ليبيا: حفتر ينتقد الغارات الأميركية على «داعش» في سرت

ليبيا: حفتر ينتقد الغارات الأميركية على «داعش» في سرت

قوات السراج تستعد لهجوم أخير لتحرير المدينة
الثلاثاء - 4 ذو الحجة 1437 هـ - 06 سبتمبر 2016 مـ
القاهرة: خالد محمود
انتقد الفريق خليفة القائد العام للجيش الوطني في ليبيا الغارات الجوية التي تشنها طائرات عسكرية أميركية منذ مطلع الشهر الماضي، ضد مواقع تابعة لتنظيم داعش في مدينة سرت الساحلية، واعتبر أمس أنه لا يوجد أي غطاء قانوني لمثل هذه الضربات لا دوليًا ولا محليًا.

وأضاف حفتر في مقابلة بثتها أمس وكالة سبوتنيك الروسية أن الولايات المتحدة الأميركية رصدت أهدافًا لـ«داعش» في مدينة سرت ورأت ضرورة تدميرها، وهي تتصرف بقناعتها الخاصة وأسلوبها الخاص في حماية الأمن القومي الأميركي، وأن «داعش» يشكل خطرًا عليها وعلى حلفائها.

وفي أول تعليقات رسمية له على طلب فائز السراج رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني المدعومة من بعثة الأمم المتحدة، المساعدة ضد «داعش» من الإدارة الأميركية، رأى الفريق حفتر أن طلب تنفيذ الضربات الأميركية هو إجراء شكلي لا قيمة حقيقية له، لافتا إلى أن القوات الأميركية قصفت منذ أشهر أحد معاقل تنظيم داعش في مدينة صبراتة الساحلية غرب البلاد دون طلب من أي جهة في ليبيا.

وقال: إن مسألة استمرار الضربات وتوقفها يبقى قرارًا أميركيًا بحتًا ما دامت السيادة الليبية منتهكة، وما دام المجتمع الدولي يغض الطرف عن ذلك، باستثناء روسيا التي ترى أن التدخل العسكري يجب أن يتم بناءً على قرار من مجلس الأمن.

وكانت حدة المعارك قد هدأت خلال اليومين الماضيين بين القوات الموالية لحكومة لسراج وميلشيات تنظيم داعش في مدينة سرت الساحلية، رغم إعلان القوات الحكومية أنها تضع خططا جديدة من أجل تقليل الخسائر البشرية في الهجوم المقبل. وأعرب مسؤول عسكري في عملية البينان المرصوص عن أمله في أن يتم تحرير مدينة سرت قبل عيد الأضحى المبارك الذي يحل الأسبوع المقبل، لافتا إلى أن مقاتلي «داعش» «يبدون مقاومة شرسة في أحيائهم الأخيرة، وهم يسعون إلى إطالة المعركة رغم إدراكهم أنها ستنتهي قريبا».

وقال بيان منفصل لعملية البنيان المرصوص إن قواتها دحرت فلول «داعش» الهاربة وحققت تقدمًا هامًا في محاور القتال، موضحة أن المستشفى الميداني استقبل جثامين 7 قتلى ونحو 30 جريحًا في مواجهات جرت قبل يومين.

وقال ناطق عسكري إن «معظم الشهداء والجرحى قتلوا أو أصيبوا نتيجة السيارات المفخخة والمهاجمين الانتحاريين» مضيفا: «سيقتل كل عناصر داعش مع نهاية المعركة، إما بنيراننا، وإما بستراتهم الانتحارية».

وتقول القوات التي يتألف أغلبها من مقاتلين من مدينة مصراتة التي تقع على بعد 230 كيلومترا إلى الشمال الغربي إنها الآن في المراحل الأخيرة من حملتها لطرد التنظيم من معقله السابق في ليبيا.

لكن مع ذلك، فإن هذه القوات واجهت مقاومة شديدة من متشددين ينتشرون في منطقة سكنية في قلب المدينة الساحلية ويستعينون بسيارات ملغومة ونيران القناصة والألغام والقصف للدفاع عن أنفسهم. وخسارة سرت ستمثل ضربة كبيرة لـ«داعش» الذي سيطر على المدينة بالكامل قبل أكثر من عام واتخذها قاعدة مهمة لمقاتليه الليبيين والأجانب، علما بأن التنظيم المتطرف يتعرض لسلسلة من النكسات في العراق وسوريا.

وشنت القوات المتحالفة مع حكومة السراج حملتها لاستعادة المدينة في شهر مايو (أيار) الماضي بدعم من الضربات الجوية الأميركية التي بدأت منذ مطلع الشهر الماضي.

إلى ذلك، استؤنفت أمس في تونس أحدث جولات الحوار السياسي الليبي لمناقشة آخر التطورات في ليبيا بما في ذلك تنفيذ اتفاق الصخيرات في المغرب الذي تم توقيعه نهاية العام الماضي برعاية أممية وغربية.

وشارك في الجلسة التي عقدت أمس فائز السراج رئس الحكومة الجديدة بالإضافة إلى مارتن كوبلر رئيس بعثة الأمم المتحدة وأعضاء عن مجلس النواب وبرلمان طرابلس المنتهية ولايته.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة