة الفريق الاشتراكي، على الرغم من تقديمه ملفا قانونيا يحترم معايير القانون الداخلي للمجلس.
وقالت المصادر إن الطالبي العلمي أخبر الزايدي أنه يريد إتاحة الفرصة لحزب كبير له تاريخه لحل مشكلاته الداخلية. كما اتصل الطالبي بالأمين العام للاتحاد الاشتراكي، لحثه على إيجاد مخرج سياسي للأزمة التي انتقلت تداعياتها للبرلمان.
في سياق متصل، عقد رؤساء تحالف الغالبية، أمس (الجمعة)، لقاء لتدارس حالة العطالة التي يعيشها البرلمان، منذ انطلاق الدورة الربيعية قبل أسبوع، بسبب أزمة الفريق النيابي لحزب الاتحاد الاشتراكي.
وقال رشيد ركبان رئيس فريق التقدم والاشتراكية (الحزب الشيوعي سابقا) إن قادة التحالف البرلماني قرروا الاحتفاظ بمسافة من الصراع الدائر داخل الاتحاد بين الأمين العام للاتحاد الاشتراكي ورئيس الفريق النيابي للحزب، مؤكدين على رفضهم السماح لأنفسهم بالتدخل، في الشأن السياسي لأي هيئة سياسية.
وأضاف ركبان أن رؤساء فرق الغالبية طالبت رئيس مجلس النواب بتوفير الشروط لعودة المجلس لعقد جلساته التشريعية والرقابية وتجاوز حالة الجمود. وأعلن ركبان عن دعم رؤساء فرق أحزاب «العدالة والتنمية» و«التجمع الوطني للأحرار» و«الحركة الشعبية والتقدم والاشتراكية» المساعي الحثيثة التي يقوم بها رئيس مجلس النواب الجديد لإنهاء الأزمة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة