ابن حميد.. خطيب عرفات يجسّد الوسطية

ابن حميد.. خطيب عرفات يجسّد الوسطية

يحارب التطرف في خطبه ودروسه.. وألف كتابًا في «أدب الاختلاف»
الأحد - 9 ذو الحجة 1437 هـ - 11 سبتمبر 2016 مـ
الدكتور ابن حميد
عرفات: عبد الهادي حبتور
جسد الدكتور صالح بن حميد المستشار بالديوان الملكي، إمام وخطيب المسجد الحرام، عضو هيئة كبار العلماء السعودية، أنموذجًا للعالم، وعكس صورة للوسطية والاعتدال والقيم الإنسانية النقية التي يشترك فيها جميع البشر.
ما يميز الشيخ بن حميد الذي ولد عام 1950 بمدينة بريدة القبول الواسع من جميع الفئات والتيارات داخل المجتمع السعودي، ويتجاوز ذلك على المستوى الإقليمي والعالم الإسلامي بل والإنساني، ويعد خطيبًا مفوهًا غزير العلم، عارفًا بأحوال الناس وشؤونهم.
يصف الدكتور سعيد الأفندي، المشرف العام على كرسي الأمير نايف للقيم الأخلاقية، الدكتور بن حميد بالخطيب المفوه الذي لا يجاريه أحد في بلاغته وأسلوبه وطريقة إلقائه، شديد الحرص على الحوار والنقاش المفيد والبناء.
يحل الشيخ بن حميد الذي فاز بجائزة الملك فيصل لخدمة الإسلام، اليوم خطيبًا في مشعر عرفات الطاهر يوم الحج الأكبر، خلفًا للشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ مفتي عام المملكة، الذي قضى أكثر من 35 عامًا يخطب في عموم أبناء الأمة الإسلامية جمعاء، الذين يلتقون على صعيد عرفات بلباس واحد يطلبون مرضاة الله وغفرانه.
وبحسب الأفندي، فإن الشيخ بن حميد حاول دراسة الطب في بداية حياته العلمية، إلا أنه وجد نفسه يعود لتخصص العلوم الشرعية حتى أصبح عالمًا مبرزًا في العالم الإسلامي. ويضيف: «ما يميز الشيخ صالح هو قبول المجتمع السعودي بجميع مكوناته لآرائه وأفكاره ولشخصه المهذب والمحبوب من الجميع، فلا يدعى إلى مناسبة اجتماعية إلا ويحضر، أو واجب عزاء، أو زيارة مريض؛ مما أكسبه حب الناس واحترامهم».
ولم تكن هذه المرة الأولى التي يخلف فيها ابن حميد أحد أعلام البلاد من العلماء والأئمة، فقد خلف قبل عقد من الزمان، الشيخ محمد بن عبد الله السبيّل إمام وخطيب المسجد الحرام، في إمامة وخطبتي صلاة عيد الفطر المبارك، التي ظل الشيخ السبيل - توفي 2012 - طوال خمسة عقود يؤم فيها المصلين في صلاة عيد الفطر حتى طلب إعفاءه لتقدمه في السن، فكان الدكتور صالح بن حميد خير خلف لخير سلف.
ويمثل بن حميد، وهو متزوج ولديه سبعة أولاد، القيم الأخلاقية المتزنة والوسطية ومبادئ الاعتدال بعيدًا عن الغلو والتشدد والتطرف، وعادة ما يكون مباشرًا في خطبه، ومختصرًا وشاملاً لكل أحوال وهموم الأمة الإسلامية والإنسانية جمعاء.
ويعرف عن الشيخ صالح بن حميد - بحسب الأفندي - حبه لطلبة العلم والمثقفين، وحرصه الشديد على الحوار والنقاش المفيد والبناء، وهو غاية في الذوق والأدب ومراعاة حال الجميع.
واختير بن حميد أستاذًا لكرسي الأمير نايف بن عبد العزيز للقيم الأخلاقية بجامعة الملك عبد العزيز، كما ألف الكثير من الكتب والمؤلفات الثرية بعد أن قضى أكثر من ثلاثين عامًا إمامًا ومفتيًا وخطيبًا في بيت الله الحرام، من أبرزها كتاب «أدب الخلاف» باللغتين العربية والأوردية، إلى جانب كتاب «نظرة تأصيلية في الخلاف بين أهل العلم».
وأشار الدكتور سعيد الأفندي إلى خطبة ابن حميد الشهيرة عن أحداث البوسنة والهرسك التي ألقاها بحضور الملك فهد بن عبد العزيز - رحمه الله، والرئيس المصري الأسبق حسني مبارك في الحرم المكي الشريف، والتي لا يزال الناس يتذكرونها حتى اليوم.
يبيّن الأفندي أن الشيخ صالح بن حميد عالم إسلامي في المقام الأول، ومع ذلك خلال مسيرته لم يمل إلى التطرف أو التشدد أو الغلو، بل دعا إلى الوسطية والتسامح والاعتدال، وتابع: «نحن في أمسّ الحاجة لتعزيز قيمة الوسطية والاعتدال، وهذا ما سيجعلنا نماذج وقدوات لغيرنا».
وفي سياق حديثه عن الشيخ بن حميد، قال الدكتور محمد السليمان، الأستاذ الجامعي في جامعة شقراء، إنه يعتبر قدوة للكثيرين، وهو امتداد لما كان عليه والده، وأردف: «لقد تبحر في العلم وتوسع والاستفادة منه في المجال الشرعي وعمق البحث فيه الكثير من الأمور الشرعية والعامة، وخطب الجمعة في المسجد الحرام دروس مستمرة يجب الاعتناء بها من أهل العلم، ونقلها لطلبتهم في جلساتهم وحلقاتهم».
على المستوى الإقليمي والدولي، يحظى الشيخ بن حميد باحترام وتقدير كبيرين؛ نظرًا لاتزان أطروحاته وعمق خطبه ونقاشاته، وله مشاركات كثيرة في المؤتمرات العلمية العالمية، حيث حضر مؤتمرات علمية في القاهرة والرباط ولندن وأميركا وباكستان وماليزيا وجنوب أفريقيا.
كما يمتلك عضوية في المجلس الأعلى العالمي للمساجد برابطة العالم الإسلامي، واللجنة الشرعية بهيئة الإغاثة الإسلامية العالمية.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة