دوري المحترفين: أربع جولات تطيح بثلاثة مدربين

دوري المحترفين: أربع جولات تطيح بثلاثة مدربين

الاتحاد يحافظ على الصدارة.. والنيران الصديقة تسجل حضورها
الأحد - 23 ذو الحجة 1437 هـ - 25 سبتمبر 2016 مـ
النخلي مدافع الاتحاد يتحسر بعد هدفه بالخطأ في مرمى فريقه (تصوير: محمد المانع) - ماتوساس مدرب الهلال يعانق الفرج بعد المباراة التي كسبها الهلال بصعوبة من أمام القادسية (تصوير: عيسى الدبيسي).

مع نهاية الجولة الرابعة لدوري المحترفين السعودي، ارتفع عدد المدربين الراحلين إلى ثلاثة بعدما قررت إدارتا الهلال والفتح تباعا إقالة الأوروغوياني جوستافو ماتوساس والبرتغالي ريكاردو سابينتو ليلحقا بالبلجيكي باتريك دي وايلد مدرب فريق الخليج الذي تمت إقالته في وقت سابق وعاد بدلا عنه التونسي جلال القادري.
ورغم 4 جولات فقط، فإن فترات التوقف المتتالية نظير مشاركة المنتخب السعودي في التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال 2018 في روسيا أسهمت في ارتفاع عدد المدربين الراحلين عن فرقهم لوجود فترات زمنية طويلة تسهم في إعادة ترتيب هذه الأوراق.
ودخلت منافسات الدوري حاليا فترة التوقف الثانية والتي تمتد حتى الـ14 من أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، حيث سيلاقي خلالها الأخضر السعودي نظيره الأسترالي يوم الخميس السادس من أكتوبر وبعدها بعدة أيام يواجه نظيره الإماراتي على ملعب الملك عبد الله الشهير بالجوهرة المشعة بمدينة جدة الممتدة على ساحل البحر الأحمر.
واختارت إدارة الهلال إقالة مدربها الأوروغوياني ماتوساس ظهيرة مباراة الفريق أمام نظيره القادسية دون الانتظار لنتيجة المباراة التي كسبها الفريق الأزرق بهدفين مقابل هدف، حيث أرجعت إدارة النادي قرار الإقالة للتخبطات الفنية التي بدا عليها المدرب خلال فترة عمله مع الفريق.
وقالت إدارة نادي الهلال في بيانها الذي أعلنت من خلاله إقالة المدرب وتكليف الروماني ماريوس سيبيريا مدرب الفريق الأولمبي لحين التعاقد مع جهاز فني جديد، أن المدرب أشرك بعض اللاعبين في غير مراكزهم في أمر مثير للجدل وقام باستبعاد بعض الأسماء الجاهزة دون وجود مبررات مقنعة.
وبحسب وسائل الإعلام المحلية في أوروغواي فإن ماتوساس يملك عروضا متعددة من المكسيك ويبدو في طريقه لقبول أحدها وهو الأمر الذي اعتبرته إدارة النادي الأزرق خلف تصرفات المدرب المثيرة للجدل في الآونة الأخيرة.
وقاد ماتوساس الهلال في خمسة مواجهات نجح في تحقيق الفوز في ثلاثة منها فيما خسر مباراتين، حيث أشرف على الفريق في كأس السوبر الذي خسره من نظيره الأهلي في المباراة التي أقيمت في العاصمة البريطانية لندن، وعلى صعيد الدوري نجح في تجاوز الباطن ثم التعاون قبل أن يخسر أمام الاتفاق ويعود للانتصارات أمام القادسية في الجولة الأخيرة.
من جانبها اتخذت إدارة نادي الفتح قرار إقالة مدرب الفريق البرتغالي سابينتو بعد سلسلة من الإخفاقات أطاحت بالفريق بلائحة ترتيب الدوري وبرصيد نقطة يتيمة جاءت بعد تعادل الفريق أمام الفيصلي في الجولة الثالثة، مقابل خسارته في ثلاث مباريات حتى الآن أمام النصر ثم الأهلي وأخيرا الرائد، في المقابل نجح الفريق تحت قيادة مدربه بتحقيق الفوز في بطولة كأس ولي العهد والتأهل لدور الستة عشر بعد الفوز على فريق أحد القادم من دوري الدرجة الأولى.
وبحسب مصادر «الشرق الأوسط» الخاصة فإن إدارة النادي النموذجي في طريقها إلى إعادة المدرب التونسي فتحي الجبال الذي سبق له قيادة الفريق نحو معانقة لقب الدوري للمرة الأولى في تاريخ النادي، إضافة إلى تحقيق لقب كأس السوبر.
ومع نهاية الموسم المنصرم اتخذت إدارة النادي قرار عدم التجديد مع المدرب التونسي ناصيف البياوي ورغم تقديمه لمستويات إيجابية ومقنعة، فإن الإدارة نشدت الأفضل واتجهت للمدرسة الأوروبية التي لم يحالفها النجاح.
وتسارع إدارة الفتح خطواتها من أجل تدارك مهمة إنقاذ الفريق قبل فوات الأوان، والدخول في دائرة الخطر وتكرس ثقافة عدم الفوز والخسارة بين اللاعبين، وما زال الفتح يعاني من تبعات رحيل لاعب خط وسطه البرازيلي التون جوزيه الذي أخل بتعاقده مع النادي ورحل دون الرجوع للأنظمة والقوانين احتجاجا على الأمور المادية التي أكدت إدارة الاحتراف بالنادي عدم صحتها.
وبعيدا عن موضوع إقالة المدربين التي سيطرت على أبرز ملامح الأسبوع الرابع، فقد سجلت أهداف النيران الصديقة حضورها بقوة بين قائمة أهداف هذه الجولة وذلك بواقع ثلاثة أهداف من إجمالي الأهداف الواحد والعشرين التي سجلت خلال الأسبوع الرابع.
وبدأت الأهداف مؤثرة سلبا في نتائج المباريات، إلا أن هدف حسن معاذ مدافع فريق الشباب كان الأكثر تأثيرا حيث حرم معاذ فريقه الشباب من تحقيق الفوز الثاني على التوالي بعدما سجل هدف التعديل بالخطأ لفريق التعاون في الدقيقة السادسة والثمانين، في الوقت الذي كان فيه صاحب الأرض متقدما بهدفين لهدف.
وفي ذات المباراة التي جمعت بين الشباب والتعاون شهدت هذه المواجهة تسجيل مدافع التعاون اللاعب البرتغالي ريكاردو ماتشادو هدف التقدم لصالح الشباب بعدما أخطأ في إبعاد عرضية اللاعب حسن معاذ وأسكنها شباك فريقه رغم محاولات الحارس فهد الشمري في التصدي لها.
وواصلت أهداف النيران الصديقة حضورها في هذه الجولة، حيث شهدت قمة هذا الأسبوع التي جمعت بين الأهلي ونظيره الاتحاد تسجيل مدافع الأخير بدر النخلي هدفا في شباكه منح مستضيف المباراة فريق الأهلي فرصة التقدم قبل أن ينجح فهد المولد مهاجم الاتحاد في تسجيل هدف التعديل في شباك ياسر المسيليم.
وشهدت منافسات الجولة الرابعة تحقيق فريق الخليج فوزه الأول بعد ثلاث مباريات كان فيها الفريق يترنح بين الخسارة والتعادل، قبل أن يحضر التونسي جلال القادري ويتولى المهمة خلفا للبلجيكي باتريك دي وايلد الذي تمت إقالته بعد جولتين من انطلاق المنافسة خسر فيها أمام الاتحاد بثلاثية وذات النتيجة من أمام الفيصلي.
ومع حضور التونسي القادري تحسن أداء الفريق وتعادل في اللحظات الأخيرة في مباراته بالجولة الثالثة من أمام نظيره الباطن بهدفين لمثلها، قبل أن ينجح في خطف نقاط مواجهة النصر ورغم إقامتها في العاصمة الرياض، فإن لاعبي الدانة قدموا مستويات مبهرة كادت أن تحرج صاحب الأرض بأكثر من هدف.
ومع نهاية منافسات هذا الأسبوع واصل الاتحاد حفاظه على صدارة لائحة الترتيب ورغم تعادله مع غريمه التقليدي الأهلي بهدف لمثله، فإن العميد الاتحادي واصل حضوره في الصدارة برصيد عشر نقاط وبفارق نقطة عن أقرب منافسيه الاتفاق والهلال.


اختيارات المحرر

فيديو