إيطاليا تنكّس أعلامها.. ويوم حداد على ضحايا الزلزال

إيطاليا تنكّس أعلامها.. ويوم حداد على ضحايا الزلزال

الخبراء بدأوا تقييم الأضرار التي لحقت بالمدارس مع اقتراب العام الدراسي الجديد
الثلاثاء - 27 ذو القعدة 1437 هـ - 30 أغسطس 2016 مـ رقم العدد [ 13790]
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
تستعد ايطاليا اليوم (الثلاثاء)، ليوم جديد من الحداد الوطني مع تنكيس الاعلام وتشييع مزيد من ضحايا الزلزال الذي ضرب وسط البلاد الاسبوع الماضي، فيما بدأ الخبراء بتقييم الاضرار التي لحقت بالمدارس مع اقتراب العام الدراسي الجديد.
وكما اقيمت جنازة السبت لتشييع ضحايا السفح الشمالي الشرقي من الجبل، ستنكس الاعلام اليوم في ايطاليا، بمناسبة دفن مزيد من الضحايا في الساعة 18:00 (16:00 تغ) في بلدة اماتريتشي الاكثر تضررًا.
وبسبب تواصل الهزات الارتدادية وصعوبة الوصول إلى المكان واحتمال هبوب عواصف رعدية، كانت السلطات قررت اقامة الجنازة في رياتي كبرى مدن الاقليم. لكن أمام استياء السكان تقرر تنظيم مراسم التشييع في اماتريشتي.
وفي هذه المنطقة التي تحولت إلى انقاض، ولا يزال حوالى عشرة من سكانها في عداد المفقودين، قتل أكثر من 230 شخصًا من أصل الضحايا الـ290 المؤكدين جراء الزلزال الذي ضرب ايطاليا الاربعاء.
ومرة اخرى يتوقع أن تشارك أعلى سلطات البلاد في القداس الذي سيقيمه اسقف رياتي المونسينيور دومنيكو بومبيلي على الرغم من أنّ معظم الضحايا دفنوا خلال مراسم تشييع خاصة.
وفي موازاة ذلك فإنّ الجهود متواصلة لاعادة الحياة إلى طبيعتها في المنطقة مع اولوية لاصلاح المدارس، إذ أنّ العام الدراسي الجديد يبدأ في ايطاليا منتصف سبتمبر (أيلول).
وقالت وزيرة التربية ستيفانيا جانيني "علينا أن نعطي فورًا للناجين من هذه المأساة بصيص أمل ليعودوا إلى حياة طبيعية" وبدء العام الدراسي يجب أن يكون "أوّل دليل" على ذلك.
وستُقيّم الاضرار في كافة المدارس لاصلاح المباني المتضررة في أسرع وقت او ايجاد بديل لتلك التي لا يمكن اصلاحها.
كما تسعى السلطات إلى ايجاد حلول للمنكوبين الـ2900 الذين أمّن لهم الدفاع المدني مأوى ويقيم معظمهم في خيم زرقاء كبيرة لا تقاوم البرد المرتقب اعتبارا من سبتمبر في هذه المنطقة الجبلية.
وكتب رئيس الوزراء ماتيو رينزي أمس، على صفحته على فيسبوك، "علينا أن نعمل بسرعة؛ لكن أن نقوم بعمل جيد وخصوصًا اشراك السكان المعنيين" وتعهد باحترام وتقييم "التاريخ الغني" للبلدات التي ضربها الزلزال.
ومنذ الاحد استعان رينزي بخبرة المهندس المعماري الايطالي الشهير رينزو بيانو الذي انجز مع فريقه اكثر من 120 مشروعا في عدة قارات منها مركز بوبور في باريس واعادة اعمار قاعة الاحتفالات في لاكويلا بعد زلزال العام 2009.
ويرى المهندس أنّه يجب إعادة اعمار البلدات وفي الاثناء تشييد منازل صغيرة خشبية يمكن تفكيكها؛ لكن أيضا اطلاق خطة طموحة على نصف قرن لضمان سلامة المناطق الواقعة في جبال ابينينو المعرضة للزلازل.
وخلال زلزال لاكويلا الذي اوقع 300 قتيل في 2009 على بعد حوالى 50 كلم من اماتريتشي بقيت الخيم منصوبة لاشهر. لكن الزلزال ضرب في ابريل (نيسان)، وكان الدفاع المدني تولى الاهتمام ب65 الف منكوب.
وكان تقرر في حينها نقل القسم الاكبر منهم إلى أحياء جديدة في ضاحية لاكويلا وعدم الاهتمام بالمركز التاريخي حيث لا تزال آثار الزلزال المدمرة واضحة كالشوارع التي لا تزال مغلقة أمام حركة السير والمباني المهجرة.
وقال رينزي "في عملية اعادة الاعمار يجب اعتماد فعالية مطلقة وهناك صفحات يجب طيها أيضا" متعهدًا بالتحقق من كيفية انفاق الاموال في حين أنّ اعادة الاعمار بعد الزلازل تخللتها فضائح فساد.
وفي فضيحة أخرى أعلنت الشرطة أمس، اعتقال في اماتريتشي شخصين كانا يقومان بأعمال نهب ورجل وضع رقم حسابه الخاص لنداء للدفاع المدني في صقلية لجمع التبرعات.
وبدرجة اقل اثار مؤسس موقع فيسبوك مارك زوكربرغ خلال زيارة أمس لروما، ردود فعل على مواقع التواصل الاجتماعي باعلانه تقديم هبة بقيمة 500 الف دولار (446 الف يورو) للصليب الاحمر الايطالي على شكل قروض دعائية على موقعه.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة