الهجرة من «الأوروبي» لبريطانيا تسجل ارتفاعًا قياسيًا قبل الاستفتاء

الهجرة من «الأوروبي» لبريطانيا تسجل ارتفاعًا قياسيًا قبل الاستفتاء

الخميس - 2 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 01 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13883]
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
وصل صافي الهجرة من الاتحاد الأوروبي إلى بريطانيا إلى مستوى قياسي في الفترة السابقة للاستفتاء على الخروج من الاتحاد الذي حفز المخاوف بشأن الهجرة الكثير ممّن صوتوا لصالح الانسحاب منه.

وكان حزب المحافظين الحاكم في بريطانيا تعهد بتقليص العدد السنوي للمهاجرين ليصل إلى أقل من 100 ألف، لكنّه لم ينجح في الوفاء بتعهده لأسباب منها استمرار تزايد أعداد الوافدين الجدد إلى أوروبا، نتيجة عوامل مثل احتمالات الحصول على فرص عمل أفضل.

وحسب المكتب الوطني للإحصاءات بلغ صافي الهجرة من الاتحاد الأوروبي إلى بريطانيا، بمعنى عدد الذين وصلوا ولم يغادروا، 189 ألفًا في العام حتى شهر يونيو (حزيران) الماضي، وهو رقم قياسي جديد. وبلغ صافي الهجرة الإجمالي إلى بريطانيا 335 ألفًا، وهو عدد يقل عن العدد القياسي السابق بألف فقط.

وتعهدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بوضع قيود على الهجرة ضمن اتفاق الانسحاب من الاتحاد الأوروبي، في الوقت الذي ألقى كثيرًا من الناخبين باللوم على قواعد حرية الحركة التي يتيحها الاتحاد في زيادة عدد الوافدين.

من جانبها، قالت نيكولا وايت مسؤولة إحصاءات الهجرة الدولية في المكتب الوطني للإحصاءات: «إنّ السبب الرئيسي الذي يدفع الناس للذهاب إلى المملكة المتحدة هو العمل. وهناك زيادة كبيرة في عدد الباحثين عن عمل، خصوصًا من دول الاتحاد الأوروبي».

وحسب المكتب الوطني للإحصاءات صارت رومانيا في عام 2015 الأولى، التي يفد منها المهاجرون، حيث وصل منها وحدها ما يصل إلى 10 في المائة من العدد الإجمالي.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة