تونس: حكومة الشاهد تبدأ مهامها بمواجهة الإرهاب والتهميش

تونس: حكومة الشاهد تبدأ مهامها بمواجهة الإرهاب والتهميش

نقابة العمال تدعو الحكومة إلى إعلان القصرين جهة منكوبة
السبت - 1 ذو الحجة 1437 هـ - 03 سبتمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13794]
الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي (يمين) لدى لقائه مع الأمين العام الجديد للجامعة العربية أحمد أبو الغيط في تونس العاصمة أمس (أ.ف.ب)
تونس: المنجي السعيداني
واجهت حكومة الوحدة الوطنية في تونس في أول أيامها مخاطر الإرهاب، تمثلت في حدوث أول هجوم إرهابي على مجموعة من العسكريين أودى بحياة ثلاثة وجرح تسعة آخرين، وهجوم إرهابي ثان كانت نتيجته مقتل إرهابيين ومدني في المواجهات المسلحة، إضافة إلى حادث مروري قاتل أودى بحياة 16 شخصا، ووقعت كل هذه الحوادث في منطقة القصرين وسط غربي تونس، وهو ما أدى إلى دعوة الاتحاد العام التونسي للشغل (نقابة العمال الأكثر تمثيلا) إلى إعلان منطقة القصرين جهة منكوبة.

ولمواجهة هذا التدهور الأمني الجديد، أشرف الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، صباح أمس، في قصر قرطاج، على اجتماع مجلس الأمن القومي الذي يضمّ كلا من رئيس مجلس نواب الشعب (البرلمان)، ورئيس الحكومة ووزارات السيادة (الداخلية والدفاع والعدل والخارجية)، وعدد من القيادات العليا العسكرية والأمنية.

وقال الباجي، خلال الاجتماع، إن تونس تملك الكفاءات القادرة على التعامل مع التهديدات الإرهابية، ولا تغيب عنهم الجزئيات، وبإمكانهم استباق ما سيحدث والقضاء على الإرهابيين في جحورهم، مشيرا إلى أن الإرهاب بات متعايشا مع التونسيين، وأن عليهم العمل على استئصاله على المدى الطويل بتضافر جهود كل الأطراف، على حد قوله.

وتناول الاجتماع تقييم الوضع الأمني على المستويين الوطني والإقليمي، حيث دعا الرئيس التونسي إلى اتخاذ الإجراءات الكفيلة لمجابهة التهديدات الإرهابية وتطوراتها على أمن تونس واستقرارها.

وبرر حسين العباسي، رئيس نقابة العمال، هذه الدعوة بمرور منطقة القصرين بظروف خاصة اختلط فيها التهميش بالفقر والإرهاب بالكوارث، كما دعا إلى الإسراع باتخاذ إجراءات استثنائية لفائدة الجهة في علاقة بآثار حادث المرور القاتل، وما اتصل بالوضع الأمني والاجتماعي.

واستفاقت منطقة القصرين، أول من أمس، على فاجعتين، الأولى عملية أمنية عسكرية بحي الكرمة راح ضحيتها طفل، فيما نجحت وحدات الأمن والجيش خلالها في القضاء على إرهابيين اثنين واعتقال إرهابي ثالث، والثانية حادث مروري مروع في مدينة خمودة، أسفر عن مقتل 16 مواطنا وجرح 88 آخرين. أما الخسائر المادية فقد تمثلت في تضرر 26 وسيلة نقل، وخمس شاحنات وحافلة، وخمس دراجات نارية، إضافة إلى احتراق نحو عشر سيارات.

ونفت وزارة الداخلية طابع الإرهاب عن الحادث المروري القاتل، إذ قالت إنه لا يحمل أي علامة على ارتباطه بالتنظيمات الإرهابية، على الرغم من أن جنسية سائق الشاحنة التي تسببت في الكارثة جزائرية.

وإثر الحوادث التي تعرضت لها منطقة القصرين تحول يوسف الشاهد، رئيس الحكومة الجديدة، إلى القصرين في أول زيارة له لأول مدينة تونسية، وسبقه إلى ذلك وزراء الدفاع والصحة والنقل، الذين تنقلوا على عين المكان لمتابعة الآثار المدمرة لحادث المرور الذي عرفته المنطقة.

وحول ما يتعلق بما تعرضت له منطقة القصرين من كوارث وعمليات إرهابية، قال وليد البناني، النائب في البرلمان عن حركة النهضة، إن تكرار وقوع العمليات الإرهابية بالتزامن مع التطورات في المشهد السياسي، في إشارة إلى حدوث أول عمل إرهابي الاثنين الماضي، ومع تسلم أعضاء الحكومة الجديدة مقاليد السلطة، أمر محير، وإن كان صدفة فإنها صدفة تبعث على الحيرة والشك في توقيتها ومن يقف وراءها، حسب تعبيره.

واتفق نواب منطقة القصرين في البرلمان على أن وقوع العمليات الإرهابية في المنطقة، تزامنا مع حصول تعديلات أو تغييرات في المشهد السياسي لا يعد صدفة، واتهموا أيادي خفية بتحريكه، معتبرين أن تحركات المجموعات الإرهابية في جبال القصرين مرتبطة بتواطؤ بعض الأطراف مع العناصر الإرهابية.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة