طائرات حربية أفغانية تغير على مواقع مقاتلي طالبان

طائرات حربية أفغانية تغير على مواقع مقاتلي طالبان

لفك الحصار عن قوات الأمن في إقليم أرزكان
الجمعة - 7 ذو الحجة 1437 هـ - 09 سبتمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13800]
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
نفذت طائرات حربية ثلاث ضربات جوية اليوم (الجمعة)، في إقليم أرزكان بأفغانستان، حيث لا يزال مقاتلو طالبان يحاصرون قوات الأمن بعد يوم من التصدي لهجوم مكثف من جانب المتشددين.

وكشف هجوم طالبان، في واحد من أكبر المناطق المنتجة للأفيون في البلاد، مدى استنزاف القوات الأمنية، فيما تحاول احتواء تمرد المتشددين في مناطق أخرى من البلاد.

وشق مقاتلو طالبان طريقهم أمس، ليصبحوا على بعد مئات الأمتار من مبان حكومية في تارين كوت، عاصمة الإقليم التي يسكنها زهاء 70 ألف شخص. وهرب كثير من الزعماء المحليين إلى مطار قريب.

وفي العاصمة الأفغانية كابل، أكدت القيادة العسكرية الأميركية أن طائراتها نفذت ثلاث ضربات جوية على الأقل، وأن طائرات القوات الجوية الأفغانية قدمت الدعم.

وقال دوست محمد نياب، وهو متحدث باسم حاكم أرزكان، إنه بفضل تعزيزات ودعم جوي تمكن الجنود من طرد طالبان من المدينة بحلول الليل؛ لكن الوضع لا يزال خطيرًا. موضحًا: «طالبان لا تزال في المناطق المحيطة بالمدينة. قواتنا مستنزفة وذخيرتها على وشك النفاد».

وذكر عبد الكريم رئيس مجلس إقليم أرزكان، أن الاشتباكات خلال الليل خلفت ما لا يقل عن 7 قتلى من جانب الحكومة و30 من جانب طالبان.

واتُهمت طالبان باستخدام المدنيين دروعا بشرية، الأمر الذي يعقد جهود طرد المتشددين. وتابع عبد الكريم: «سيتطلب الأمر قدرا أكبر من التركيز والمجهود لتطهير كل المناطق».

ورفضت طالبان أمس مزاعم مسؤولي الحكومة بوقوع عدد كبير من الخسائر في صفوف مقاتليها.

وأظهرت صور نشرتها الحركة على الإنترنت فيما يبدو أنهم مقاتلون وهم ينهبون ويحرقون ما يبدو أنه قاعدة عسكرية حكومية.

ولا يزال هناك نحو 16 ألفا من قوات حلف شمال الأطلسي وجنود التحالف في أفغانستان، يقتصر دورهم على المشورة وعمليات مكافحة الإرهاب. لكن هذه القوات تنفذ ضربات جوية من حين لآخر دعما للعمليات الأفغانية.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة