مصر تحضر لبيان بمجلس الأمن يدين تشكيل حكومة في صنعاء

مصر تحضر لبيان بمجلس الأمن يدين تشكيل حكومة في صنعاء

موسكو اعترضت على بعض الفقرات.. والمعلمي: سيصدر اليوم
السبت - 4 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 03 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13885]
المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد خلال زيارة إلى صنعاء يوم الثاني من نوفمبر الماضي (إ.ب.أ)
لندن: بدر القحطاني
كشف مصدران دبلوماسيان لـ«الشرق الأوسط» عن بيان أممي تحضره مصر في مجلس الأمن، لإدانة انقلابيي اليمن على اتخاذ خطوة أحادية الجانب المتمثلة في تشكيل «حكومة انقلابية».

وقال السفير عبد الله المعلمي، المندوب السعودي الدائم لدى الأمم المتحدة بنيويورك، في اتصال هاتفي الليلة الماضية «نتوقع أن يصدر البيان اليوم (أمس) وإن لم يصدر اليوم فسيصدر غدا (اليوم السبت)»، وأضاف في رده على سؤال «الشرق الأوسط» عن الموقف الروسي من البيان: «هناك اعتراضات على البيان، وما زلنا في مشاورات مع الأطراف»، لافتا إلى أن «الاعتراضات تتمثل في بعض العبارات، وبعض الفقرات طلبوا التعديل فيها، وهو شيء طبيعي في الأمم المتحدة».

أمام ذلك، قال السفير اليمني لدى الولايات المتحدة الدكتور أحمد بن مبارك: إن «الروس لم يكن لديهم اعتراض على ذلك باعتبارها خطوة أحادية من الحوثيين وصالح، وما زال المشروع في إطار التداول الداخلي ونناقشه مع أعضاء مجلس الأمن».

وفي الوقت الذي سلمت فيه الحكومة اليمنية المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد ملاحظتها حول خريطة السلام الأممية، لخص دبلوماسي يمني ملاحظات الحكومة حول الخريطة في ثلاث نقاط جوهرية قال إنها تختلف مع المرجعيات الثلاث، وتمثلت في «التسلسل (السياسي والأمني) الوارد في الخريطة، وإضعاف السلطات الدستورية لرئيس الجمهورية، واقتصار انسحاب الانقلابيين من صنعاء وحدها من دون المناطق الحيوية الأخرى». وقال الدكتور أحمد عِوَض بن مبارك، السفير اليمني في واشنطن، لـ«الشرق الأوسط»: «الخريطة تخالف المرجعيات الثلاث».

ويستدل السفير بمخالفة الخريطة للمبادرة الخليجية، قائلا: إنها تتكون من مرحلتين، الأولى خروج علي عبد الله صالح وانتخابات جديدة وتشكيل حكومة وحدة وطنية، والمرحلة الثانية الحوار الوطني الشامل والاستعداد لدستور جديد وإقامة انتخابات عامة وفقا للدستور الجديد، هذه الخريطة تأتي وتعارض هذه المسألة، وهي مخالفة صريحة لنصوص ثابتة في المبادرة الخليجية.

وفي تعليق «الشرعية» على مخرجات الحوار الوطني الشامل، يقول السفير: إنها شددت على أنه لا انتخابات إلا بعد الدستور الاتحادي الجديد، والرئيس المنتخب عبد ربه منصور هادي يسلم السلطة لرئيس منتخب، هذه كلها مذكورة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية».

ومن الملاحظات التي يفضل الدبلوماسي اليمني تسميتها «الجوهرية»، أن قرارات مجلس الأمن تتكلم عن إنهاء الانقلاب ثم العودة إلى العملية السياسية، ومن تجربتنا في اتفاق السلم والشراكة فقد نفذنا كل الخطوات السياسية في حين لم ينفذ الطرف الانقلابي أيا من تلك الخطوات الأمنية، وبالعكس فقد قاموا بالانقلاب واستفادوا منه، ولا يمكن تكرار التجربة ذاتها».

وأضاف الدكتور ابن مبارك: «نصرّ على أن الترتيبات الأمنية لا بد أن تكون واضحة ومحددة وتشمل كل المناطق الحيوية في اليمن، الحديث عن صنعاء فقط دون الحديث عن بقية المناطق، ولا سيما الحديدة وتعز مسألة فيها خلل جوهري».

يشار إلى أن السفير الأميركي لدى اليمن أكد في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أن خريطة الطريق التي تحظى بدعم وزير الخارجية الأميركي جون كيري «مرنة وقابلة للتعديل.. باستثناء التسلسل». وحيال ذلك، قال السفير اليمني ما يجري الحديث فيه عن تراتبية محددة في الخريطة تخالف التراتبية التي نص عليها قرار مجلس الأمن الدولي 2216؛ لأنها تتحدث عن ترتيب يبدأ بخطوات سياسية، وهي استقالة النائب، ثم تعيين نائب توافقي، وتسمية رئيس وزراء جديد، ثم تبدأ خطوة الانسحاب من صنعاء فقط، ثم إحالة الصلاحيات الدستورية للنائب الجديد. وتقوم على أساس يتمثل في خطوة سياسية كبيرة، تعقبها خطوة أمنية صغيرة (الانسحاب من صنعاء)، ثم خطوة سياسية، ثم خطوة أمنية، هذا ما تسميه الخريطة «التسلسل». وهذا هو جوهر الخلل في الخريطة؛ لأنه يشترط تسليم أهم بيدق في الأرض وهو الشرعية مقابل الانسحاب من صنعاء، وهو لا يعني شيئا أمنيا. ويعلق قائلا: «إنهم لا يدركون الطبيعة الاجتماعية والجغرافية والتاريخية لصنعاء؛ لأنها محاطة بقبائل؛ فالانسحاب من صنعاء إلى حواليها، لا يعني أي شيء؛ إذ يمكن الانقضاض عليها في أي لحظة».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة