مبادرات الدعم لشابكوينسي تصطدم بالمصالح ونفوذ كرة القدم

مبادرات الدعم لشابكوينسي تصطدم بالمصالح ونفوذ كرة القدم

التراجع عن منح النادي لقب بطولة «سوداميركانا» ومطالبته بخوض الجولة الأخيرة للدوري الأسبوع المقبل
الجمعة - 3 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 02 ديسمبر 2016 مـ
شباب وناشئو شابكوينسي مطالبون بملء فراغ النجوم الذين قضوا في كارثة الطائرة (رويترز)
ساو باولو: «الشرق الأوسط»
بعد الصدمة والضجة اللتين أحدثتهما فاجعة الطائرة المنكوبة التي كانت تقل فريق شابكوينسي البرازيلي لكرة القدم، بدأت مبادرات الدعم التي انطلقت من كل مكان بعد الحادث، الذي أودى بحياة 71 شخصا، في التراجع وإفساح المجال أمام ضغوطات المصالح الشخصية لبعض من قيادات كرة القدم.
وعقب مطالبة نادي أتليتكو ناسيونال الكولومبي اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم (كونميبول) بمنح لقب بطولة «سودأميركانا» للنادي البرازيلي، خرج خورخي بيردوم، رئيس الاتحاد الكولومبي للعبة بتصريحات تفيد بوجود صعوبات تحول دون اتخاذ مثل هذا القرار.
وقال بيردوم: «هناك كثير من المصالح، وهي اقتصادية، وجائزة الفوز بالكأس والتذاكر وحقوق البث التلفزيوني، بالإضافة إلى بطاقة إضافية لكأس (سودأميركانا)، وهوية من يستحقها».
وأضاف: «إذا اعتبرنا أن ناسيونال هو البطل، فهذا يعني بطاقة إضافية لكولومبيا في بطولة (سودأميركانا)، ولكن إذا لم يلعب النهائي، فماذا سيحدث؟».
وأشاد المسؤول الكولومبي بمبادرة الدعم الصادرة من نادي أتليتكو ناسيونال، ولكنه أكد في الوقت نفسه أن الموضوع ليس سهلا.
وأكد بيردوم أيضا أنه تحدث عن هذه القضية مع رئيس «كونميبول»، إليخاندرو دومينغيز، الذي لم يعطه جوابا شافيا في هذا الشأن.
وأثارت مبادرة نادي أتليتكو ناسيونال انتقادات أليخاندرو نادور، رئيس نادي هوراكان الأرجنتيني، الذي وصف مسؤولي النادي الكولومبي بـ«الغوغائيين». وقال نادور: «لدي تحفظات على مسؤولي ناسيونال، هذا ليس وقت الغوغائية، هذا الأمر سيقرره (كونميبول) دون أدنى شك، الآن ليس الوقت المناسب للغوغائية».
ويشعر رئيس هوراكان بالاستياء من مسؤولي ناسيونال، على خلفية عدم تأجيل مباراة فريقه أمام النادي الكولومبي مطلع العام الحالي، رغم تعرضه لحادث سير في فنزويلا.
وعلى جانب آخر، وفي وسط الأحزان الكبيرة التي يعيشها نادي شابكوينسي، طفت على السطح مصالح أخرى لبعض القيادات الكروية في البرازيل، حيث أكد القائم بأعمال رئيس النادي المنكوب، إيفان توزو، أن رئيس الاتحاد البرازيلي لكرة القدم، ماركو بولو دل نيرو، طالبه بضرورة خوض مباراة الأسبوع الأخير للدوري المحلي أمام منافسه أتليتكو مينيرو.
وقال توزو: «لقد تكلمت مع دل نيرو حول الموضوع، وقال لي إنه يجب أن نلعب هذه المباراة.. يجب أن تكون احتفالا كبيرا، وأجبته بأننا لا نمتلك11لاعبا، ولكنه قال إننا نمتلك لاعبين لم يسافروا مع الفريق وإن لدينا لاعبين ناشئين، وإنه لا يهم هوية من سيخوض المباراة، وإن اللقاء يجب أن يكون احتفالا كبيرا، لأن مدينة تشابيكو ونادي شابكوينسي يستحقان هذا».
ولم يقرر شابكوينسي حتى الآن إذا ما كان سيلعب هذه المباراة، التي كان من المقرر إقامتها مطلع الأسبوع المقبل، ولكن بعد الحادث الفاجع، الذي تعرض له النادي، تم تأجيلها مع مباريات الأسبوع الأخير إلى 11 من الشهر الحالي.
وكان أتليتكو مينيرو قد طالب في خطاب رسمي بإلغاء المباراة، وقال في خطابه: «بدافع إنساني بحت، فنحن ضد إقامة اللقاء».
وحسم نادي بالميراس لقب الدوري البرازيلي لصالحه قبل الجولة 38 الأخيرة، فيما يحتل شابكوينسي المركز التاسع وضمن تأهله إلى بطولة كأس «سودأميركانا» الموسم المقبل، ولكنه لا يمتلك أي فرصة للتأهل إلى بطولة كأس ليبيرتادوريس، إلا إذا اتخذ اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم «كونميبول» قرارا آخر بمنحه لقب بطولة «سودأميركا» للعام الحالي.
ويحتل أتليتكو مينيرو المركز الرابع في جدول الترتيب، وتأهل إلى بطولة كأس ليبيرتادوريس.
وتزامنا مع تصريحات توزو، وصف فيرناندو كارفاليو، نائب رئيس نادي بورتو أليغري ما يمر به ناديه بأنه «مأساة خاصة»، نظرا لاحتمالات هبوطه القوية للقسم الثاني من مسابقة الدوري البرازيلي.
وأكد كارفاليو أن قرار تأجيل المرحلة الـ38 الأخيرة من الدوري
البرازيلي، على خلفية الحادث الفاجع الذي أودى بحياة 19 لاعبا في شابكوينسي، ستكون له أضراره الكبيرة على ناديه.
وقال كارفاليو: «لدينا مأساتنا الخاصة، وهي الهبوط إلى القسم الثاني، تأجيل المرحلة الأخيرة ستكون له أضراره الأكيدة علينا». وأثارت تصريحات كارفاليو موجة عنيفة من الانتقادات في مواجهته، مما دفعه إلى تصحيحها في وقت لاحق.
ومع تطلع شابكوينسي لإعادة بناء فريقه، فإنه قد يجد في قصة مانشستر يونايتد الإنجليزي في تعامله مع كارثة مماثلة خير معين له في هذه الظروف المأساوية.
وحادث شابكوينسي في كولومبيا الذي تسبب في مقتل كل لاعبي الفريق باستثناء ثلاثة، أعاد ذكريات كارثة ميونيخ عام 1958 التي قتل خلالها 8 لاعبين من يونايتد.
وقضى حادث ميونيخ على جيل من الموهبة الشابة في يونايتد، وأنهى أحلام الفوز بلقب الدوري للمرة الثالثة على التوالي، لكن النادي نجح في العودة إلى قمة الكرة الأوروبية بفضل مساعدة من ريال مدريد الإسباني.
ووضع ريال مدريد منشآته تحت تصرف اللاعبين والموظفين للتعافي من الحادث، وجمع أموالا عبر بيع أعلام خاصة وخوض مباريات ودية في إنجلترا وإسبانيا.
وأعار ريال مدريد أبرز لاعبين لديه ليونايتد هما الأرجنتيني ألفريدو دي ستيفانو، والمهاجم المجري فيرينك بوشكاش، لمدة ثلاثة أشهر حتى نهاية الموسم، وهو عرض تطوعت به بعض الأندية البرازيلية هذا الأسبوع لشابكوينسي.
ورغم أن دي ستيفانو وبوشكاش وافقا على الانتقال إلى يونايتد، فإن الاتحاد الإنجليزي رفض ذلك.
وقال جون لودن مؤلف كتاب «قصة مدينتين: مانشستر ومدريد 1957 - 1968» إن الفريقين لديهما علاقة خاصة بفضل الارتباط الوثيق بين سانتياغو برنابيو رئيس ريال مدريد ومات بوسبي مدرب يونايتد.
وأضاف لودن: «المساعدة من ريال مدريد كانت بمثابة دفعة هائلة. يونايتد كان منتهيا. النادي كاد يغلق أبوابه في مرحلة ما. هذا الكرم هو ما جعل يونايتد يواصل المسيرة».
لكن شابكوينسي يخشى أن تكون موجات التعاطف التي انهالت عليه بعد الحادث، ما هي إلا وعود ستنتهي بمجرد مرور الأيام.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة