طهران ومجموعة «5+1» تستأنفان المفاوضات للتوصل إلى اتفاق نووي بحلول يوليو المقبل

طهران ومجموعة «5+1» تستأنفان المفاوضات للتوصل إلى اتفاق نووي بحلول يوليو المقبل

كيري: الفترة التي تحتاجها إيران لصنع سلاح نووي لا تتجاوز شهرين
الأربعاء - 9 جمادى الآخرة 1435 هـ - 09 أبريل 2014 مـ

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أمس أن خبراء قانونيين يرافقون الوفد الإيراني الموجود في فيينا لمساعدته في المفاوضات النووية «الصعبة» مع القوى العظمى.
ويقود ظريف وفد المفاوضات الإيراني مع وزير خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون التي تقود وفود مجموعة 5+1 (ألمانيا والصين والولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا).
بدأ كبار مبعوثي إيران ومجموعة دول «5+1» أمس جولة جديدة من المباحثات في فيينا، في محاولة للوصول إلى اتفاق شامل بشأن الحد من البرنامج النووي الإيراني ورفع العقوبات المفروضة على طهران بحلول يوليو (تموز) المقبل، حسبما نقلت وكالة الأنباء الألمانية.
ويتعرض الرئيس الإيراني حسن روحاني لضغوط شديدة للعمل على رفع العقوبات المقيدة المفروضة على بلاده، فيما يلح الجمهوريون بالولايات المتحدة، والذين يستعدون لانتخابات الكونغرس النصفية في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، على الرئيس الأميركي باراك أوباما لاتخاذ موقف حازم تجاه القضية.
ومما يزيد من ضرورة التعجيل بالتوصل لاتفاق توقع ترك كاترين آشتون الممثلة العليا للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي وكبيرة مفوضي الدول الست لمنصبها في نهاية العام. وقال ميشيل مان، المتحدث باسم آشتون في فيينا: «نبذل قصارى جهدنا من أجل دفع عملية (التفاوض) إلى الأمام.. إننا نقوم في هذه المرحلة بإجراء مفاوضات جوهرية وعميقة التفاصيل». وقال مسؤولو الجانبين في المباحثات إنهم يريدون البدء في صياغة الاتفاق الشهر المقبل.
من ناحية أخرى، قال دبلوماسيون إيرانيون وغربيون إن إيران ومجموعة «5+1» لم يتفقا بعد على القيود التي سيتعين على طهران قبولها بشأن برنامج التخصيب الخاص بها وبالنسبة لمستقبل مفاعل أراك الذي ينتج مادة البلوتونيوم.
وتخشى مجموعة «5+1» من أن تستخدم إيران اليورانيوم أو البلوتونيوم المخصب في إنتاج أسلحة نووية. فيما يؤكد القادة الإيرانيون على أنهم مهتمون فقط بالطاقة النووية والتطبيقات العلمية.
وقال وزير الخارجية الأميركي جون كيري أمس إن التصور الحالي للفترة التي تحتاجها إيران لتطوير القدرة على صنع أسلحة نووية هو شهران.
وقال أمام جلسة لمجلس الشيوخ: «أعتقد أن من المعلوم الآن أننا نعمل استنادا إلى فكرة أن الفترة الزمنية اللازمة لصنع سلاح نووي هي نحو شهرين. هذا معروف للعامة».
وأدلى كيري بتصريحاته ردا على سؤال بخصوص ما إذا كان المفاوضون بشأن برنامج إيران النووي يعملون وفق تصور يتراوح بين ستة أشهر و12 شهرا لتلك الفترة وهو ما رفض كيري تأكيده مع استمرار المحادثات.
ومن جانبه، قال نائب وزير الخارجية الإيراني ماجد تخت رافانشي إن وفد بلاده يقوم حاليا بدراسة مقترحات بشأن مفاعل أراك الذي ما زال تحت الإنشاء.
وأضاف رافانشي في تصريحاته لصحيفة «وول ستريت جورنال»: «لم نتوصل لنتيجة بشأن أراك، ولكن على الأقل فإننا نعرف جيدا أين نكون وأين يكونون هم وكيف يمكن دمج موقفي الجانبين».
وقال مسؤولون غربيون إن أحد الخيارات سوف يتمثل في تحويل أراك لنوع من المفاعلات التي لا تعمل على إنتاج مادة البلوتونيوم كمنتج ثانوي.
من ناحية أخرى، اقترح مسؤولون إيرانيون أن تشارك دول مثل ألمانيا، أو فرنسا، أو اليابان أو البرازيل أو الأرجنتين في مشروع أبحاث مفاعل أراك لضمان استخدامه في الأغراض السلمية. وأوضح رافانشي أن عمليات التفتيش النووي التي تعد جزءا من الاتفاق النهائي مدرجة على جدول أعمال المباحثات هذا الأسبوع.
يشار إلى أن إيران ومجموعة «5+1» توصلتا إلى اتفاق مبدئي في يناير (كانون الثاني) الماضي يقضي بإبطاء إيران سعيها لتخصيب اليورانيوم ووقف أعمال الإنشاء في مفاعل أراك مقابل تعليق بعض العقوبات المفروضة عليها.
وكتب ظريف على صفحته على «فيسبوك»: «في جلسة (المحادثات) المقبلة سنبدأ صياغة نص اتفاق نهائي، وهو عمل صعب ومعقد وبطيء».
وأوضح: «شكلت لذلك فريقا من المستشارين القانونيين يشمل أساتذة مرموقين ومعروفين جدا متخصصين في القانون الدولي لمساعدة فريق المفاوضين في هذه المسألة المهمة».
من جهة أخرى أكدت المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية مرضية أفخم أن الخبراء يقدمون «وجهات نظرهم وتجربتهم» إلى المفاوضين الإيرانيين فيما «تزداد المفاوضات تعقيدا». وأضافت في مؤتمر صحافي: «من المنطقي الاستعانة بقدراتنا الوطنية للحصول على أفضل النتائج الممكنة».


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

فيديو