موسكو تتهم واشنطن برفض بحث انسحاب المقاتلين من حلب

موسكو تتهم واشنطن برفض بحث انسحاب المقاتلين من حلب

فرنسا تحذّر من تقسيم سوريا
الثلاثاء - 7 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 06 ديسمبر 2016 مـ
سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي وثوربيورن يغلاند الامين العام لمجلس أوروبا

اتهم وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم (الثلاثاء)، الولايات المتحدة، برفض البحث «بجدية» مسألة خروج مقاتلي المعارضة السورية من مدينة حلب. وقال في مؤتمر صحافي مع الأمين العام لمجلس أوروبا، ثوربيورن يغلاند: «لقد فهمنا أنّه من المتعذر إجراء مناقشة جدية مع شركائنا الأميركيين»، متهمًا واشنطن بإلغاء محادثات بشأن سوريا بين خبراء روس وأميركيين كانت مرتقبة أساسًا الأربعاء، حسب قوله.

وقال لافروف إنّه اتفق مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري خلال لقائهما في روما الجمعة، على عقد لقاء بشأن سوريا في جنيف. موضحًا: «طلب مني كيري دعم وثيقة تتفق مع رؤية روسيا (...)، ولكن أمس (الاثنين) تلقينا فجأة رسالة تقول إنهم للأسف لا يمكنهم عقد لقاء معنا غدًا، لأنّهم غيروا رأيهم وسحبوا الوثيقة». وأضاف: «والآن لديهم وثيقة جديدة تعيد كل شيء إلى نقطة الصفر».

غداة الفيتو الروسي على مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي لإعلان هدنة في حلب لسبعة أيام، اتهم لافروف الأميركيين بالسعي إلى «كسب الوقت»، حتى تتمكن الفصائل المقاتلة من «استعادة أنفاسها». وقال: «إنّه لأمر محزن أن تواصل الدول الغربية التي تبدي كل يوم قلقها على حقوق الإنسان والوضع الإنساني في حلب وفي سوريا عمومًا، دعم الراديكاليين والمتطرفين». كما أردف، أنّ على المقاتلين مغادرة حلب أو الموت. وقال: «في كل الأحوال، إذا رفض أي كان المغادرة طوعًا، سيتم القضاء عليه. لا توجد خيارات أخرى». واتهم مقاتلي المعارضة بأنّهم «خططوا بتعاطف (مع دول) أجنبية» لقصف مستشفى ميداني روسي قتلت فيه طبيبتان روسيتان، وأصيب عدد من الممرضين الروس والمدنيين السوريين.

على صعيد آخر، حذر وزير الخارجية الفرنسي، جان مارك أيرولت، اليوم، من أنّ احتمال تقسيم سوريا يلوح في الأفق، متحدثًا عن جزء «سوريا المفيدة»، الذي سيكون تحت سيطرة النظام وحلفائه، والآخر «داعشستان» تحت سيطرة تنظيم داعش.

وقال أيرولت في مقابلة مع إذاعة «آر إف أي»: «ليس لأن حلب ستسقط خلال أسابيع، سيتم حل قضية السلام».

وتأتي هذه التصريحات في وقت تتقدم قوات النظام السوري وحلفاؤها داخل الأحياء الشرقية لمدينة حلب، التي كانت تحت سيطرة مقاتلي المعارضة منذ 2012.

ومن شأن خسارة حلب أن تشكل نكسة كبيرة وربما قاضية لمقاتلي المعارضة السورية.

وقال الوزير الفرنسي: «هناك منطق الحرب الإجمالي الذي يسعى للاستيلاء على كل سوريا المفيدة»، التي تشمل غرب البلاد والمنطقة الممتدة من حلب إلى دمشق ومنطقة اللاذقية الساحلية ومدينة حمص. وتابع: «هذا الوضع المأساوي سيزداد سوءًا».

واعتبر أيرولت أنّ «هذه الفوضى تهدد الاستقرار في المنطقة ولا تسمح بالقضاء على تهديد (داعش)». وأضاف: «مع هذه الحرب الشاملة، فإن تقسيم سوريا يلوح في الأفق، مع خطر تشكيل (داعشستان) بجانب سوريا المفيدة»، معتبرًا أنّ «خطر التطرف والإرهاب سيبقى في هذه المنطقة».

وشدد الوزير الفرنسي على أنّ الحل الوحيد هو إجراء مفاوضات سياسية، مؤكدًا أن «المسار العسكري يؤدي إلى فوضى دائمة في هذه المنطقة».

ويعقد اجتماع يضم الولايات المتحدة ودولاً أوروبية وعربية «ترفض منطق الحرب الشاملة» في سوريا، حسبما أعلنت باريس، في 10 ديسمبر (كانون الأول)، في العاصمة الفرنسية.

ومارست الصين وروسيا، الاثنين، حق الفيتو على مشروع قانون في مجلس الأمن الدولي يطالب بهدنة مدتها 7 أيام في حلب. وهي المرة السادسة التي تستخدم فيها روسيا، حليفة النظام السوري، الفيتو بشأن سوريا منذ بدء النزاع في مارس (آذار) 2011، والمرة الخامسة بالنسبة للصين.

وكانت روسيا عبرت عن تحفظات قوية حيال النص الذي خضع لمفاوضات استمرت أسابيع. وحاولت في اللحظة الأخيرة الحصول على تأجيل التصويت.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة