بعد 13 عامًا من النزاع.. البشير يعلن عودة السلام إلى دارفور

بعد 13 عامًا من النزاع.. البشير يعلن عودة السلام إلى دارفور

حذر حاملي السلاح من الاستمرار في التمرد.. ودعاهم إلى تحقيق الأمان والاستقرار
الخميس - 6 ذو الحجة 1437 هـ - 08 سبتمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13799]
أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ورئيس أفريقيا الوسطى فاويتن تواديرا والرئيس السوداني عمر البشير ونظيره التشادي إدريس ديبي أثناء الاحتفال بالتوصل إلى اتفاقية سلام في إقليم دارفور أمس (أ.ف.ب)
لندن: مصطفى سري
أعلن الرئيس السوداني عمر حسن البشير، أمس، عودة السلام إلى إقليم دارفور رغم تعثر محادثات وقف إطلاق النار بوساطة الاتحاد الأفريقي، وتواصل المعارك التي أدت إلى نزوح الآلاف من منازلهم العام الحالي.

وألقى البشير كلمة خلال حفل في الفاشر، كبرى مدن ولاية شمال دارفور، وذلك بحضور أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، ورئيس تشاد إدريس ديبي، ورئيس أفريقيا الوسطى فوستان أركانج.

يذكر أن قطر استضافت جولات متتالية من محادثات السلام بين حكومة الخرطوم، التي يهيمن عليها العرب، وحركات تمرد من الأقليات العرقية حملت السلاح في عام 2003. وقد أسفرت محادثات الدوحة لسنة 2011 عن اتفاق سلام مع فصيل صغير من المتمردين هو «حركة التحرير والعدالة»، وأقيم الاحتفال أمس احتفاء بتطبيقه.

وأضاف البشير أمام حشود ضمت الآلاف: «نعلن للجميع.. أهل دارفور والسودان، أننا نفذنا التزاماتنا»، وتابع موضحا أن «دارفور اليوم أفضل من أمس. وغدا سيكون أفضل».

لكن البشير الذي تعهد بتطوير المنطقة التي مزقتها الحروب، لم يعلن صراحة عن انتهاء نزاع استمر منذ 13 عاما في دارفور.

وأوضح البشير وسط الهتافات أنه سينشئ الطرق، ويحسن مستوى التعليم والصحة والمياه والكهرباء، مشيرا إلى العمل على المصالحة بين قبائل دارفور، وأظهرت لقطات تلفزيونية حشودا يحمل كثير منهم صور البشير وأمير قطر.

وسعت الخرطوم مرارا إلى إعلان نهاية النزاع في دارفور هذا العام، مشيرة إلى أن استفتاء أبريل (نيسان) الماضي الذي يؤكد تقسيم المنطقة إلى 5 ولايات، طويت صفحته.

لكن التصويت الذي قاطعه المتمردون، تعرض لانتقادات على نطاق واسع من قبل المجتمع الدولي. وفي يونيو (حزيران) الماضي صوت مجلس الأمن الدولي على تمديد ولاية قوة حفظ السلام التي تديرها الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي، والتي يبلغ عددها 18 ألف رجل.

من جانبها، أعلنت «حركة العدل والمساواة»، أمس، أنها ستطلق سراح جميع السجناء الذين أسرتهم خلال المعارك مع القوات الحكومية، مضيفة أنها ستعمل على «تنسيق نقلهم إلى الخرطوم» دون تحديد موعد لذلك.

بدوره، وجه البشير بإطلاق سراح أطفال قال إنهم كانوا ضمن الجماعات المتمردة، مؤكدًا أن دولة جنوب السودان تعهدت بإبعاد المتمردين ضد بلاده في وقت قريب، وحذر الحركات المسلحة في حال رفضها السلام وتسليم سلاحها، من أنها ستواجه بالقوة العسكرية، فيما ناشد الرئيس التشادي رئيس الاتحاد الأفريقي إدريس ديبي المعارضين للالتحاق بوثيقة الدوحة لسلام دارفور.

وقال البشير في الاحتفال الذي أقيم أمس في الفاشر، عاصمة ولاية شمال دارفور، إن أهل دارفور اختاروا شكل الحكم عبر الولايات الخمس منذ العام الماضي، وإن حكومته أوفت بذلك، وإنها ملتزمة بكل المواثيق واتفاقية وثيقة الدوحة، التي قال إنها حققت التنمية.

وتعهد البشير بإطلاق سراح الأطفال والمعتقلين الآخرين، وتسليمهم إلى ذويهم ودور الرعاية الاجتماعية لكي يعودوا إلى مدارسهم»، مؤكدًا أن الحكومة ستعفو عن كل من يضع السلاح من المتمردين، مضيفًا: «نقول لمن تبقى من المتمردين الذين يوجدون في جنوب السودان، التي أكدت أنها لا تريدهم في أراضيها، ولمن يقاتلون في ليبيا من هذه الحركات، أن يسلموا أسلحتهم ويعودوا، ومن يرفض سنقاتله بقوة»، موضحًا أن عملية جمع السلاح ستبدأ لتصبح في يد القوات النظامية.

وامتدح البشير في الاحتفال الجماهيري دولة قطر وأميرها الوالد الشيخ حمد بن خليفة، لما قام به من جهود لتحقيق السلام في دارفور، مبينًا أن الدوحة لم تتوقف عن متابعة وتنفيذ اتفاق السلام منذ توقيعه قبل خمس سنوات، ودعم عملية التنمية بدفع مليار دولار، وبناء خمس قرى نموذجية، واستضافت المحادثات لثلاث سنوات في فنادق الدوحة.

كما أشاد الرئيس السوداني بنظيره التشادي إدريس ديبي إتنو لجهوده في تحقيق السلام، وقيادة الوساطة منذ اندلاع الحرب في دارفور، ولاستضافة بلاده عددا من جولات التفاوض.

من جانبه، أكد الرئيس التشادي استمرار دعم بلاده لتحقيق الاستقرار والسلام في السودان، وعد النتائج الأولية لتنفيذ الاتفاقية مبشرة، متعهدًا بدعم السودان في تحقيق السلام، فيما قال رئيس السلطة الإقليمية التي انتهت ولايتها التجاني السيسي في الاحتفال، إنه تم تنفيذ 89 في المائة من وثيقة الدوحة، وتبقت بنود أخرى سوف تواصل الجهات ذات الصلة العمل على تحقيقها، مشيرًا إلى أن وثيقة الاتفاقية أصبحت جزءا من دستور البلاد.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة