الاتحاد القطري: لن نتراجع عن دعم المهندي لتنفيذية فيفا

الاتحاد القطري: لن نتراجع عن دعم المهندي لتنفيذية فيفا

أكد أن نائب رئيسه تعاون بشكل كامل مع لجنة الأخلاق.. ويأسف لإيقافه
الأحد - 25 ذو القعدة 1437 هـ - 28 أغسطس 2016 مـ
سعود المهندي («الشرق الأوسط»)
الدوحة: الشرق الأوسط
أكد سعود المهندي نائب رئيس الاتحادين القطري والآسيوي لكرة القدم أنه قد تعاون بشكل كامل مع لجنة الأخلاق في الاتحاد الدولي (فيفا)، في حين دافع الاتحاد القطري عن براءته.
وكانت لجنة الأخلاق في الفيفا رفعت مساء أول من أمس توصية بإيقاف المهندي لمدة سنتين ونصف السنة بسبب رفضه التعاون مع التحقيقات.
وأصدر الاتحاد القطري بيانا أمس جاء فيه «يعرب الاتحاد القطري عن أسفه البالغ ردًا على توصية غرفة التحقيق التابعة للجنة الأخلاق بالاتحاد الدولي الخاصة بسعود المهندي».
وتابع: «يأتي هذا الأسف نتيجة الإعلان عن التوصية من دون إعلام المهندي على الرغم من أن إجراءات التحقيق معه كانت قد انتهت بالكامل».
ونقل البيان عن المهندي تأكيده أنه «لم يطلع على تقرير غرفة التحقيق لذلك لا يمكنه التعليق عليه مع أنه إلى جانب الاتحاد القطري على يقين تام أنه قد تعاون بشكل كامل مع لجنة الأخلاق، وأن أيا من التهم الموجهة إليه لا تستند إلى أي أساس شرعي».
وشدد الاتحاد القطري على أنه «حتى صدور الحكم من الغرفة القانونية في لجنة الأخلاق فإن المهندي يعتبر بريئا».
وحول ترشيح المهندي لعضوية المكتب التنفيذي للفيفا عن القارة الآسيوية كشف الاتحاد القطري أنه «وفقًا للمراسلة بين الأمانة العامة في الاتحاد القطري وبين رئيس لجنة المراجعة في الاتحاد الدولي بتاريخ 12 أغسطس (آب) الحالي، فإنه تم تأكيد استيفائه الشروط المطلوبة كافة للترشح على الرغم من أن عملية التحقيق معه كانت قد تمت من جانب غرفة التحقيق التابعة للجنة الأخلاق في الفيفا».
وجدد الاتحاد القطري «دعمه الكامل للمهندي في ترشحه لعضوية المكتب التنفيذي في الفيفا عن القارة الآسيوية».
وتجري الانتخابات بإضافة أعضاء جدد في الفيفا في الجمعية العمومية المقررة بالهند في 27 سبتمبر (أيلول) المقبل.
ولم تكشف لجنة الأخلاق أي تفاصيل حول طلب إيقاف المهندي، لكنها أشارت إلى أن الأمر لا علاقة له بحصول قطر على استضافة مونديال 2022.
وجاء في بيان للجنة «أن التحقيق مع السيد المهندي يتعلق بعدم تعاونه بشكل صحيح وتقديمه المعلومات الصحيحة إلى غرفة التحقيق».
وتابعت بأن هذا الإجراء كان «في إطار تحقيق آخر لا علاقة له بمنح كأس العالم 2022».
وستتخذ غرفة التحقيق في اللجنة قرارا بشأن توصية المحققين فيها.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة