125 مليون دولار أرباح «المغربي للتجارة الخارجية لأفريقيا»

125 مليون دولار أرباح «المغربي للتجارة الخارجية لأفريقيا»

27 % مساهمة الفروع الأفريقية في الأرباح
الأربعاء - 26 ذو الحجة 1437 هـ - 28 سبتمبر 2016 مـ

ارتفعت الأرباح الصافية المدعمة لمجموعة البنك المغربي للتجارة الخارجية لأفريقيا بنسبة 18 في المائة خلال النصف الأول من 2016، إذ بلغت 1.25 مليار درهم (125 مليون دولار).
وساهم نشاط الفروع الأفريقية للمجموعة بحصة 27 في المائة من هذه الأرباح، فيما ساهمت الفروع الأوروبية بحصة 9 في المائة، أما الفروع المغربية فساهمت بحصة 64 في المائة، موزعة بين النشاط البنكي بحصة 51 في المائة ونشاط الفروع المالية المتخصصة بحصة 13 في المائة.
وأوضح أعضاء الإدارية الجماعية أمس للبنك خلال لقاء مع الصحافة والمحللين في الدار البيضاء حول نتائج المجموعة المصرفية، أن هذا الأداء تحقق رغم زيادة المخاطر؛ نظرًا للصعوبات التي تعرفها الشركات المغربية وتراجع معدل الفائدة.
وأشار إبراهيم بنجلون التويمي، المدير العام للمجموعة ورئيس بنك أفريقيا، إلى أن نحو 6000 شركة مغربية عانت صعوبات مالية خلال هذه الفترة، مشيرًا إلى ارتفاع كلفة المخاطر لدى البنك بنسبة 30 في المائة لتبلغ 1.05 مليار درهم (105 ملايين دولار).
واستفادت نتائج البنك في المغرب من إعادة تقييم محفظته من سندات الخزينة على إثر انخفاض سعر الفائدة، الذي نزل دون 3 في المائة.
وأشار مسؤولو البنك إلى أن الفرع البريطاني للمجموعة لم يتأثر بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وأوضح إدريس بنجلون، المدير المالي للمجموعة، أن الفرع البريطاني اتخذ إجراءات احترازية عشية التصويت على قرار الخروج من الاتحاد الأوروبي بتشاور مع المركزي البريطاني، منها تصفية كل أصوله بالجنيه، الشيء الذي مكنه من الاستفادة من انخفاض سعر الجنيه بعد التصويت لفائدة مغادرة الاتحاد الأوروبي.
وكشف مسؤولو البنك المغربي للتجارة الخارجية لأفريقيا عن مشروع جديد لفتح فرع للمجموعة في شنغهاي.
وقال إبراهيم بنجلون: «لدينا 3000 عميل صيني في فروع المجموعة بأفريقيا، وارتأينا أن فتح فرع في شنغهاي سيزيد من حجم خدماتنا لهؤلاء العملاء، وسيمكننا من اكتساب عملاء صينيين جدد»، وأضاف أن فتح هذا الفرع يندرج في سياق طموح البنك المغربي للتجارة الخارجية لأفريقيا إلى لعب دور الجسر المالي في علاقات أفريقيا بباقي العالم.
وتمتلك المجموعة فروعًا في 20 بلدًا أفريقيًا، تراقب 18 من بينها عبر مجموعة بنك أفريقيا.
وتستحوذ المجموعة على حصة 73 في المائة من رأسمال بنك أفريقيا، وتتوزع الحصة الباقية بين مستثمرين أفارقة من القطاع الخاص ومؤسسات مالية دولية متخصصة في مجال تمويل التنمية، وتعتبر مجموعة البنك المغربي للتجارة الخارجية لأفريقيا الدرع المصرفية والمالية لمجموعة «فيننس كوم المغربية» التابعة لرجل الأعمال المغربي عثمان بنجلون.


اختيارات المحرر

فيديو