مخاوف من تجدد القتال في طرابلس بعد هدنة وقف إطلاق النار

مخاوف من تجدد القتال في طرابلس بعد هدنة وقف إطلاق النار

كيري يغازل حفتر للمرة الأولى.. و«داعشيات» ينفذن هجومًا انتحاريًا في سرت
الأحد - 5 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 04 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13886]
عناصر من قوات البنيان المرصوص في مواجهة مع أتباع «داعش» في مدينة سرت (رويترز)
القاهرة: خالد محمود
رغم الإعلان عن هدنة لوقف إطلاق النار بين الميليشيات المسلحة في العاصمة الليبية طرابلس، والتي بدأت مظاهر الحياة الطبيعية تعود إليها بشكل تدريجي، ما زال التوتر الأمني يسود جزءا من المدينة بعدما أعلنت «كتيبة ثوار طرابلس» اغتيال أحد عناصرها ودعت جميع منتسبيها إلى حضور اجتماع عاجل للكتيبة عقب تشييع الجنازة.

وأعلن طارق درمان، آمر «كتيبة الإحسان»، التابعة لرئاسة الأركان ووزارة الدفاع الموالية لحكومة الوفاق الوطني، التي يترأسها فائز السراج، أن مقر كتيبته في غابة النصر تعرض للهجوم من عدة ميليشيات، هي «قوة الردع الخاصة»، و«النواصي» و«كتيبة ثوار طرابلس» و«كتيبة 155»، ولفت في تصريحات لقناة تلفزيونية محلية إلى أن المعارك اندلعت على خلفية دوره في كشف ملابسات اغتيال الشيخ ندار العمراني، أحد أعضاء دار الإفتاء الليبية في العاصمة طرابلس مؤخرا، بعد اختطافه على أيدي مجهولين.

من جهته، خرج السراج عن صمته وأعلن في بيان أن مجلسه الرئاسي كلف وزارة الداخلية باتخاذ الإجراءات اللازمة كافة لحماية أرواح وممتلكات المواطنين والمنشآت العامة، والتنسيق مع وزارة الدفاع والحرس الرئاسي. واعتبر البيان، الذي بثته وكالة الأنباء الموالية لحكومة السراج، أن المظاهر المسلحة وسط العاصمة وفي مدن ليبية أخرى هي نتاج سنوات خلفت تركة ثقيلة وتجاوزات ومشكلات على أكثر من صعيد، موضحا أن الخطة الأمنية التي بدأ المجلس الرئاسي في تشكيل وتفعيل أجهزتها، كفيلة بتوفير الأمن داخل العاصمة.

وبعدما قال البيان إن وزارة الداخلية تعمل عبر أجهزتها المختلفة على تنفيذ هذه الخطة رغم ضعف الإمكانيات، حث المواطنين والمجالس البلدية على التحلي بالحرص والفطنة، والتواصل مع الأجهزة الأمنية والتقيد بالتعليمات التي تصدر عنها.

من جهة أخرى، أكدت فرنسا على لسان وزيرها للشؤون الخارجية جون مارك أيرولت، لدى اتصاله هاتفيا بالسراج، دعمها لحكومة السراج في مكافحة الإرهاب وإنهاء العنف، خاصة في طرابلس. وأشار أيرولت، بحسب بيان الناطق الرسمي باسم الخارجية الفرنسية رومان نادال، إلى دعوة فرنسا لكل القوى «حسنة النية» والمؤيدة للسلام والاستقرار في ليبيا إلى الوقوف خلف حكومة السراج.

في المقابل، قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إنه لا يجري بحث أي خيار عسكري أجنبي في ليبيا، معتبرا أن الحل يجب أن يكون دبلوماسيا. وأوضح كيري عقب لقاء مع نظيره الإيطالي باولو جنتيلوني مساء أول من أمس قائلا إن «أدواتنا هي الدبلوماسية، ونحن لا ننظر في أي خيار آخر»، مضيفا أن الدبلوماسية تحقق تقدما، وأنه «لا يوافق» على ما قاله نظيره الإيطالي بأن المحادثات الجارية «لم تعط نتائج بعد.. فقد حصل تغيير كبير خلال الأشهر القليلة الماضية في مجال الجهود الدبلوماسية لدفع حفتر وحكومة الوفاق الوطني إلى المشاركة في المفاوضات».

وهذه أول مرة يستخدم فيها كيري اسم المشير خليفة حفتر، القائد العام للجيش الوطني الليبي، الذي لا يعترف بحكومة السراج في طرابلس ويدعم البرلمان الذي يتخذ من طبرق مقرا له.

ميدانيا، توقفت أمس الاشتباكات التي اندلعت بشكل مفاجئ قبل ثلاثة أيام بين الفصائل المسلحة المختلفة في العاصمة الليبية، وذلك في أسوأ قتال بالعاصمة الليبية طرابلس منذ أكثر من عام.

وتسيطر جماعات مسلحة مختلفة على طرابلس، وتحدث بينها اشتباكات متكررة للسيطرة على الأرض، أو لتحقيق مصالح اقتصادية. وبعض الجماعات لها وضع شبه رسمي، لكن لم تنجح أي حكومة في ترويض قوتها منذ الانتفاضة التي أطاحت بمعمر القذافي قبل خمسة أعوام.

وتعد الاشتباكات الأخيرة أحدث انتكاسة لحكومة السراج المدعومة من الأمم المتحدة، والتي وصلت إلى العاصمة في مارس (آذار) الماضي بموافقة بعض أقوى الفصائل المسلحة، لكنها لا تزال تكافح لبسط سيطرتها.

وحكومة السراج جزء من جهود غربية لإنهاء الفوضى في ليبيا وتوحيد الفصائل التي تحالفت مع حكومتين متنافستين، إحداهما في طرابلس والأخرى في شرق ليبيا، لكنها تواجه مقاومة من شخصيات ذات نفوذ في شرق ليبيا، كما تواجه مؤخرا مقاومة من شخصيات لها علاقة بحكومة سابقة في طرابلس حاولت الإطاحة بها.

وتتزايد انتقادات سكان طرابلس لحكومة السراج بأن زعماءها فشلوا في حل المشكلات الاقتصادية المعقدة، وإعادة الخدمات العامة وتحسين الأمن.

وأظهرت لقطات فيديو نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي أن فصيلا دمر معسكرا لآخر منافس له بالجرافات، بعدما أكدت كتيبة ثوار طرابلس، وهي من الفصائل المسلحة القوية في العاصمة، أنها سيطرت على منطقة غابة النصر حول فندق ريكسوس. وطردت هيئة تشريعية على صلة بحكومة السراج من الفندق في شهر أكتوبر (تشرين الأول) الماضي. وأظهرت صور فوتوغرافية آثار الاشتباكات التي اندلعت بين الميليشيات المسلحة في عدة مناطق في العاصمة، أبرزها بن غشير - والظهرة، وزاوية الدهماني، حيث لحقت الأضرار بممتلكات المواطنين وسياراتهم، كما أفادت مصادر أمنية بحدوث عمليات سرقة ونهب وتخريب في بعض المنازل التي هرب سكانها من أماكن الاشتباك.

من جهة أخرى، أعلن ناطق باسم القوات الموالية للسراج في مدينة سرت الساحلية أن بضع نساء فجرن أنفسهن في هجمات قتلت أربعة جنود، بعد أن سمح لهن بمرور آمن لمغادرة مبان يسيطر عليها متشددو تنظيم داعش.

وقالت غرفة عمليات «البنيان المرصوص» في بيان إنها عزّزت مواقعها في الجيزة البحرية، آخر معاقل «داعش» في سرت، مشيرة إلى أنها تمكنت من إنقاذ 41 مدنيا ما بين نساء وأطفال، بعد أن توجهت تسع نساء معهن 32 طفلا نحو الممرات الآمنة التي وفرتها القوات، وقبل أن يتم إبعادهن عن خطوط النار، نفذت عناصر «داعش» هجومين انتحاريين أديا إلى وفيات بين النساء والأطفال مع إصابات أخرى، موضحة أنها سيطرت على منازل جديدة، تضاف إلى ما تم تطهيره خلال الأيام الماضية.

وتوشك هذه القوات المدعومة بضربات جوية أميركية على السيطرة بالكامل على المعقل السابق لـ«داعش» في سرت، بعد حملة عسكرية استمرت أكثر من ستة أشهر، لكنها لا تزال تواجه صعوبات في طرد «داعش» من جيب أخير قرب ساحل المدينة المطلة على البحر المتوسط.

وقالت القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا إن القوات الأميركية نفذت حتى يوم الخميس الماضي 470 ضربة جوية على سرت منذ أن بدأت حملتها الجوية فوق المدينة في الأول من شهر أغسطس (آب) الماضي.

وفي الأسابيع القليلة الماضية تم تحرير مجموعات من العائلات والرهائن، أو ممن تمكنوا من الهرب من قبضة «داعش» في سرت، وبعضهم مهاجرون من دول أفريقية جنوبي الصحراء، احتجزهم التنظيم المتشدد أثناء عبورهم ليبيا.

وفي مدينة بنغازي بشرق البلاد، قال الجيش الليبي إنه أحبط هجوما بسيارة مفخخة في محور بوصنيب غرب بنغازي، مشيرا إلى أن قواته ما زالت تتقدم على الأرض في مواجهة المتطرفين.

التعليقات

suliman aldrisy
البلد: 
libya
04/12/2016 - 07:15
ان الفوضي التي زرعتها ادارة اوباما في ليبيا وتسليح الذين كانت تطلاق عليهم امريكا الارهابيين الذين كانوا في افغنستان مع بلدان هم اليوم مسيطرون علي العاصمة طرابلس التي لم يتبقي منها غير اسم فقط فالجميع المؤسسات الدولة منتهكة من قبل المليشيات الاسلامية الارهابية والتي سيطرت علي السلاح في ليبيا وهي تقوم بتدمير الدولة وتحويل ليبيا الي صومال جديد فالحلول التي قدمتها الامم المتحدة والدول الغربية هزيلة جدا جدا لانها لم تعالج المشكلة الحقيقية في ليبيا بل هم يريدون مصالحهم فقط حكومة السراج ولدت ميته لان نصف الدولة غير معترف بها وهو الشرق الليبي الذي عاش في الظل ابان جكم الطاغي القذافي فهم يريدون مشاركة فعلية في حكم الدولة او الحصول علي حكم اقليمهم واستثمارتهم فيه من هنا المشكلة لم تحل والدول الغربية تتجاهل مطالب الشرق الليبي مع انتهاء معركة بنغازي
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة