المالديف.. جزر ليست بحاجة إلى تأشيرة

المالديف.. جزر ليست بحاجة إلى تأشيرة

يغمرها دفء المحيط الهندي وتسورها الشعاب المرجانية
الثلاثاء - 7 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 06 ديسمبر 2016 مـ

السفر إلى جزر المالديف التي تقع في المحيط الهندي جنوب شرقي الهند يستغرق نحو عشر ساعات من أوروبا، ولكنه يقل عن نصف هذا الزمن عند السفر من منطقة الخليج. وهي تعد من وجهات السياحة المفضلة شتاء، لأنها توفر الدفء في مناخ استوائي وبحيرات هادئة لسباحة الأطفال، وعالم بحري استوائي خلاب مليء بالشعاب المرجانية والأسماك الملونة التي يمكن استكشافها من فوق سطح الماء.

لم تكتشف جزر المالديف السياحة إلا في بداية السبعينات، فقد ظلت طوال تاريخها تعتمد على صيد الأسماك والزراعة. ولكن السياحة تمثل الآن نسبة 28 في المائة من دخلها القومي وأكثر من 60 في المائة من مصادر العملة الصعبة فيها. وتعتمد الحكومة في مصادر دخلها وبنسبة 90 في المائة على جمارك وضرائب متعلقة بالسياحة.

وتمثل السياحة مصدر الوظائف الرئيسي في المالديف منذ أن افتتح فيها أول منتجع في عام 1972، وكان اسمه قرية كرومبا، وتحول الاسم الآن إلى كرومبا المالديف. والآن بعد أربعة عقود تحولت السياحة إلى أكبر صناعة محلية، وأكبر مصدر للدخل.

وتعد المالديف أصغر دولة آسيوية من حيث المساحة والتعداد، وهي توفر 17 ألف سرير ويزورها سنويًا نحو 600 ألف سائح. وارتفع عدد المنتجعات فيها من اثنين إلى 29 بين عامي 1972 و2007، وزادت الآن إلى أكثر من مائة منتجع. ومنذ عام 2007 زار المالديف حتى الآن 8.3 مليون سائح.

ولا يحتاج السائح إلى المالديف إلى الحصول على تأشيرة دخول مسبقًا مهما كانت جنسيته ما دام معه جواز سفر صالح وتذكرة ذهاب وعودة ومبلغ من المال يكفيه خلال إقامته فيها. ويصل معظم الزوار إلى مطار مالي الدولي في جزيرة هولهولي. ويطير إلى هذا المطار مباشرة كثير من شركات الطيران الدولية، منها «طيران الإمارات» من دبي، و«القطرية» من الدوحة، و«طيران سنغافورة»، وشركة الطيران التركية من إسطنبول، و«الخطوط البريطانية» من لندن.

ولا تزيد مساحة المالديف عن 90 ألف كيلومتر مربع، وهي مكونة من عدة جزر ويبلغ عدد سكانها 394 ألف نسمة. وهي أيضًا من أكثر دول العالم انخفاضًا في سطح الأرض، حيث لا يفصلها عن مستوى المياه في المحيط إلا متر ونصف المتر في المتوسط. ولذلك فهي من أكثر الدول تأثرًا بخطر ارتفاع منسوب مياه البحار بفعل الانحباس الحراري. ومن أجل المساهمة في درء هذا الخطر، قررت حكومة المالديف أن تتحول البلاد إلى عدم استهلاك أي مواد كربونية بحلول عام 2019.

وترتبط جزر المالديف ثقافيًا وتاريخيًا بشبه القارة الهندية، وتحولت إلى الإسلام في القرن الثاني عشر، وأصبحت سلطنة لها علاقات قوية بالمنطقة العربية وأفريقيا. وطلبت المالديف الحماية البريطانية في عام 1887 ثم حصلت على استقلالها في عام 1965 وأصبحت جمهورية رئاسية مع مجلس منتخب في عام 1968. وهي الآن عضو في منظمة التعاون الإسلامي وحركة عدم الانحياز. ويصنفها البنك الدولي ضمن الدول ذات الدخل المتوسط. وكانت المالديف عضوا في مجموعة الكومنولث البريطانية ولكنها انسحبت منها هذا العام بعد تلقيها انتقادات حول مسائل متعلقة بحقوق الإنسان والفساد.

وتعتمد المالديف تقليديا على صيد الأسماك، وهي ما زالت الصناعة الرئيسية في البلاد، تليها صناعة السياحة التي تتطور بسرعة. وهناك بعض الصناعات المحلية التي تتوجه في معظمها للاستهلاك المحلي.

وتاريخيًا زار الرحالة العربي ابن بطوطة جزر المالديف، وأطلق عليها اسم «محل دبيات»، كما وصل إليها البحارة العرب في القرون الوسطى، وأدخلوا الكثير من الألفاظ العربية والإسلامية إلى اللغة المحلية. ويعود أصل السكان إلى خليط من الهنود وأهل المالايا وسريلانكا.

ومرت جزر المالديف بمرحلة بوذية في القرون الميلادية الأولى ودخلها الإسلام في القرن الثاني عشر، وتم تسجيل ذلك في سطور محفورة على النحاس. وكتب الرحالة ابن بطوطة في القرن الرابع عشر أن البحارة البربر تحت قيادة أبو بركات هم الذين نشروا الإسلام في الجزيرة. واستخدمت اللغة العربية في الإدارة تاريخيًا في جزر المالديف بدلا من الأوردو أو اللغة الفارسية.

واستخدم البحارة العرب من البصرة جزر المالديف نقطة استراحة في رحلاتهم التجارية إلى سريلانكا والهند. وكانت المالديف تستورد الأرز من التجار وتدفع لهم بعملات من الصدف والفضة والذهب. وامتدت تجارة المالديف في العصور الوسطى إلى اليمن غربًا والصين شرقًا. ووصف كل من تعامل مع أهل جزر المالديف بأنهم هادئو الطباع ويكرمون الضيف ويتمتعون بآداب عالية. وكانت صناعات الجزيرة تتنوع بين الأواني النحاسية والمفروشات والملابس القطنية وكانت تصدر من الجزيرة بعد استيراد المواد الخام اللازمة لها. وتميزت المالديف بإنتاج الحبال اللازمة لسفن البحارة من غزل قشر جوز الهند، التي تميزت بالمتانة ومقاومتها لمياه البحر المالحة. وكانت حبال المالديف تصدر إلى اليمن ودول الخليج.

ورغم الطقس الدافئ شتاء والسماء الصافية، فإن المالديف ليست بلا متاعب مناخية حيث ضربها في عام 2004 تسونامي بعد زلزال في المحيط الهندي نتج عنه تدمير عدد كبير من الجزر وفيضانات في 57 جزيرة. وتم إغلاق المنتجعات السياحية في 21 جزيرة أخرى بسبب الضرر الذي لحق ببنيتها التحتية. وقدرت الخسائر حينذاك بنحو 400 مليون دولار، أي بنسبة 62 في المائة من الناتج المحلي للجزر.

وما زالت المالديف تخشى من تبعات ارتفاع منسوب مياه البحر، ولذلك بدأت في عام 2008 في تكوين صندوق استثمار وطني بغرض شراء أراضٍ في دول أخرى ينتقل إليها أهل المالديف في المستقبل إذا ما غرقت بلادهم بفعل ارتفاع منسوب مياه البحر. وتتوجه المالديف إلى الهند وسريلانكا لأسباب ثقافية كما توجهت بالاستثمار إلى الأراضي الأسترالية أيضًا.

وتتكون المالديف من 1192 جزيرة في سلسلتين ويمر بجنوبها خط الاستواء. وتنتشر الشعاب المرجانية بين جزر المالديف وتمثل جزر المالديف قمم جبل مغمور في المحيط الهندي. وتعد معظم جزر المالديف محميات طبيعية وهي مقسمة إداريا إلى 31 محمية. وتنتشر الأمطار خلال فصلي الصيف والخريف وتبقى درجة الحرارة في الثلاثينات مئوية طوال شهور العام.

من الأقوال المأثورة لرئيس المالديف السابق محمد نشيد أنه لو توقف البث الكربوني في العالم اليوم، فإن العالم لن يشاهد أي تغيير مناخي لمدة سبعين عامًا، ولكن إذا استمر البث الكربوني بمعدلاته الحالية، فإن بلاده سوف تختفي من على الخريطة في غضون سبع سنوات.

وتقول مؤشرات التغيير المناخي إن الحد الأقصى لارتفاع منسوب البحر سوف يكون 59 سنتيمترًا بحلول عام 2100. ويعني هذا أن مائتي جزيرة مأهولة في المالديف حاليا سوف تكون تحت سطح الماء. ويخشى أهل المالديف من التحول إلى «لاجئين مناخ» في المستقبل.

ويستمتع سياح المالديف بأجمل المشاهد البحرية سواء فوق سطح الماء أو في الأعماق المليئة بالشعاب المرجانية و1100 فصيلة من الأسماك الملونة. وهناك أيضًا خمس فصائل من سلاحف البحر و21 فصيلة من الحيتان والدلافين و187 نوعا من المرجان بالإضافة إلى عشرات الأنواع من الأحياء البحرية الأخرى.

وتلتزم المالديف في قانونها بمبادئ الشريعة الإسلامية، وهي تتمتع بعلاقات وثيقة مع معظم الدول، وبصفة خاصة الهند وموريشيوس وجزر القمر، والأخيرة عضو أيضًا في منظمة التعاون الإسلامي.

* أكثر من مائة منتجع للاختيار منها في المالديف

* عندما بدأت السياحة في المالديف في السبعينات كان هناك منتجع واحد في جزيرة كرومبا، أما الآن فهناك نحو 105 منتجعات للاختيار منها، وهي موزعة على عدد كبير من الجزر. ويزداد سنويًا عدد السياح الذين يختارون المالديف لقضاء أسابيع من فصل الشتاء فيها.

وتسمح المالديف ببيع المشروبات الكحولية للسياح الأجانب رغم أنها تمنع بيعها محليًا كبلد إسلامي. ويمكن للسياح شراء هذه المشروبات في المنتجعات التي يقيمون فيها.

وتتمتع المالديف بشهرة جيدة بين السياح نظرا لجمالها الطبيعي وصفاء مياهها ونظافة شواطئها الرملية الناعمة. وتطلب المالديف تطعيمًا ضد الحمى الصفراء من السياح الوافدين من مناطق مصابة، ومعظمها في أفريقيا. ويحتاج الأوروبيون إلى تطعيم ضد التيفويد وهيباتايتاس إيه.

وما زالت المالديف غير معروفة نسبيًا إلى السياح العرب حيث أكثر الجنسيات زيارة لها تأتي من الصين وألمانيا وبريطانيا وإيطاليا والهند بالترتيب. وهي تركز على السياحة الفاخرة فئة الخمسة نجوم، ولذلك فهي تحقق عوائد جيدة من عدد محدود نسبيًا من السياح. ويتكون المنتجع التقليدي من فندق على جزيرته الخاصة مع قوة عمل مخصصة لخدمة النزلاء والعناية بالحدائق والجزيرة مع عدم وجود مساكن أو قرى لسكان محليين.

والمالديف من الدول البحرية القليلة التي تستطيع ذلك نظرًا لوجود أكثر من ألف جزيرة قابلة للتطوير السياحي. ولا تزيد مساحات هذه الجزر في المتوسط عن 800 متر طولا و200 متر عرضًا. وهي مكونة من الرمال والشعاب المرجانية إلى ارتفاع مترين فوق سطح الماء.

وبالإضافة إلى السواحل التي تحيط بالجزيرة هناك أيضًا الشعاب المرجانية الخاصة بها التي يغوص إليها السياح. كما تصلح المياه الضحلة التي تحيط بالجزيرة للسباحة ولعب الأطفال في أمان.

وتشمل المنتجعات مطاعم ومقاهي ومتاجر للهدايا وقاعات استراحة بالإضافة إلى تسهيلات سياحية مثل مدارس الغوص. وفي أحد أركان الجزيرة تتجمع خدمات الصيانة وإقامة الموظفين وتوليد الكهرباء. وتوفر معظم المنتجعات كثيرًا من الرياضات مثل تنس الطاولة والكرة الطائرة ودورات التدريب البدني والأيروبيكس.

وتتطور أخيرًا السياحة الشعبية حيث يقيم السياح في فنادق صغيرة في جزر مأهولة ويختلطون بالسكان. وهذا النوع يوفر دخلاً إضافيًا ووظائف لسكان المالديف مباشرة.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة