الأكراد يستعدون لدستور شمال سوريا

الأكراد يستعدون لدستور شمال سوريا

فيديو يظهر معارك شرسة بين المعارضة والنظام بمدينة حلب
الجمعة - 7 ذو الحجة 1437 هـ - 09 سبتمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13800]
لندن: «الشرق الأوسط»
قالت سياسية كردية بارزة إن الجماعات الكردية السورية وحلفاءها سيوافقون على دستور يضع نظام حكم جديدا في شمال سوريا الشهر المقبل في تحد لتوغل تركي يهدف لتقليص نفوذ الأكراد في المنطقة.
وسيطبق النظام الجديد في أجزاء من الشمال، حيث فرضت الجماعات الكردية بالفعل مناطق حكم ذاتي منذ بداية الصراع في سوريا عام 2011، مما أثار قلق تركيا التي تخشى من تنامي نفوذ الأكراد على حدودها.
وقالت هداية يوسف التي ترأس المجلس التأسيسي للنظام الفيدرالي في مقابلة مع «رويترز» إنهم سيعلنون النظام الجديد في شمال سوريا في اجتماع تقرر عقده في بداية شهر أكتوبر (تشرين الأول).
إلى ذلك، أظهر مقطع فيديو نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي، أول من أمس، ما يُعتقد أنه دبابتان تنفجران بعد إصابتهما بصاروخ أُطلق من مواقع لتنظيم داعش.
ووفقا لوكالة أعماق للأنباء التابعة لـ«داعش»، فإن الدبابتين كانتا متمركزتين في منطقة الراعي على طول الحدود السورية التركية وأصيبتا بصاروخ يوم الثلاثاء.
ولم يرد تأكيد من الحكومة التركية بشأن دباباتها التي بدأت دخول سوريا يوم السبت 3 سبتمبر (أيلول).
ويدعم التوغل التركي في سوريا مقاتلي معارضة من العرب والتركمان بالأساس الذين يقاتلون للجيش السوري الحر. وتأمل تركيا في طرد متشددي التنظيم وكبح جماح تقدم المقاتلين الأكراد السوريين الذين تدعمهم الولايات المتحدة.
وتقع الراعي على بعد 55 كيلومترا غربي جرابلس وهي بلدة حدودية سيطر عليها الجيش التركي وحلفاؤه من مقاتلي المعارضة السوريين في هجوم مماثل نفذ يوم 24 أغسطس (آب).
والراعي هي جزء من ممر طوله 90 كيلومترا قرب الحدود التركية التي تقول أنقرة إنها تطهرها من المتشددين وتحميها من توسع الفصائل الكردية.
وأظهرت لقطات أخرى معارك شرسة بين مقاتلي معارضة وقوات النظام في حي الأميرية بمدينة حلب يوم الثلاثاء الماضي.
ويقع حي الأميرية قرب حي السكري الذي تسيطر عليه المعارضة في حلب والذي يشتبه أنه تعرض لهجوم - يوم الثلاثاء أيضا - بغاز الكلور مما أدى إلى عشرات من حالات الاختناق.
وقالت هيئة الدفاع المدني وهي منظمة إغاثة تعمل في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة إن طائرات هليكوبتر حكومية ألقت براميل متفجرة تحتوي على غاز الكلور على حي السكري في شرق حلب.
ونفت الحكومة السورية في السابق أنها استخدمت أسلحة كيماوية خلال الحرب الأهلية المستمرة منذ خمس سنوات. ولم يتسن على الفور الوصول للجيش السوري للتعقيب على أحدث المزاعم.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة