شابكوينسي يلملم جراحه لبناء فريقه من جديد

شابكوينسي يلملم جراحه لبناء فريقه من جديد

النادي البرازيلي مطالب باستكمال مباريات الدوري والعودة للمنافسات في غضون شهرين
الأربعاء - 8 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 07 ديسمبر 2016 مـ
أقرباء وعائلات اللاعبين الذين راحوا ضحية كارثة الطائرة يرفعون صورهم في ملعب شابكوينسي (أ.ف.ب)

بعدما دمره تحطم الطائرة في كولومبيا، يبدأ نادي شابكوينسي البرازيلي لكرة القدم المفجوع إعادة بنائه من نقطة الصفر.
ومع عودة اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم «كونميبول» لممارسة أنشطته الرسمية الاعتيادية بعد توقف دام لأسبوع عقب حادثة الطيران المفجعة، التي تعرض لها فريق شابكوينسي، سيبدأ النادي المحبط حشد كل طاقته لاستئناف المنافسات الرياضية في غضون شهرين.
ووسط كل هذا الحظ العاثر، منح اتحاد كرة القدم في أميركا الجنوبية (كونميبول) لقب مسابقة «كوبا سود أمريكانا» لنادي شابكوينسي: «مع كل الامتيازات الرياضية والاقتصادية المترتبة على ذلك».
وخسر النادي 50 شخصا من أعضائه في تحطم الطائرة التي كانت تقلهم للمشاركة في ذهاب الدور النهائي ضد أتليتكو ناسيونال دي ميديين الكولومبي الأسبوع الماضي.
وإلى جانب المبلغ المخصص للبطل، والبالغ 3.9 ملايين دولار أميركي، سيشكل هذا القرار الرمزي دفعا للتشكيلة المشاركة في كأس ليبرتادوريس (المسابقة الأولى في أميركا الجنوبية).
وحيا رئيس النادي إيفان توزو «القرار العادل» وشكر الاتحاد الأميركي الجنوبي على «التقدير الجميل». لكن النادي ينتظره كثير من العمل، بعد أن انكسرت ملحمة شابكوينسي الأميركية الجنوبية ليل 28 - 29 نوفمبر (تشرين الثاني) فوق الجبال الكولومبية. فبعد عقود من اللعب على الهامش، كان النادي الذي تأسس قبل 43 عاما في طريقه لخوض نهائي قاري تاريخي أمام أتلتيكو ناسيونال دي ميديين الكولومبي.
ويقول توزو: «لقد فقدنا تقريبا كل شيء.. يتعين علينا الانطلاق من نقطة الصفر». وبعد يوم من الحادث، تعين على توزو تسيير النادي بعدما رفع شأنه مع الرئيس الراحل في الحادث ساندرو بالاورو وقال: «بدءا من هذا الأسبوع سنبدأ بسؤال أنفسنا: لماذا لا نملك 11 لاعبا؟ سنكون بحاجة لمساعدة كل الأندية وخصوصا الاتحاد البرازيلي لكرة القدم وغلوبو (التلفزيون مالك الحقوق)».
وكان توزو قد أشار إلى أن رئيس الاتحاد البرازيلي لكرة القدم، ماركو بولو دل نيرو، طالبه بضرورة خوض مباراة الأسبوع الأخير للدوري المحلي أمام منافسه أتليتكو مينيرو الأسبوع المقبل.
وقال توزو: «لقد تكلمت مع دل نيرو حول الموضوع، وقال لي إنه يجب أن نلعب هذه المباراة.. يجب أن تكون احتفالا كبيرا، وأجبته بأننا لا نمتلك 11 لاعبا، ولكنه قال إننا نمتلك لاعبين لم يسافروا مع الفريق وإن لدينا لاعبين ناشئين، وإنه لا يهم هوية من سيخوض المباراة، وإن اللقاء يجب أن يكون احتفالا كبيرا، لأن مدينة تشابيكو ونادي شابكوينسي يستحقان هذا».
وبعد المأساة، تدفقت رسائل الدعم والوعد بالمساعدات من العالم أجمع. في أقل من يومين، تم إرسال 13 ألف طلب انتساب إلى «فيرداو» (الفريق الأخضر) الذي لم يكن يملك قبل الحادث سوى 9 آلاف منتسب.
وعرض منافسو شابكوينسي في البرازيل إعارة لاعبين إلى الفريق منهم بالميراس حامل لقب الدوري، وفلوميننسي وبوتافوغو، لخوض موسم 2017 من دون مقابل.
كما طالبوا الاتحاد البرازيلي بعدم إسقاط الفريق إلى الدرجة الثانية في السنوات الثلاث المقبلة، كي يتيحوا له النهوض من تحت الرماد.
وتردد اسم رونالدينهو غاوتشو، نجم المنتخب السابق والإسباني «تشابي» زميله السابق في برشلونة، والمهاجم الآيسلندي إيدور غوديونسون ضمن من طلبوا الانضمام لشابكوينسي إذا كان لهم مكان في تشكيلته.
وبرغم المأساة، فإن عجلة الدوري البرازيلي ستستمر بالدوران، وسيبدأ النادي بخوض سباق ضد الساعة، لبناء فريق كامل في أقل من شهرين.
ويتمثل التحدي بلاعبيه الأساسيين والاحتياطيين، بعد فقدان 19 من لاعبيه خلال الحادث المشؤوم. وسيعول النادي على عشرة من لاعبيه لم يكونوا في عداد ركاب رحلة ميديين ومن فريق الشباب، لكن العدو الأكبر يبقى نسيان الكارثة. ويقول جيلبرتو إيسشير، 46 عاما، وهو بائع وجد في الملعب لتكريم اللاعبين: «إعادة البناء المؤلمة قد تستغرق عدة سنوات».
ويأمل شابكوينسي أن يتخذ من مأساة تورينو الإيطالي ومانشستر يونايتد الإنجليزي في حقبتي الأربعينات والخمسينات من القرن الماضي المثل لبناء فريقه مجددا.
وكان فريق تورينو، بطل إيطاليا منتصف القرن الماضي قد تعرض لكارثة مقتل 18 لاعبا في تحطم طائرة في 4 مايو (أيار) 1949. واستغرق الأمر نحو 30 سنة ليحرز الفريق لقبا إضافيا. أما مانشستر يونايتد فقد تعرض أيضا لكارثة تحطم طائرة الفريق ميونيخ في 6 فبراير (شباط) 1958. ولقي 23 شخصا حتفهم من بينهم 8 من أعضاء بطل إنجلترا. ولا يزال ملعب «أولد ترافورد» يكرم ضحاياه كل يوم في السادس من فبراير.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة